الجمعة  17 أيلول 2021
LOGO

الظل الطويل لـ 9/11 ..بقلم: فرانسيس فوكوياما

2021-09-13 08:57:01 AM
الظل الطويل لـ 9/11 ..بقلم: فرانسيس فوكوياما
رسمة تعبيرية لـ فرانسيس فوكوياما

الظل الطويل لـ 9/11 ..بقلم: فرانسيس فوكوياما

 

الحدث- ترجمة| عبد الله أبو حسان

نشر موقع أميركان بيربوس American Purpose ، مقالاً للمفكر فرانسيس فوكوياما، حول هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وفشل الولايات المتحدة في تطبيق نموذج بناء الدولة الحديثة في كل من العراق وأفغانستان.

وفيما يلي ترجمة المقال:

كان لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية تأثير كبير على السياسة العالمية، ولكن ليس بالطريقة التي يعتقدها الكثيرون. ولم تثبت الإسلاموية الراديكالية أنها الحركة السياسية التي يأملها أنصارها ويخشاها الغربيون. كانت النتيجة المهمة للهجمات هي تحفيز رد فعل أمريكي مفرط أدى إلى غزو دولتين، وحروب مطولة لمكافحة التمرد، وفي النهاية فشل وتقليص المكانة الأمريكية في العالم. وتجسد هذا التراجع في مشاهد الفوضى في مطار كابول التي رأها العالم في الأيام الأخيرة.

في الأشهر التي أعقبت الهجمات مباشرة، تصارعت الولايات المتحدة مع ما اعتقده خبراء الشؤون الدولية أنها مشكلة جديدة تمامًا. يبدو أن تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن عازم على قتل الأمريكيين من أجل مصلحته. على عكس الإرهابيين الفلسطينيين أو الجيش الجمهوري الأيرلندي في وقت سابق، لم تقدم الجماعة أي مطالب محددة؛ إذا كان يمكن أن يقتل ثلاثمائة ألف أو ثلاثة ملايين بدلاً مما يقرب من ثلاثة آلاف ماتوا بالفعل، فقد بدا سعيدًا للقيام بذلك. إذا تمكن بن لادن من وضع يديه على قنبلة قذرة أو سلاح نووي، فإن المخاطر ستقفز فجأة بأوامر من الحجم الكبير، وستبرر ردود الفعل المتطرفة من جانب الولايات المتحدة. بدا بن لادن في طليعة حركة عالمية للتطرف الإسلامي تتعارض مع القيم الغربية الأساسية.

بالنظر إلى الماضي، كانت هذه المخاوف مبالغًا فيها بشكل كبير. وثبت أنه من الصعب للغاية على الإرهابيين الحصول على سلاح دمار شامل؛ ويواصل الإرهابيون تنفيذ هجمات دموية بالقنابل والبنادق والسكاكين والمركبات، لكن خلال عشرين عامًا لم يحققوا أي شيء مذهل بمجرد أن تعلمت أهدافهم كيفية حماية أنفسهم بشكل أفضل. كانت مشكلتهم الأكبر أن الإسلاميين الراديكاليين لم ينتشروا كحركة سياسية جماهيرية. وتواصل عملهم المدمر في أماكن مثل الصومال وشمال كينيا وأفغانستان ومالي وشمال نيجيريا وأماكن مماثلة، لكنها من بين أفقر المناطق وأقلها قوة في العالم. لم يعتنق سوى عدد قليل جدًا من غير المسلمين هذه القضية، وتحاول كل دولة ذات أغلبية مسلمة تقريبًا إبقاءها تحت السيطرة.

كان للشيوعية في يومها جاذبية واسعة بين المتعلمين في البلدان المتقدمة، والقومية الشعبوية تغوص في جذورها في الديمقراطيات الراسخة مثل الولايات المتحدة. على عكس هذه الحركات، فإن الإسلاموية الراديكالية ليست موجة أيديولوجية تهدد بقلب النظام العالمي.

ما كان مزعزعا للاستقرار هو رد الفعل الأمريكي على 11 سبتمبر، وخاصة غزو العراق. كانت الأخيرة حربًا وقائية مبنية على خوف كاذب من أن يطور صدام حسين أسلحة نووية يمكن تسليمها إلى الإرهابيين. اتضح أن هذا التهديد لم يكن موجودًا، وقللت إدارة جورج دبليو بوش بشكل كبير من تقدير تكلفة وصعوبة احتلال دولتين ذات أغلبية مسلمة في وقت واحد.

كان للعديد من الدروس المستفادة من هذه الاحتلالات الطويلة علاقة بصعوبة بناء مؤسسات سياسية مستدامة، والتي يُعتقد أنها ضرورية لمنع عودة ظهور تهديد إرهابي. كانت هناك ثلاثة أهداف محتملة: أولاً، بناء دولة يمكن أن تمارس احتكار القوة الشرعية على أراضي الدولة. ثانيًا، إنشاء دولة حديثة لديها القدرة على تقديم الخدمات الأساسية على أساس غير شخصي. وثالثاً، جعل تلك الدولة مسؤولة ديمقراطياً أمام مواطنيها.

وكما اتضح فيما بعد، كان هدف بناء الديمقراطية هو الأسهل القابل للتحقيق من بين الأهداف الثلاثة. أجرت في كل أفغانستان والعراق انتخابات، أو "أحداث شبيهة بالانتخابات"، وتم اختيار القادة السياسيين على أساس التنافس السياسي الحقيقي. وكانت البلدان تعانيان من تفش الفساد والاحتيال، لكن الانتخابات مع ذلك أسفرت عن نتائج عكست تقريبًا إرادة الشعب في كل بلد.

أما ما كان من الصعب تحقيقه فهو أي من الهدفين الأولين. إن بناء دولة حديثة ذات قدرة عالية ومستويات منخفضة من الفساد - وهو ما وصفته في مكان آخر بأنه "الوصول إلى الدنمارك" - ثبت أنه يفوق تمامًا قدرة الولايات المتحدة وحلفائها على تحقيقه. كل منظمة تنموية في العالم لديها شيء مثل الدنمارك في الاعتبار وهي تتابع برامجها في "الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد". لكن الدولة الدنماركية الفعلية استغرقت حوالي ثمانمائة عام للوصول إلى المكان الذي هي عليه الآن، ولا ينبغي أن نتوقع ظهور نتائج مماثلة في أفقر الأماكن وأكثرها فوضى في العالم في أي وقت قريب.

ترك هذا الهدف الأكثر تواضعًا المتمثل في إنشاء دولة بترمونيالية دنيا يمكنها الاستمرار من خلال توزيع المحسوبية والموارد لأصحاب المصلحة المكونين للبلاد، والذين كانوا في حالة كل من أفغانستان والعراق مجموعات الهوية المختلفة المحددة من قبل العرق والطائفة. هذا ما وصفه بعض المراقبين "بالتحالف الريعي"، والذي يعمل مع ذلك على تقييد العنف. ثبت أن تحقيق هذا الهدف أسهل في العراق منه في أفغانستان. على الرغم من أن العراق الحديث قد تم تجميعه من ثلاث مقاطعات عثمانية متباينة، إلا أن العراق كان لديه تاريخ طويل من سلطة الدولة المركزية مقارنة بأفغانستان. لا تمارس الحكومة الحالية في بغداد سوى القليل من السيادة على محافظاتها الكردية، لكن قاعدتها الاجتماعية قد تحولت من الأقلية السنية في عهد صدام حسين إلى الأغلبية الشيعية الآن، وبالتالي تعكس بشكل أفضل سكان البلاد.

تتلخص المشكلة الأساسية في بناء الدولة في أفغانستان في النهاية في مشكلة الجغرافيا والمناخ. كانت بلاد ما بين النهرين موطنًا لواحدة من أوائل الدول في العالم، وقد خضعت لسيطرة شكل من أشكال سلطة الدولة في معظم تاريخها. وتتركز المنطقة على واد طمي خصب وتسهل تضاريسه المنبسطة حركة القوات العسكرية، مع كون كردستان الاستثناء الذي يثبت القاعدة. على النقيض من ذلك، لم تستضف أفغانستان أبدًا دولة مركزية قوية في تاريخها الطويل لأنها (أ) جبلية للغاية و(ب) معرضة من جميع الجوانب لكيانات وتأثيرات قوية استخدمتها كطريق غزو إلى أماكن أخرى. جاء النظام المغولي الذي حكم الهند من دلهي لعدة قرون من أفغانستان، لكنه وجد شمال الهند مكانًا أكثر ملاءمة لبناء دولة. على الرغم من التقدم التكنولوجي مثل الاتصالات والمروحيات، لم يتمكن السوفييت ولا الأمريكيون في النهاية من التغلب على التحديات الهائلة التي تفرضها جغرافية أفغانستان.

لم يكن فشل بناء الدولة في أفغانستان مجرد مسألة جغرافية. لم تحقق الحكومة التي نصبها الأمريكيون في كابول أبدًا الشرعية التي تحتاجها، على الرغم من الانتخابات. لو كانت قد وزعت المحسوبية بطرق كانت مرئية لمجموعات الهوية في البلاد، فلربما كانت نجحت، لكن الكثير من مواردها ذهبت إلى جيوب السياسيين االذين قاموا بعد ذلك بتحويل الأموال إلى حسابات بنكية في الدوحة أو دبي. كان هناك القليل من الاستثمار في مشروع بناء الدولة، أي مجموعة من الروايات والرموز المشتركة التي قد تمنح المواطنين إحساسًا بالهوية المشتركة.

لم يكن الفشل الأمريكي في أفغانستان فشلًا في بناء ديمقراطية ليبرالية على النمط الغربي هناك. كانت المشكلة الأهم أكثر أساسية، وهي الفشل في إنشاء حتى الحد الأدنى من الدولة التي يمكن أن تمارس درجة معينة من السلطة على الأقل على الأجزاء الحضرية من البلاد.

في العراق، كانت الأخطاء الأمريكية الأساسية هي غزو البلاد في المقام الأول، وتفكيك الجيش العراقي، والوقوع في مواجهة تحد هائل لبناء الدولة. يشير خطاب الرئيس بايدن في 31 آب (أغسطس) إلى أن الولايات المتحدة قد تعلمت هذا الدرس، وأنها ليست على وشك الشروع في مشروع بناء دولة مماثل في أي مكان آخر من العالم في أي وقت قريب.

السؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا ارتكبت حكومة الولايات المتحدة هذه الأخطاء في المقام الأول. كان الجواب البسيط هو الغطرسة. جاءت هجمات 11 سبتمبر في ذروة فترة الهيمنة الأمريكية العالمية التي بدأت مع سقوط جدار برلين واستمرت خلال الأزمة المالية لعام 2008. واحتج المسؤولون في إدارة جورج دبليو بوش بأنهم سوف يتحركون لإسقاط الأنظمة في طهران ودمشق، وستعيد تشكيل المنطقة كلها على الشاكلة الأمريكية. مع عدم وجود قوة عظمى تدعم أفغانستان أو العراق، كان لدى الأمريكيين حرية الانغماس في هذه الأوهام المحفوفة بالمخاطر. أدى نجاح أمريكا المبكر في إسقاط نظام طالبان في عام 2001 إلى خلق هذا الوهم بأنه يمكن القيام بذلك في جميع أنحاء المنطقة.

ومع ذلك، كان هناك مصدر خطأ آخر أكثر دقة. كان معظم المسؤولين الجمهوريين في إدارة بوش مثل كوندوليزا رايس وبول وولفويتز قد خدموا آخر مرة في الحكومة تحت إدارة جورج بوش الأب في نهاية الحرب الباردة. لقد شهدوا انهيار الاتحاد السوفيتي السابق وسقوط سلسلة من الأنظمة الشيوعية في أوروبا الشرقية، وهي أحداث وقعت دون أن تضطر الولايات المتحدة أو الناتو إلى تحريك ساكنيها. جاءت صورة الجماهير المبتهجة التي ترحب بتحررهم من الديكتاتورية من أماكن مثل برلين وبراغ، كما لم تسقط الأنظمة الديمقراطية اللاحقة في حالة من الفوضى أو الصراع، باستثناء يوغوسلافيا السابقة. ومن المحتمل أن يكون المسؤولون الذين قادوا الغزو الأفغاني والعراقي قد وضعوا أوروبا الشرقية في أذهانهم عندما فكروا فيما قد يحدث بعد التدخل هناك. لكن كان ينبغي عليهم أن يولوا اهتمامًا أكبر ليوغوسلافيا والفوضى الدموية التي نشأت إثر نهاية الدكتاتورية في بلد مزقته، مثل الشرق الأوسط، بسبب سياسات الهوية الصفرية.

تشير أوروبا الشرقية إلى أنه سيكون من الخطأ أن نستخلص من الفشل الأفغاني الدرس القائل بأن الجهود الأجنبية لتعزيز بناء الدولة تفشل في كل مكان ودائمًا. على الرغم من التراجع الأخير في المجر وبولندا، إلا أن الجهد الأوروبي لتحديث مؤسسات البلدان الأعضاء الجدد كان ناجحًا بشكل متواضع. لكن الخلاصة تبقى:أن بناء دولة، وخاصة دولة حديثة غير شخصية  هو مشروع بالغ الصعوبة لم يحدث إلا في أقلية صغيرة من دول العالم. إنه مشروع يحتاج أولاً وقبل كل شيء إلى النخب داخل المجتمع؛ يمكن للأجانب المساعدة في الموارد والمشورة، ولكن في النهاية لن تكون حاسمة. وإذا كان بناء الدولة الناجح أمرًا بعيد المنال، فيجب أن تكون السياسة الخارجية للولايات المتحدة أكثر حرصًا في كيفية تدخلها واستخدام قوتها في الخارج.

كانت العواقب طويلة المدى لرد الفعل الأمريكي المبالغ فيه على هجمات 11 سبتمبر وخيمة. لقد فقدت الولايات المتحدة آلاف الأرواح وأنفقت تريليونات الدولارات في محاولة لحماية نفسها من تهديدات بسيطة نسبيًا. إن الجهود المبذولة لتبرير غزو العراق كحالة من قضايا الترويج للديمقراطية شوهت فكرة الديمقراطية ذاتها في أعين الكثيرين حول العالم. تم صرف انتباه الولايات المتحدة عن التهديدات المتزايدة من لاعبين أكبر مثل روسيا والصين، وعن المشاكل الداخلية التي كانت تتصاعد طوال الوقت. لم تكن هذه الحروب الطاحنة في الشرق الأوسط هي الدوافع الرئيسية للشعبوية في الولايات المتحدة أو في الخارج، لكنها كانت واحدة من قائمة طويلة من إخفاقات النخبة التي ساهمت في تصور أن الطبقة الحاكمة لا تهتم بالأميركيين العاديين. إن إضعاف النفوذ الأمريكي في الخارج الناتج عن ذلك هو في النهاية أكبر إرث للهجمات قبل عشرين عامًا.