الأربعاء  13 تشرين الثاني 2019
LOGO

القوات الكردية في سوريا تحذر من تطهير عرقي بعد انسحابها من رأس العين

2019-10-21 10:55:31 AM
القوات الكردية في سوريا تحذر من تطهير عرقي بعد انسحابها من رأس العين
قوات سوريا الديمقراطية

 

الحدث ـ محمد بدر

أعلنت قوات سورية الديمقراطية "قسد" الليلة الماضية، عن انسحاب قواتها بالكامل من مدينة رأس العين الاستراتيجية، في إطار تطبيق اتفاقية وقف إطلاق النار مع تركيا، التي توسطت فيها الولايات المتحدة، والتي بموجبها تنسحب القوات الكردية من المنطقة الحدودية.

 وكانت مدينة رأس العين واحدة من النقاط المحورية الرئيسية لعملية "نبع السلام" التي أطلقتها أنقرة الأسبوع الماضي، بهدف إنشاء حدود آمنة على عمق 30 كيلومتراً في سوريا، حيث إن تركيا تسعى لإبعاد القوات الكردية على الحدود.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد انسحب من رأس العين مئات المقاتلين والمدنيين، الذين وصفتهم الصحيفة الأمريكية بأنهم هزيلون ومرهقون. كما وأعلن القائد الكردي في المنطقة، مظلوم كوباني، عن إخلاء المدينة بالكامل قائلا: "لم يعد هناك أحد، لقد انتهت".

وأجرت الصحيفة الأمريكية مقابلة مع كوباني في تقرير نشرته الليلة الماضية، أعرب فيه عن قلقه إزاء الوضع ما بعد خروج الأكراد من منطقتي رأس العين وتل الأبيض، وهي مدينة رئيسية أخرى وقع فيها قتال عنيف، وقد احتلها الأتراك بالفعل. 

وأضاف المسؤول الكردي أنه "سوف يكون هناك تطهير عرقي للشعب الكردي في سوريا، والإدارة الأمريكية ستكون مسؤولة عن ذلك".

وتأتي أقوال كوباني هذه على خلفية تصريح وزير الدفاع الأمريكي مارك أسبير يوم أمس بأن الآلاف من القوات الأمريكية في شمال سوريا ستتمركز في العراق. وشدد المسؤول الكردي على أن قواته بحاجة إلى قوات أمريكية لمواصلة القتال ضد داعش.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرى بضرورة مغادرة حوالي مائتي جندي أمريكي آخرين في شرق سوريا، بالقرب من الحدود مع العراق.

يوم غد سيصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى سوتشي في روسيا، حيث سيلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويناقش معه الانسحاب الكردي من المناطق الحدودية. وعلى الرغم من أن موسكو لديها علاقات جيدة مع أنقرة في مجال الأمن والتجارة، إلا أنها أدانت الاحتلال التركي لبعض المناطق في سوريا.