الجمعة  29 أيار 2020
LOGO

انتحار وزير مالية محلي بألمانيا بسبب كورونا

2020-03-29 08:56:28 PM
انتحار وزير مالية محلي بألمانيا بسبب كورونا
وزير المالية بولاية هيسن توماس شيفر

 

الحدث العربي والدولي

تلقت ألمانيا بصدمة شديدة الوفاة المفاجئة لوزير مالية ولاية هيسن، وفاة بدأت تتكشف تفاصيل جديدة حول ملابساتها، إذ تأتي في أجواء قلق وخوف بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا، وسط دعوات من الكنيسة إلى "الصبر والشجاعة".

وبحسب قناة "DW" الألمانية، فإن ألمانيا استيقظت صباح الأحد على صدمة شديدة بنبأ وفاة وزير المالية بولاية هيسن توماس شيفر، وأكد الادعاء العام ورئاسة الشرطة أن ملابسات الوفاة تشير إلى انتحار وفق المحققين، بينما ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن جثة شيفر(54 عاما) وُجدت على سكة قطار سريع بمدينة فيسبادن عاصمة ولاية هيسن في جنوب غرب ألمانيا.

وأثارت الوفاة المفاجئة للوزير شيفر المنتمي لحزب المستشارة أنغيلا ميركل "المسيحي الديمقراطي"، صدمة في الأوساط السياسية والشعبية بألمانيا، خصوصا أن البلاد تجتاز أزمة انتشار فيروس كورونا، وكان الرجل يعدّ أبرز خليفة لرئيس وزراء الولاية الحالي فولكر بوفييه الذي قال إنه كان يعتزم لقاءه ظهر اليوم الأحد لبحث سبل مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا في الولاية.

وخلّف توماس شيفر طفلين مع زوجته، وأمضى أكثر من عقدين من عمره مساهماً في السياسة العامة لبلاده على المستوى المحلي والوطني، حيث يعد واحداً من ذوي الخبرة الكبيرة في الأمور المالية.

وذكرت تقارير محلية أن شيفر كان نشيطاً جداً في عمله خلال الفترة الأخيرة في مواجهة أزمة كورونا. وأعرب ممثلون لأحزاب سياسية في ولاية هيسن عن صدمتهم بـ"فاجعة" وفاة وزير مالية الولاية، التي يرجح المحققون بأنها كانت بفعل انتحار، وسط غموض حول الأسباب. وبينما التزمت عائلته الصمت، كشفت صحيفة "فراكففورته ألغماينه" بأنه "ترك رسالة وداع لزوجته وابنته وابنه".

وقالت شرطة ولاية هيسن بأنها عثرت على جثة توماس شيفر على السكة الحديدة بالقرب من هوخهيام بفيسبادن عاصمة الولاية، وأنه إثر تحقيقات موسعة عبر شهادات ومعطيات تقنية وعلمية جنائية تم التحقق من أنها جثة توماس شيفر، ورجحت بأن الوفاة جاءت عبر إقدامه الرجل على الانتحار.

وتأتي هذه الحادثة وسط أجواء أزمة تجتازها ألمانيا تحت وطأة ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، رغم أن عدد الوفيات يظل محدوداً مقارنة بدول أوروبية عديدة مثل إيطاليا واسبانيا وفرنسا.