الثلاثاء  14 تموز 2020
LOGO

"هواشم لا نسيء لأحد"- رولا سرحان

2015-06-02 02:17:22 AM
صورة ارشيفية
رولا سرحان
 
دماثة عبارة "نحن هواشم لا نسيء لأحد"، عبارة لا تصدر إلا عن أمير. وهي مختصر رد الأمير علي بن الحسين، على قسم الشرف العسكري الذي أقسم به جبريل الرجوب، بأنه لم يصوت لبلاتر، بل أنه صوت للأمير علي لرئاسة الفيفا. والقارئ لتصريحات الأمير علي لحظة وصوله الأردن قادماً من زيورخ، يلمس فيها أنه غير مقتنع بقسم الرجوب، إذ قال الأمير أعتقد أنه صوت لنا "هكذا قال لنا"؛ فالعبارة فيها من التشكيك أكثر مما فيها من الاقتناع.فضلا عن أن المؤشرات على الأرض، وخاصة بعد إبلاغ الأردن للسلطة الوطنية الفلسطينية رغبتها في عدم مرور الرجوب عبر أراضيها، تؤكد أن الأردن فعلاً غير مقتنع بكلام الرجوب.

 
لكن تصرف الرجوب ليس فيه من المفاجأة شيء بالنسبة لنا فمن خذل شعبه بسحب الطلب الفلسطيني لتجميد عضوية إسرائيل في الفيفا، لن يتقاعس في المساومة على الصوت الفلسطيني. لكن، وفي حقيقة الأمر، أن من تفاجأ هو الرجوب الذي لم يتوقع ردة فعل الشارع الأردني الذي طالب بسحب "الجنسية الأردنية" التي يحملها لأنه خذل الأمير علي، والحملة الإعلامية الشعواء التي شككت في صدقية قوله بأنه لم يصوت إلا للأمير علي دفعته للاتصال بوكالات الأنباء الأردنية طالباً توضيح موقفه. 
 
على كل، نحن اعتدنا على هذه المناورات السياسية والتي هي أشبه بالكوميديا السوداء، فنحن معلومٌ عنا أننا لا نقود معاركنا إلى نهاياتها لأننا نجوم الانسحاب دون تحقيق نتائج أو مكاسب، وبأن مناوراتنا السياسية لا نخرجُ منها إلا ونحن خاسرين ليس لأنفسنا فقط بل لحلفائنا الاستراتيجيين أيضاً.
 
لذا صدق قول الأمير بأنهم هواشم لا يسيئون لأحد؛ أما نحن فنسيء لكل أحد.