الأحد  04 كانون الأول 2022
LOGO

الشعبية: عقد المركزي دون حوار وطني شامل هو قرار باستمرار الانقسام

2022-02-06 10:53:47 AM
الشعبية: عقد المركزي دون حوار وطني شامل هو قرار باستمرار الانقسام
الجبهة الشعبية

الحدث الفلسطيني

قال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني خليل، إن اجتماع المجلس المركزي هو محاولة للتأسيس لمرحلة جديدة تتعايش مع ما تبقى من أنقاض أوسلو ومشروع السلام الاقتصادي.

وأضاف في تصريح له وصل الحدث، أن الإصرار على عقد المجلس المركزي دون حوار وطني شامل هو قرار نهائي وقاطع لدى القيادة المتنفذة باستمرار الانقسام.

وأوضح خليل، أن خطورة هذا الاجتماع للمجلس المركزي تأتي من أنه يعقد بعد قرار إلغاء الانتخابات مما يؤكد على اختيارها للنهج الديكتاتوري في بناء المؤسسة الوطنية وعدم قبولها للشراكة.

ويرى أن "الجبهة الشعبية أثبتت بأنها العنوان الحقيقي لليسار الفلسطيني الذي لا يساوم على حقوق شعبنا وأهدافه، وستكون الحاضنة لكل الديمقراطيين وقوى اليسار الثوري".

وأردف: الشعبية رفضت أن تلعب دور المحلل لاستمرار زواج قيادات السلطة والمنظمة مع نهج أوسلو والعلاقة مع الاحتلال، وستبقى تحمل لواء الإصلاح لمنظمة التحرير ولن تعرض مبادئها في مزادات النخاسة، ولن تقايض حقوق شعبنا بصفقات انتهازية.

وأكد: سنناضل مع جماهير شعبنا بكل الوسائل الديمقراطية في سبيل تصحيح المسار السياسي وإصلاح منظمة التحرير ودمقرطة مؤسساتها، وستبقى معركتنا الرئيسية هي معركتنا مع الاحتلال وندعو لتشكيل جبهة مقاومة موحدة في مواجهة المخططات التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية.