الجمعة  05 حزيران 2020
LOGO

ممكنات أقصى حدود التجربة الإنسانية/ بقلم: سعيد بوخليط

2019-12-24 08:32:14 AM
ممكنات أقصى حدود التجربة الإنسانية/ بقلم: سعيد بوخليط
سعيد بوخليط

الحدث الثقافي

يعتبر بلا شك؛ تطلع سعي الإنسان أن يكون إنسانا، أهم تجربة وأعظمها اختبارا، بالنسبة لحياة كل فرد. بالتأكيد، تقوم تباينات جلية، بين أن تولد، وتعيش، وتحيا، وتكون، وتعبر، ثم توجد.

يولد الجميع بيولوجيا، لكنها أقلية قليلة من ترسخت وجوديا. ربما، حضر طيفك واستمر على هذه البسيطة لمدة مائة سنة وأكثر، لكن دون أن يحتسب لك يوم واحد في ثقل ميزان حسنات وجودك. ما أسهل أن تقذف بنا أحشاء أمهاتنا! ما أصعب أن نخرج من ذواتنا ونمنحها معنى!

هكذا عرف ويعرف وسيعرف تاريخ البشرية قوافل طويلة وعريضة؛ لا تنتهي من المولودين الذين عاشوا، لكن فقط جماعات معلومة من حققت وجودها ؛ بحيث حول عظماء الإنسانية هؤلاء، إلى تفعيل وتكريس ماهوي لممكناتهم؛ كأناس استحقوا مختلف تفاصيل كنههم، وعاشوا سؤال الحياة على امتداد الحياة بناء على عمقها الأفقي والعمودي؛ بل ومختلف إحداثياتها غير القابلة للإدراك من طرف الجميع. الدليل البين بهذا الخصوص، أن ذاكرة الحياة لا تحتفظ أولا وأخيرا، سوى بتحققات المؤمنين بوجودهم، المدركين لمعنى الإنسان باعتباره ديناميت.

إنها المعركة اللانهائية، والقضية الأولى والأخيرة الدالة، بالنسبة لوجود الإنسان: كيف يستشف وجوده المميز الخاص، متساميا به من الذاتي صوب الموضوعي؟ ثم يصير نموذجا، قدر كونه مثالا، يتجاوز باستمرار نفسه والآخرين. هل في مقدور فرد عادي؛ الرهان بجسارة وشجاعة على عرائه الرمزي، متخلصا بوعي من التقسيم المجتمعي للأدوار المسرحية الموكولة إلى الممثلين، فيكتسي ذاته بالمطلق.

حتما هي مهمة مستحيلة، لدى الغالبية المطلقة، ثم ممكنة لكنها صعبة التبلور في تصور حماة الوجود، تقتضي مكابدة صوفية يومية، وأخيرا تظل عين الواقع وأسِّ الحياة، لدى صانعي التاريخ وأبطال الوجود، الذين تمكنوا من هزم قوانين الـ''نحن'' والنمط.

أنا من المؤمنين بالأسبقية الأنطولوجية للذات على القائم، وبأن جدارة الإنسان في  كونه إنسانا عبر الاتصاف بهذه التسمية؛ تتمثل في مدى استعداده لخوض الاختبار الذي يعيد صياغة منظومة مفاهيم العالم الموضوعي، وتوخي مساءلة ما قبل تاريخ الوجود الذاتي. حينئذ، يلزمك أن تحمل وحدك ثقل أعباء جسدك على كتفيك، دون التسلي على سبيل الوهم بتوزيع أشلائه بين القبائل، كما يفعل سدنة النمط.

هكذا تكون أنت جسدك، تناظره باستمرار وتضع نهاية للعبة وضع الستائر ونصب المتاريس. أيضا، تخلق روحك في خضم لحظات اقتفائك لخريطة جسدك، وتدرك بأن الجسد روح تتجسد فورا، فقط لما تحقق التماثل الهوياتي مع جسدك.

بلوغ المرء هذه المرحلة من أفقه الوجودي، يعتبر ارتباطا طبعا بمسارات قصده التجربة، يستطيع وفقها أن يوجد حقا، بدون زيف النمط، غير مرتكن سوى لتحفيز همة السؤال المعرفي. فهل يمكنك انتشال حياتك من براثن الجاهز؟ ثم تقتحم مصيرك بشجاعة؛ كل آن دون مخدر:

الزوجة، الأسرة، الأطفال، تضخيم الحساب البنكي، الأصدقاء، الوظيفة، الارتقاء المهني، الذكاء الاجتماعي، الانصهار في علاقات الآخر، والتأجيل، إلخ. نعم، لأن في تلك "الاستحقاقات المجتمعية"، إرجاء لإلحاح مصيرية سؤال الوجود مثلما ينبغي له التجلي.

وحدهم البشر الأقوياء، هؤلاء القادرين على إدراك الحدود القصوى للتجربة الحياتية، في محدداتها التساؤلية الأصيلة: كيف تصير نفسك؟ دون الرهان على لعبة شراء تقييمات الجماعة.

إذن بمكابدة سياق العزلة الذي تقتضيه المعرفة، والتمرن على فضاء الخلوة وصداقة التأمل؛ فتشق طريقك نحو تمثل حقيقي للوجود، حتى تعانق في الأخير نفسك، التي تربص بها دوما زيف النمط، وتغذيته لكسل لذيذ يملؤ ذهنك بالحشو والترهات؛ التي ترمي بك يوميا نحو التيه والجنون دون أن تعلم.