الثلاثاء  25 شباط 2020
LOGO

رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازاريس *

ترجمة: سعيد بوخليط

2020-01-23 08:08:10 AM
رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازاريس *
ألبير كامو وماريا كازاريس

                           

الرسالة (26)

السبت 14 أغسطس 1948

تعصف ريح شمالية، تطهِّر كل شيء، السماء والريف، تقصف الأشجار وحقول الكروم. منذ قليل فقط غادرت المنزل وبالكاد أتمكن من التنفس. أحب هذه الريح، ورغم ذلك رجعت إلى غرفتي كي أستريح قليلا بجوارك. ترافقني عزيزتي، منذ أن وصلتني رسالتكِ، نعومة مدهشة. قد أكون على غير صواب، ما دمتِ ربما تشعرين حاليا بالفتور وكونك بعيدة، بينما أتبيَّنكِ قريبة جدا مني، في غاية النعومة بحيث استعصى علي انتشال نفسي من الدهشة والسعادة التي غمرتني جراء ذلك.

طيلة هذه الأيام  البطيئة، لأنكِ غائبة عني، تخيلتك من هنا بقلبي أيضا مصطحبا بجواري نوعا من الشقاء الصامت. لذلك أتمنى أن تكتبي إليّ ثانية لحظة وصولك رسالتي الحالية. إن كانت ذاكرتي جيدة، فقد مر أكثر من أسبوع فاصل بين رسالتيْكِ. لو فكرتِ في دلالة الصمت الذي خيم على الأسبوع، ربما توضح لديكِ بأني أستحق فعلا أن ترسلي إلي ثانية جل ما كتبتيه سابقا.

تنساب الحياة هنا مملَّة جدا والأيام متشابهة. لقد بدأت الاشتغال على مسرحيتي الجديدة (هل يعتبر عنوان ''الحبل'' جيدا؟)(1).علقت صور شخصياتي على الجدار. أعدت قراءة حيواتهم. كم هي مثيرة! لذلك تلزمهم روح سامية جدا حتى لا تحدث خيانة في حقهم. عندما يتجه تفكيري نحو القطعة المسرحية ''الفعلية'' والرائعة التي يمكنها الانبثاق من بين طيات مختلف ذلك، أشعر بالانزعاج وينتابني بهذا الخصوص إحساس يتوقع الفشل. مع ذلك، يمكنني أن أبذل أقصى جهدي، حين اشتغالي على هذا الموضوع. امتلاك العبقرية ! حينئذ يصبح  السعي سهلا.

أعدت قراءة رسالتكِ، حينما أنتهي من أعمالي، أو لا تسكنني رغبة للقيام بأي شيء، أجلس قبالة جبل لوبرون Luberon ، متأملا وأنا أدخن بشراهة، لأني أقل حصافة مقارنة بكِ. أيضا، أسبح. ثم أنام باكرا إلى حد ما، بالتالي اهتديت ثانية نتيجة ذلك إلى نظام نومي.

منذ توفري على مَبْسم السيجارة التي تستحضر صورة ملياردير أمريكي، بدأت أحس بأنها أداة تمنحني أكثر إمكانية التدخين، ما دام قد انخفض مفعول التأثيرات السلبية. إذن أدخن، وأنا أتأمل الجبل، خلال اللحظات الأولى لحلول الليل. أفكر فيكِ. هكذا يتصاعد داخلي ما يشبه تيارا بحريا. أحبكِ، حتى منتهى عمق الكائن. أنتظركِ بعزم ويقين، واثق من سعادتنا، ومصمم على مساعدتكِ حسب ما أوتيت من قوة، مهتديا بكِ غاية أن تثقي في ذاتكِ. فلتساعديني قليلا على تحقيق هذا الأمر، فقط يكفيني قليلا جدا، حتى أمتلك ما يؤهلني لرفع الجبال.

اشتدت الريح. ما أسمعه يحيل على هدير نهر عظيم في السماء. آه ! لو كنتِ حاضرة هنا، لذهبنا للتنزه معا (يرخي الليل سدوله). أنت لم تشاهدينني سوى في المدن لكني لست برجل القبو ولا التّرف. أحب الحقول المنزوية، والغرف الجرداء، والحياة المتوارية، حيث العمل وفق صيغته الحقيقية. أكون في وضع أفضل عندما أجدني ضمن فضاءات من هذا القبيل، بيد أنه لا يمكنني تبني هذا الاختيار دون تحفيزي. مما يدعو إلى الانقياد وأن تحبيني حسب مختلف عيوبي وسنواصل حضورنا الباريسي. لكن ينبغي قطعا أن نقضي ثمانية أيام بالريف، وسط الثلوج، عند الفضاء الأكثر انعزالا.

هنا، سنكون معا، حبيبتي… أتصور ليالي عاصفة. فليأت هذا الزمان سريعا ! 

أبعث لكِ بقبلة، تبعا لقوة هذه الريح التي لم تتوقف بعد.  

* الأحد 15 أغسطس

عيد سعيد، ماريا. اليوم، مناخ رائع. عيد صعود العذراء. بوسعكِ الارتقاء نحو هناك، في عز الصباح تحفكِ ملائكة الحب السمراء. وأنا أوجه التحية، لانتصاركِ.    

*المصدر :

Albert Camus Maria Casarés :correspondance(1944- 1959) ;Gallimard ;2017.

 (1) :العنوان الذي تقرر بداية لمسرحية ألبير كامو"العادلون'' .

    http://saidboukhlet.com