الأحد  12 تموز 2020
LOGO

فوضى خلاقة على طريقة رامبو الصهيوني/ بقلم: صادق قضماني

2020-04-26 04:02:45 PM
فوضى خلاقة على طريقة رامبو الصهيوني/ بقلم: صادق قضماني
صادق قضماني

 

 مسلسل "فوضى" :  فوضى خلاقة من نوع آخر ابطال على طريقة رامبو الامريكي وهو يؤدي ذات النهج والغرض لأفلام هوليوود لتشويه العقول لصالح ذهنية الاستعمار.

تشويه للحقائق وطبيعة الصراع وتحويلها من حقيقة كوّنها ذهنيّة مقاومة أخلاقية لذهنية عنف وأعداء وقتلة، حيث تم تسويق المشاهد وكأنها حرب عصابات تتصارع على من يفرض ذاته في الميدان.

تبرئة الكيان من داعش وهو وربيبته أمريكا من صنعه.

مشاهد أسطورية لا تشبه تفاصيل الواقع وفيها استخفاف بالشارع الفلسطيني البطل فنرى بعض المشاهد في وسط غزة او نابلس والقناص يجلس على احد الأسطح  وكأنه يلبس طاقية التخفي فلا أحد يراه ولا أحد يحذر منه ويقتل من الناس كما يشاء حتى اكتمال المهمة بلا اي رد،  وحين اراد المسلسل إظهار الفوضى بعد اكتشاف امرهم وسط الناس  تم تصفية المئات وكأنهم أغبياء لا يستطيعون أسر مستعرب او مستعربة حتى وهم محاصرين بالمئات.

عشرات المشاهد السخيفة الموجهة التي تجعل من المسلسل عمل إجرامي لا يرتقي لعمل درامي توثيقي بل لبروباغندا موجهة بهدف النيل من اخلاق المقاوم والمقاومين الذين يستتدون لقضية عادلة اخلاقية. 

الحقيقة الاولى فيه هو ذهنيّة المافيا الذي أظهرها السيناريست ونفذها المخرج والتي يمثلها هؤلاء النخبة القاتلة في جهاز  وزارة الحرب الصهيونية.

الحقيقة الثانية، ان المسلسل اظهر الشعب الفلسطيني ضحية ضحية للتشويه ،لقضيته لابطاله لمناضليه ومقاوميه فالتشويه لم يطال فصيل كما ارادوا بل تشويه كافة المقاومين من كافة الفصائل فأظهروا بعضهم خونه متواطئين وبعضهم يقتلون بعضهم من أجل المكانة وبعضهم أغبياء لا حول ولا قوة. 

مسلسل سخيف كسيناريو واخراج ورسالته خطيرة جدا وبكل الاحوال هؤلاء النخبة القتلة ومن وقٓعوا عريضة في السعودية بالامس يقولون فيها ان القضية الفلسطينية ليست قضيتهم أوجه لعملة واحدة  تعتمد تزوير الحقيقة وتشويه الواقع.