الثلاثاء  26 أيار 2020
LOGO

لماذا فشلت "إسرائيل" أمام فيروس كورونا؟

2020-03-29 10:10:44 AM
لماذا فشلت
فحص فيروس كورونا في "إسرائيل"

 

الحدث ـ محمد بدر

اعتبرت صحيفة هآرتس العبرية، أن السبب في زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا في "إسرائيل" بشكل مضطرد وكبير، هو تركيز وزارة الصحة الإسرائيلية على فحص القادمين من الخارج، أو من تظهر عليهم أعراض شديدة، وهو ما يفسر الفشل في السيطرة في ما بعد على انتشار الفيروس.

ووفقا لـ هآرتس، يبدو أن لدى الصحة الإسرائيلية سببًا منطقيًا لتجنب القيام بفحوصات في وقت مبكر من ظهور الأعراض. ولكن مع مرور الوقت، كانت الفحوصات المخبرية تجري ببطئ، وهو ما دفع الإسرائيليين لإلقاء اللوم على الوزارة، وأصبح من المعروف أن هناك إخفاء للبيانات من قبل الوزارة كذلك.

ومع انتشار الفيروس بسرعة، تم اتخاذ القرار بتغيير سياسة الفحوصات، وأشار بنيامين نتنياهو في جلسة الحكومة أن عدد الاختبارات اليومية سيزداد تدريجيًا هذا الأسبوع، بعد أن وصل إلى حوالي 5000 فحص يوميًا في الأيام الأخيرة. وأعلن نتنياهو أنه سيتم إجراء حوالي 30،000 فحص يوميًا.

والفضل الكبير في زيادة عدد الفحوصات، بحسب الصحيفة، لوزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت، الذي أدرك، قبل غيره، الأهمية الكبيرة لتوسيع دائرة الفحوصات خلال الأسابيع الأخيرة. وقد قدّم مساهمة كبيرة في هذا السياق، وقد ثبت أن "إسرائيل" فشلت في مكافحة الفيروس من مدخل الفشل في سياسة الفحوصات.

بالإضافة لفشل سياسة الفحوصات، هناك عامل آخر ساهم في فشل "إسرائيل" أمام كورونا، وهو المتدينين اليهود، الذين رفضوا الالتزام بالتعليمات، خاصة ما يتعلق منها بإغلاق المراكز الدينية، وهو ما يفسر الأعداد الكبيرة من المصابين داخل الأحياء والمستوطنات، التي يسكنها المتدينون.

أما السبب الآخر، فهو وجود أخطاء في تقارير نتائج الفحوصات. فقد أعلنت ألمانيا ودول غربية أخرى أن الزيادة في أعداد الذين يقومون بالفحص، أدى لخلل في النتائج، كما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن اختراق إلكتروني وتلاعب في النتائج.