الجمعة  29 أيار 2020
LOGO

أما بعد

2015-04-14 12:02:08 PM
أما بعد
صورة ارشيفية
 
رولا سرحان
 
"أما بعد" هي العبارة الأكثر استخداماً في الخطابة وفي كتب المراسلات العربية، لتفصل ما بين التحية وبين موضوع المراسلة، ويراد بها إتيان غير ما جاء من حديث.
 
وأما ونحن ما نزال في لا مكان سوى المكان الذي بقينا فيه والذي لا يختلف فيه الزمان إلا لزمان أسوأ مما يمر ومر؛
 
وحيث أنه لا تقومُ قيامةٌ بفضلٍ إلا للرويبضة من البشر؛
 
ولا تكتملُ الأحلامُ إلا فيما ندر؛
 
ولا يأتينا مما حدثَ بنا وعلينا شيءٌ من العبر؛
 
حين مات الضمير وارتاح الفاسد وجاهر بفساده وما استتر؛
 
وحيثُ أن عِلية القومِ خداج لا أمل ولا مأمولَ فيهم ولا ما يُنتَظَر؛
 
وحيث أننا وقعنا في فتنة الانقسام دون خروجٍ منه لا بقرع طبلٍ ولا بزمر من زمر؛
 
وحيث أن من يأتينا على شاشة التلفاز بكلامٍ في كلامٍ يظنُ أنه فارسٌ بسيفٍ على فرسٍ أبيض يمر بيننا كمن في حربه انتصر؛
 
لا يَفْهَمُ ولا يُفهِمُ، إن حاورناهُ رمانا بشرر؛
 
وإن سلمنا له بأمرنا تكبَّر وتجبَّرَ وأشاح عنا النظر؛

فتصيرُ عبارةُ "أما بعدُ" غير ذات قيمة في فصل بين قيمتي ما قبلُ وما بعدُ، فالحالُ واقعٌ واقعٌ بكل ما فيه من خربان بيوت وضرر.