الأربعاء  27 تشرين الأول 2021
LOGO

كاتب مصري يثير الجدل بتعقيبه على موضوع أسرى جلبوع(صورة)

2021-09-08 12:51:30 PM
كاتب مصري يثير الجدل بتعقيبه على موضوع أسرى جلبوع(صورة)
الكاتب والأكاديمي المصري يوسف زيدان

حدث الساعة

تسبب الكاتب والأكاديمي المصري يوسف زيدان اليوم الأربعاء في جدل على منصات التواصل الاجتماعي تبعته انتقادات وجهها له معلقون، حول تمكن ستة أسرى فلسطينيين من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع الاثنين الماضي.

وقال زيدان في منشور له عبر "فيسبوك": "هكذا، يا قوم، انشغل الجميع بمسرحية الهروب الوهمي للمعتقلين الفلسطينيين من السجن الإسرائيلي، ولا أظن أن الهاربين سوف يظهرون ثانية وهم أحياء".

وأضاف: "لم ينشغل أحد بما جرى في الليلة التالية، من غارات القصف العنيف على قطاع غزة الفلسطيني مشيرا إلى أن الوعيُ صعبٌ على المغيَّبين، والإدراكُ السليمُ أصعب، ونحن مغيَّبون".

تأتي تصريحات زيدان، في الوقت الذي يحتفي فيه الفلسطينيون والعرب بالعملية البطولية التي أقدم عليها الأسرى الذين تمكنوا من تحرير أنفسهم بأنفسهم، من خلال حفر نفق في باطن الأرض، الأمر الذي جعل الإسرائيليون، في حالة من الذهول والتخبط، وأثبت فشلا استخباراتيا وأمنيا وفقا لمحللون.

وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها زيدان جدلا، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ففي الهبة الفلسطينية الأخيرة في شهر أيار، قال زيدان في تغريدة: "القدس مدينة كل الأديان بالمنطقة، ما استمر منها وما اندثر ولن يصح أن تكون مستقبلًا عاصمة لفريق من  الفرقاء.. وإلا دام الدم النازف، وبقي القتل الجارف، وصار الدمار دائما أبدا".

وقال في حينها أيضا في حوار مع جريدة وطن المصرية "إن القضية الفلسطينية لم ولن تحل بالعنف والكراهية المتبادلة بين الطرفين، ولكن بدعاوى العقل، على حد قوله، مؤكدا أنه لا يمانع تخصيص جزء صغير من باحة المسجد الأقصى لبناء هيكل سليمان، باعتبار أن اليهودية ديانة يعترف الإسلام بها".

ودعا زيدان إلى أن تظل القدس وحدة واحدة لجميع الأديان التي كانت بالمنطقة، وليس فقط للديانات الإبراهيمية، ولكن أيضا للديانات الوثنية الرومانية، زاعما أن تاريخ المدينة الإسلامي ليس إسلاميا خالصا، ومدعيا أن القول إن اليهود يسعون لهدم المسجد الأقصى للبحث عن الهيكل هو وهم مستقر في البلاد العربية.