الأربعاء  20 تشرين الثاني 2019
LOGO

امينة المفتي.. اشهر جاسوسة للموساد

2017-01-26 03:40:59 PM
امينة المفتي.. اشهر جاسوسة للموساد
امينة المفتي

 

 

ولدت أمينة داود المفتي في عمان عام 1939 لأسرة شركسية مسلمة، هاجرت إلى الأردن منذ سنوات طويلة، والدها تاجر مجوهرات ثري، وعمها لواء في البلاط الملكي، أما أمها فكانت سيدة مثقفة تجيد لغات عدة، وذات علاقات قوية بسيدات المجتمع الراقي. كانت أمينة أصغر أخواتها، تميزت بذكاء غير عادي وطموحات كبيرة، وكانت على رغم تقاليد أسرتها المحافظة، تسخر من تقاليد الشرق وقيوده وتحلم بالحب والانطلاق.

عام 1957، التحقت أمينة بجامعة فيينا وأقامت في المنزل رقم 56 شارع يوهان شتراوس أسابيع عدة، قبلما يفتح القسم الداخلي أبوابه لإقامة الطالبات المغتربات.

جمعتها الحجرة بطالبة في نهائي الطب تدعى جولي باتريك من جوهانسبرغ، ذات خبرة كبيرة بالحياة الأوروبية. علّمتها جولي التدخين وحذرتها من العلاقات مع الشباب حيث الحمل والإجهاض، وحببتها بالفتيات لتكون في مأمن، فشذّت أمينة، وتدريجياً أدمنت الفعل الخبيث حتى الثمالة، فقد رأت فيه انطلاقتها وتحررها من قيود الشرق.

مرت سنوات الدراسة في جامعة فيينا، وحصلت أمينة على بكالوريوس علم النفس الطبي وعادت في أغسطس (آب) 1961 إلى عمان مكرهة، تضج بالمعاندة والنفور، وتحمل في داخلها طبائع أخرى وأحاسيس مختلفة وآلام الهجرة الى القيود والرقابة.

في غمرة معاناتها وكآبتها، تذكرت حبيبها الأول، الشاب الفلسطيني «بسام»، فجابت عمان طولاً وعرضاً بحثاً عنه، وهزتها الحقيقة المرة عندما علمت بزواجه، حاصرتها الهموم، ولم تجد حلاً لأزمتها إلا السفر ثانية إلى النمسا، بدعوى استكمال دراستها العليا لنيل الدكتوره، عازمة على ألا تعود إلى الشرق أبداً.

 

اعتناق اليهوديّة

كان عمرها حينما عادت مرة أخرى إلى النمسا تجاوز الثالثة والعشرين، جذبتها حياة الحرية والإنطلاق في أوروبا، وسلكت مسلك فتياتها في العمل والاعتماد على النفس، غير عابئة بما كان يرسله لها والدها من مصروف شهري، فعملت بورشة صغيرة للعب الأطفال، وساقت اليها الصدفة فتاة يهودية تدعى سارة بيراد، شاركتها العمل والسكن والشذوذ، فالتصقت بها أمينة، وسرعان ما انخرطت معها في تيار الهيبيز، الذي انتشرت جماعاته في أوروبا في تلك الحقبة، وعرف في الشرق باسم «الخنافس»، وذات مرة قامت بزيارة لمنزل أسرة صديقتها اليهودية سارة، دق قلبها فجأة بقوة لم تستطع دفعها، فقد كان موشيه – شقيق سارة الأكبر – شاباً لا يقاوم، ساحر النظرات والكلام، حيوي الشباب، ذا طلعة جذابة.

عرفت أمينة أنه طيار عسكري برتبة نقيب، ويكبرها بنحو سبع سنوات تقريباً، شاعري، مهووس بموتسارت وبيزيه، ولوع بالشعر الأسود ونجلاوات الشرق.

في نزهة معه، عرفت بين أحضانه معنى المتعة الحقيقية، لقد كانت غبية حينما جرت وراء المتعة مع مثيلاتها، فغرقت معه في الحب، على رغم أنها مسلمة وهو يهودي، وتعددت لقاءاتهما المحرمة وتحولت أمينة بين يديه إلى امرأة لا تدخر وسعاً في إسعاده، وتغلبت على ضميرها قدر استطاعتها وهي تدعي لنفسها الحق في أن تعيش، تحيا، تجرب، وتمارس الحب بلا ندم في بلاد لا تعترف بالعذرية والعفاف.

مرت خمس سنوات في انحلال وتردٍّ، متناسية سبب مغادرتها وطنها إلى فيينا، وبعد جهد ساعدها موشيه في الحصول على شهادة دكتوراه مزورة في علم النفس المرضي، وهو فرع من علم النفس الطبي، وعادت أدراجها إلى الأردن في سبتمبر (أيلول) 1966 ليستقبلها الأهل في حفاوة وفخر، ويطالبونها بإعلان موافقتها على الزواج من ابن عمها، لكنها تطلب منهم إمهالها حتى تفتتح مستشفاها الخاص في عمان.

وبينما تسير إجراءات الترخيص للمستشفى بشكلها العادي، وقع خلاف بينها وبين وكيل الوزارة المختص، فتشكوه إلى وزير الصحة الذي أبدى اهتماماً بشكواها وأمر بالتحقيق فيها على وجه السرعة، فتتشكك اللجنة القانونية في تصديقات الشهادة العلمية، وتطلب منها تصديقات جديدة من فيينا، وخوفاً من انكشاف التزوير وما يصاحب ذلك من فضيحة لها ولأسرتها، سافرت أمينة إلى النمسا ناقمة على كل شيء في بلدها، وأسرعت إلى موشيه يعاودها الحنين، غير عابئة بانكسار وطنها العربي بنكسة 1967، فكانت تعلن شماتتها بلا حرج أو خجل، إذ طفحت منها الكراهية لكل ما هو عربي، وما يمت للعرب بصلة.

في جلسة خلوية تفيض بالمشاعر، فاجأها موشيه بطلب زواجه منها، فلم تتردد، لكنه أكد لها أنه يريده زواجًا رسميًا يتم في المعبد اليهودي، فلم ترفض.

في معبد شيمودت، اعتنقت أمينة اليهودية، وتزوجت من موشيه زواجاً محرماً شرعاً، واستبدلت اسمها بالاسم اليهودي الجديد «آني موشيه بيراد».

في إسرائيل

في صيف 1972، قرأت أمينة إعلاناً غريباً في إحدى الصحف، تطلب فيه إسرائيل متطوعين من يهود أوروبا للالتحاق بجيش الدفاع، مقابل مرتبات ومزايا عدة مغرية، تصورت أمينة أنها عثرت على الحل المثالي لمعاناتها، وأخذت تعد العدة لموشيه لإقناعه بالفكرة، خصوصا أنه سيحصل على جواز سفر إسرائيلي، ومسكن في إسرائيل، وأنها بمرافقته إلى هناك ستودّع الخوف إلى الأبد.

لكن موشيه الذي كان يسعى للعمل في إحدى شركات الطيران المدنية عارض الفكرة ورفضها، بدعوة أن إسرائيل والعرب في حالة حرب لن تهدأ حتى تشتعل، طالما أن هناك أرضاً محتلة وشعوباً عربية ثائرة، لكن مع إلحاحها المتواصل ليل نهار، تقدم موشيه بأوراق إلى السفارة الإسرائيلية، وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 1972 كانا يطيران بطائرة العال إلى إسرائيل.

حظيت أمينة، التي أصبح اسمها آني موشيه، باستقبال رائع في مطار اللد الإسرائيلي، استقبال تحير له موشيه كثيراً وظن لأول وهلة أن زوجته إما أن تكون شخصية مرموقة ومعروفة في عمان، أو أنها ممثلة إسرائيلية شهيرة.

بعد أيام قليلة، استُدعيت أمينة إلى إحدى الجهات الأمنية، حيث سئلت مئات الأسئلة عن نشأتها في الأردن، عائلتها، وظائف أقاربها ومعارفها، كيفية تعارفها وموشيه وزواجهما، فأجابت في سرد طويل. سئلت أيضاً عما تمثله إسرائيل بوجدانها، وعن مشاعرها تجاه الأردن والفلسطينيين، فأقرت بأنها تكره منظمة التحرير وكل المنظمات الفلسطينية، وأن الملك حسين أخطأ كثيراً عندما لم يقتلهم جميعاً في الأردن، فهم يكرهون – على حد تعبيرها - الأقلية الشركسية في الأردن، ضربوا بيوتها وأتلفوا ممتلكاتها، ظناً منهم أن عمها – اللواء بالبلاط الملكي – كان وراء مذابح سبتمبر (أيلول) 1971، وأحد مرتكبيها.

 

حادث موشيه

خضع موشيه لتدريبات الاستطلاع الجوي، بعدما تقلد رتبة رائد طيار في سلاح الجو الإسرائيلي. في آخر يناير (كانون الثاني) 1973 طار بطائرته الـ «سكاي هوك» باتجاه الجبهة السورية، فأسقطته مدفعية السوريين في أول طلعة استطلاع له واعتبر مفقوداً منذ تلك اللحظة، لأن سورية لم تعلن عن أسر الطيار الإسرائيلي كما كان يحدث، لكنها أعلنت أن الطائرة انفجرت في الجو وقائدها في داخلها.

 

لم تصدق أمينة الخبر، ولأيام طويلة ظلت تصرخ صرخات هستيرية لا تتوقف، وفي عيادة «كوبات حوليم هستدروت» للأعصاب في ريشون لتسيون، احتبس صوتها، أو لنقل إن صدمة الفاجعة ألجمت لسانها فصمتت، وبعد شهر ونصف الشهر تكلمت، ونطقت قائلة بأنها تشكك في البيان السوري، وبأن موشيه لا يزال حياً، متخفياً بين الحشائش والمغارات، فهو طيار ماهر وقدراته عالية جداً.

 

في تصرف جريء، تقدمت أمينة بطلب إلى السلطات المختصة للسماح لها بالسفر إلى بيروت ودمشق لتقصي أخبار زوجها، وما هي إلا أيام قليلة حتى طارت بجواز سفرها الإسرائيلي إلى فيينا، فالتقت بأسرة موشيه الحزينة، ومكثت بينهم أيامًا عدة حاولت خلالها أن تتنسم عبير الحبيب المفقود، لكنها أحست بأن عبيره أشد كثافة ووقعاً في أطراف العاصمة، وفي الشقة التي شهدت أروع ذكرياتها، أطلقت شهقات حزنها ولوعتها وحيدة تلثم المقاعد والستائر والوسائد، وتطوف بين حجراتها تنادي موشيه وتتحسس كتبه وأسطواناته وأحذيته.

 

بصعوبة شديدة، استطاعت سارة إقناعها بأن تغادر الشقة. حملت أمينة حقائب حزنها وتوجهت إلى المطار، وبجواز سفرها الأردني طارت على أول رحلة إلى بيروت ونزلت في أحد الفنادق. في رحلة تجوالها، تعرفت الى سيدة لبنانية من أصل أردني تدعى خديجة زهران، تمتلك وتدير محلاً للملابس الجاهزة، فاشترت منها ملابس بمبلغ كبير لتتقرب إليها، ودلتها خديجة على شقة صغيرة في حي عين الرمانة، انطلقت منها للبحث عن زوجها. بعد رحلات عدة بين بيروت ودمشق، فشلت أمينة في الوصول إلى ما يطمئنها، وتأكد لديها أن موشيه قُتل لا محالة، فغادرت بيروت إلى فيينا تخنقها عبرات الأسى والغربة.

 

في شباك الجاسوسيّة

في شقتها في فيينا، أيقظها اتصال هاتفي من تل أبيب، وفي اليوم التالي استقبلت ثلاثة رجال عرفت منهم أنهم ضباط إسرائيليون، مهمتهم إنهاء إجراءات الإرث الخاص بها، من دون إثارة مشاكل مع أسرة زوجها أو الجهات الرسمية سواء في النمسا، أو في إسرائيل،.كان ميراثها وحدها مع التعويض يربو على النصف مليون دولار، مع الشقة الأنيقة، وضمانات حماية وأمن فوق العادة، وكان المطلوب منها أن تتعاون معهم لقاء ذلك وتنفذ ما سيُطلب منها بلا تردد، فبمقاييس المخابرات، تعد أمينة كنزاً ثميناً لا يقدر بمال، فهي امرأة عربية فقدت وطنها وأهلها، وتعيش في وضع نفسي سيئ مليء بالخوف، ولا مأوى لها سوى في إسرائيل، وكان لا بد من استغلالها واستقطابها، بقليل من بث الكراهية في نفسها لهؤلاء العرب الذين قتلوا زوجها وقد كان يمثل لها الأمن والحماية، وبالضرورة هي بحاجة ماسة إليهما من بعده.

 

كانت رؤيتهم على صواب، فأمينة التي تحمل الجنسية الأردنية والنمساوية والإسرائيلية، لم تكن بحاجة إلى كل هذا التخطيط والتمويه لجرّها إلى عش الجاسوسية والعمل لصالح الموساد ضد وطنها وشعبها. إنها غارقة في الضعف، اليأس، والضياع، وبعدما باعت الدين والوطن فهي لا تملك أثمن منهما لتبيعه، لم تعر للشرف انتباهاً، خلعت ثوب الشرق المحتشم وفرّطت في عقيدتها وعروبتها وعفتها، لذا لم يكن من الصعب على الضباط الثلاثة إخضاعها، مستغلين ضعفها الإنساني ووحشتها، عازفين على أوتار كراهيتها للعرب،وللفلسطينيين على وجه الخصوص. لا تقر الجاسوسية في عرف أجهزة المخابرات بمبدأ الرحمة، ولا تستجيب بأية حال لنداءات الضمير، إنه عالم يفتقد العواطف، ولا وجود للمشاعر تحت سمائه.

 

هكذا سقطت أمينة في مصيدة الجاسوسية وأسلمت مقودها للضباط الثلاثة، الذين أقاموا لها دورة تدريبية مكثفة استغرقت شهراً وأربعة أيام في شقتها في فيينا، تعلمت أثناءها أساليب التجسس المختلفة من تصوير، تشفير، التقاط أخبار، كيفية الالتزام بالحس الأمني، والتمييز بين الأسلحة.

 

دربوها أيضاً على كيفية تحميض الأفلام، الهرب من المراقبة، واستخدام المسدس، واستقدموا لها من إسرائيل خبيراً في تقوية الذاكرة وتخزين المعلومات والأرقام من دون نسيانها. كانوا يعرضون عليها مشهداً من فيلم سينمائي، ويطلبون منها الإجابة عن أمور دقيقة فيه مثل: كم طبق كان على المائدة؟ ما لون ستائر الشباك؟ كم لمبة في النجفة؟ كم عدد درجات السلم؟ أجادت آني موشيه دورتها الأولى في التجسس وأصبحت أكثر إصراراً على الانتقام والتحدي، وعمل المستحيل للثأر لزوجها الذي فُقد بالقرب من الجولان والجنوب اللبناني، إنها تريد تأكيد حبها لموشيه، من خلال حبها للعمل مع إسرائيل ضد العرب.

 

غادرت أمينة فيينا إلى بيروت هذه المرة، لا للبحث عن زوجها، وإنما للانتقام له، مهمتها المحددة تقصّي أخبار رجال المنظمات الفلسطينية ورجال المقاومة الذين يؤرقون أمن إسرائيل ويحيلون ليلها إلى نهار لشدة القصف والتفجيرات الفدائية،كانت أيضاً مكلّفة بالتحري عن مراكز إقامة قادة المقاومة والطرق التي يسلكها الفدائيون للتسلل إلى الأرض المحتلة والتغلغل داخلهم لمعرفة أعداد الفدائيين، تدريبهم، تسليحهم ومدى مهارتهم في التخفي والمناورة، ومخازن الأسلحة والإعاشة.

 

مصيدة الجسد

في بيروت، استأجرت أمينة أو «آني موشيه» شقة في إحدى بنايات الروشة، أجمل مناطق بيروت، ومن شرفة شقتها كان أمامها البحر اللانهائي، وعلى بعد خطوات منها يقع مقهى الدولشي فيتا أشهر مقاهي بيروت، حيث المكان المفضّل للفنانين والمثقفين والجواسيس والسياح. كان الأمر الوحيد الذي يضايقها، انقطاع الحرارة عن الهاتف، فقصدت صديقتها الأردنية خديجة زهران، وطلبت منها المساعدة. اتصلت خديجة في الحال بمانويل عساف موظف التلفونات، الذي ذهب بنفسه إلى أمينة في اليوم التالي، ليؤكد لها أن المنطقة تعاني من بعض الأعطال بسبب تجديدات في الشبكة، ووعدها بأنه سيسعى في القريب للتوصل إلى حل. منحته أمينة خمسين ليرة ليهتم بالأمر، ولكي لا ينسى منحته جسدها أيضاً، إذ وجدت فيه صيداً سهلاً تستطيع من خلاله التوصل لهواتف وعناوين القادة الفلسطينيين، فهي باعت سابقا الدين والوطن والأهل، فلم تجد غضاضة في بيع نفسها لمانويل، الذي خر مستسلماً أمام امرأة جميلة تفوح من جسدها رائحة الأنوثة والرغبة، لقد شلت إرادته وأذهبت عقله وحاصرته، فلم يعد يملك حيلة للفرار. أقبل عليها في شراهة ونهم، باعتقاده أنه ظفر بأنثى جميلة، بينما تصرفت هي كجاسوسة محترفة، بدت بين أحضانه في أقصى حالات الضعف، لكنها كانت أبعد ما تكون عن الإحساس بالمتعة، وهكذا تفعل النساء في عالم المخابرات والجاسوسية، فالجنس عندهن وسيلة فحسب لا هدف.

 

صُدمت أمينة بشدة عندما تبين لها أن مانويل لا يملك ما تريده، فهو مجرد فني صغير لا يملك قراراً، فلم يتملكها الإحساس بالندم أو الحسرة، بل أقنعت نفسها بأنها فشلت في تجربة أولى، وحتماً ستنجح في مرات مقبلة. حاول مانويل عساف الوفاء بوعده لتتوطد علاقته بالمرأة النارية، فلم يستطع لأن رئيسه في العمل – مارون الحايك – بيده كل شيء ، لذلك صارحه بما حدث، واصطحبه إلى شقة أمينة. كان الحايك متعدد العلاقات النسائية، يسعى خلف نزواته ومغامراته، منشغل بالتجسس على المحادثات الهاتفية بين نساء المدينة، تستهويه لعبة المطاردة والبحث عن صيد جديد، وبغريزة الأنثى التي لا تخيب، أيقنت أمينة ما بنفسه، واثقة من كنز معلوماته عن الزعماء الفلسطينيين في بيروت، لذلك تركت جسدها له ينهشi وأحاطت عقله بسياج من غباء، فكان يجيب عن كل أسئلتها، وأطلعها – بعد لقاءات عدة – على التلفونات السرية للمنظمات الفلسطينية، وزعماء الجبهات وعناوين إقامتهم في حي الريحانة الشهير. بواسطة صندوق بريد ميت، صبت أمينة كل ما تفوه به الحايك في خطاب من صفحات عدة، تسلمه عملاء الموساد في بيروت، لتجيئها الأوامر بعد ذلك بالتحرك من دون انتظار، فالمطلوب منها هو الحصول على القوائم السرية لرجال المخابرات الفلسطينية في أوروبا وصفاتهم، ولن يتاح لها ذلك إلا من خلال مكتب ياسر عرفات شخصياً، أو مكتب رئيس جهاز المخابرات علي حسن سلامة المطارد في كل مكان في العالم، والذي أطلقت عليه غولدا مائير لقب «الأمير الأحمر»، لأنه بطل عملية ميونيخ التي قتل فيها أحد عشر إسرائيلياً.

 

علي حسن سلامة

 

كانت الحياة في بيروت آنذاك يونيو (حزيران) 1973) لها مذاق رائع، ومع عطلة نهاية الأسبوع تزهو أجمل فتيات لبنان داخل الفنادق والأندية، وحمامات السباحة، يلعبن الغولف والتنس، ويرقصن الديسكو، ويشاركن في مسابقات الجمال.

 

وسط هذا الجو الذى يموج بالمرح والحسن والشباب، اعتاد علي حسن سلامة أن يعيش بعض أوقاته، يرافقه أحياناً فتحي عرفات، شقيق ياسر عرفات، رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. عندما اختيرت جورجينا رزق ملكة جمال الكون، اختطفها سلامة وتزوجا في حدث كان له صدى كبير، مما جعله مطاردا دائماً من فتيات لبنان، لكنه كان مشبعاً بكل جمال الدنيا بين يديه، ولأن المخابرات الإسرائيلية كانت تجهل صورته أو ملامحه، وفشلت كثيراً في اقتفاء أثره لاغتياله، خصوصا بعد عملية ميونيخ بالذات، فقد كان المطلوب من أمينة التسلل إلى مخبئه والحصول على قوائم بأسماء قيادات وعملاء المخابرات الفلسطينية في أوروبا. كان سلامة أحد مساعدي عرفات والمختص بحراسته، ثم أوكل إليه الاخير بمهمة جديدة، وهي رئيس الأمن والمخابرات التابعة لمنظمة فتح وقوات الحرس الداخلي - التي يطلق عليها القوة 17 - وهي القوة التي أطلق عليها عرفات اسم «المنتمين إلى قيصر روما القديمة»، والحصول على القوائم السرية للقيادات الفلسطينية والأعضاء البارزين في المنظمات في أوروبا، أمر مهم جداً ومطلوب لتفكيك أوصال القيادة في بيروت وعزلها عن الآخرين في كل قارات العالم، وفي هذا إجابة عن سؤال: لماذا السطو على أوراقه بدلاً من اغتياله؟

 

هكذا كانت مهمة أمينة في بيروت، مهمة حساسة للغاية، لو استطاعت القيام بها فكل ميادين إسرائيل لا تكفي لوضع تماثيل لها فيها، وفي لقاء حميم بشقتها مع الحايك، سألته عن عرفات وأبو إياد وغيرهما، فأجاب بأنه يعرفهم جيداً، ولأيام طويلة ظلت تمنحه جسدها، وتنفق عليه بسخاء عندما أكد لها أنه يعرف سلامة، بل والفندق الذي يرتاده، فاصطحبته مراراً لفندق كورال بيتش ليدلّها عليه، لكن الأيام تمر والحايك يستمتع بجسدها وبأموالها من دون أن يظهر لسلامة أثر.

 

تملّكها يأس قاتم لفشلها، وفكرت كثيراً في مغادرة بيروت إلى تل أبيب تجر أذيال الخيبة، لكن طرأت في خيالها فكرة جديدة عملت على تنفيذها بأسرع وقت، إذ انتقلت إلى شقة أخرى في كورنيش المزرعة، وهي منطقة شعبية يرتادها التجار من قاطني المخيمات الفلسطينية في بيروت. للوهلة الأولى أحست بتفاؤل كبير، بعدما تعرفت الى ممرضة فلسطينية تدعى شميسة، تعمل في عيادة «صامد» بمخيم صبرا. قدمتها شميسة إلى مدير العيادة، الذي أوضح لها أن أطباء كثرا من كل دول العالم، يشاركون في علاج الفلسطينيين كمتطوعين، فعرضت عليه أمينة خدماتها التطوعية وأطلعته على شهاداتها المزورة فطلب منها الانتظار لأيام عدة حتى يخبر رؤساءه. جاءتها أخيرا الفرصة الذهبية للامتزاج بالفلسطينيين، وبدأت مرحلة العمل التجسسي الأوسع.

 

مساء 22 يوليو (تموز) 1973، رن الهاتف في شقة أمينة المفتي، وكان على الطرف الآخر مارون الحايك، الذي أسر إليها ببضع كلمات ألجمتها، فوضعت السماعة بتوتّر وأسرعت تفتح التلفزيون، لقد صدمها المذيع وهو يعلن نبأ اعتقال ستة من رجال الموساد في أوسلو، بينهم امرأة، بتهمة قتل «غرسون» مغربي بالرصاص، ظنوا أنه الفلسطيني علي حسن سلامة، وقد اعترف المعتقلون بأنهم ينتمون إلى الموساد، ويشكلون فيما بينهم فريقاً للقتل اسمه الرمح، وجاؤوا خصيصاً من إسرائيل لتعقّب سلامة واغتياله. ارتجّت أمينة وتملّكها الهلع على مصيرها، وتساءلت: لماذا يتعقبون سلامة لاغتياله بينما طلبوا منها خلاف ذلك؟

كانت اللعبة أكبر بكثير من تفكيرها، فأمور السياسة والمخابرات تتشكل وفقاً لمعايير أخرى وحسابات معقدة، وللمرة الأولى منذ فقدت زوجها موشيه، تشعر برغبة أكيدة في الاستمتاع بالحياة، فأسرعت في اليوم التالي، برفقة الحايك إلى فندق الكورال بيتش، متلهفة إلى الالتقاء بسلامة. أخذتها المفاجأة عندما أشار الحايك ناحية حوض السباحة قائلاً لها: أنظري.. هذا علي حسن سلامة.

 

في ذلك الوقت، كان سلامة في 33 من عمره، رياضي.. وسيم.. أنيق، يصادق جورجينا رزق ملكة جمال الكون، وهي فتاة عمرها 21 عاماً، تنحدر من مؤسسة المال المسيحية في بيروت لأب لبناني وأم مجرية، انتخبت في السادسة عشرة من عمرها ملكة جمال لبنان، وبعدها بعامين ملكة جمال العالم، وكانت الوحيدة من بلاد العرب التي دخلت مسابقة «ميامي بيتش»، وهكذا أصبحت رزق أشهر امرأة في العالم، يحلم بها كل الرجال، وكان الجميع يريد التعرف الى الفتاة ذات الشعر الأسود الطويل، والعينين الخضراوين، والجسد الأسطوري. حتى جيمي كارتر- حاكم ولاية جورجينا وقبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة تحققت أمنيته وظهرت صورة له مع ملكة جمال الكون وهي ترتدي فستان السهرة الأسود. انشغلت رزق بالفتى الوسيم مفتول العضلات ذي الجسد الرياضي الممشوق، وانشغل بها هو أيضا.

جلست أمينة تراقب سلامة بحذر وهو يستحم، وعلى مقربة منه وقف رجلان من حراسه تنتفخ أجنابهما بالسلاح. رسمت صورته في خيالها، وداومت على زيارة الكورال بيتش مرتين أسبوعياً بشكل منتظم، وكانت كثيراً ما تلتقي بسلامة الذي اعتاد رؤيتها، وابتسامتها وجمالها البسيط الهادئ، وذات مرة وصل إلى الفندق واتجه إلى الداخل حيث حجرته، لكنه عرّج فجأة على مائدة أمينة وانحنى على ظهر المقعد المواجه في أدب وسألها أسئلة عدة، ثم سحب المقعد وجلس قبالتها لأكثر من نصف الساعة.

بواسطة سلامة، انفتحت أمام أمينة كل الأبواب الموصدة، إذ أصبحت محل ثقة الفلسطينيين، طالت علاقاتها بالقادة ياسر عرفات نفسه، فاستعادت حيويتها وثقتها بنفسها وانخرطت في صفوف المقاومة تضمد الجروح وتبث فيهم الحماسة والاستماتة في الكفاح. كانت زياراتها المتعددة لمخيمات اللاجئين في الجنوب، بصحبة مجموعات طبية من المتطوعين، تذكرة أمان لدخول كل المناطق المحظورة، فكانت عيناها كاميرات تلتقط الصور وتختزنها، وأذناها أجهزة تسجيل متطورة، انقلب عقلها إلى آلة جبارة من القوة بحيث لا يرهقها تزاحم المعلومات، أو رسم الخرائط بدقة متناهية، أو حفظ مئات الأسماء والمواقع، أو تذكّر أنواع الأسلحة وأساليب التدريب. لم تدخر جهداً في البحث عن كل ما يهم الإسرائيليين في لبنان. زارت ياسر عرفات في مكتبه ثلاث مرات لتطلعه بنفسها على سلبيات عدة واجهتها في الجنوب اللبناني، واهتم الزعيم بمقترحاتها وأفرد لها مساحة طويلة من الوقت للاستماع إليها. أوصى في الحال بالتحقيق مما قالته، وتلافي الأخطاء التي تعوق حركة المقاومة في الجنوب، فتقربت أمينة بذلك من الزعيم الفلسطيني وأصبح مكتبه مفتوحاً دائماً أمامها.

 

لقاء مع جاسوس الميج

حدث أن كانت في مقهى «الدولشي فيتا»، حيث شاطئ الروشة المتعرّج الخيالي، حينما توقفت فجأة أمامه سيارة جيب عسكرية، ونزل منها ثلاثة رجال فلسطينيين، اتجهوا مسرعين إلى حيث تجلس تشرب أمينة القهوة، واصطحبوها إلى مخيم شاتيلا للمساعدة في علاج مصابي إحدى الغارات الإسرائيلية.

بعد أن أنهت عملها في مستشفى مخيم شاتيلا، استأذنت للسفر إلى فيينا لتسجيل اسمها لدى إحدى جمعيات الطفولة الدولية (!!)، وهناك تخلت أمينة عن أهم قواعد العمل التجسسي، وهي السرية المطلقة، وتفاخرت أمامهم جميعاً بأنها تثأر لموشيه كل يوم من القتلة العرب وتنتقم منهم دونما رحمة أو شفقة، وقصّت عليهم الكثير من أسرار عملياتها في بيروت، وبجواز سفرها الإسرائيلي، طارت أمينة إلى تل أبيب تحمل جرعة هائلة من الغضب.

لم يكن لها أصدقاء في إسرائيل، سوى نفر قليل من رجال الموساد، الذين فوجئوا بها وقد بدا عليها الإرهاق، طلبوا منها أن تستريح في شقتها حتى تهدأ. صاحبتها طبيبة نفسية يهودية من أصل عراقي تدعى زهيرة، كانت مهمة الاخيرة ألا تفاتحها في أمر إنهاء خدمتها، فهي ليست منوطة بذلك، ولكن تنحصر في إذابة جدران العزلة النفسية التي تحيط بالعميلة، بدمجها تدريجياً باليهود العرب وخلق محيط اجتماعي موسّع من حولها، لقد حدثتها صديقتها الجديدة عن المهاجرين العرب من اليهود، الذين قدموا من شتى الأقطار المجاورة، وكيف استساغوا العيش في المجتمع الجديد المتحرر، وعن بعض المسيحيين الذين فروا إلى إسرائيل طلباً للحرية والأمن. من بين الذين ذكرتهم، النقيب الطيار منير رضا المسيحي العراقي الذي فر الى إسرائيل بطائرته الحربية الميج ـ 21، وعرضنا لقصته في الحلقتين الثانية والثالثة من هذه السلسلة، وعندما أبدت أمينة رغبتها في لقائه، عرضت زهيرة الأمر على رؤسائها فجاءتها الموافقة، ورتِّب اللقاء في منزل منير بين زوجته وأولاده.

كانت أمينة في شوق بالغ للقاء الطيار الهارب، ليس لأنه عربي بل لتسأله عما يجول في خاطرها من تساؤلات قد تفيدها معرفة إجاباتها، وبابتسامة عريضة على باب منزلهما، رحب منير وزوجته بأمينة. كان منير في ذلك الوقت في الثامنة والثلاثين من عمره، غزته مقدمات الصلع، وكانت مظاهر الثراء بادية جداً على المنزل وأهله، قال لها منير إنه مر بحياة عصيبة في البداية، حيث كان يجهل العبرية وبلا عمل ولا أصدقاء، ويتابعه كظله رجلا أمن في الشارع والبيت، ثم عمل لبعض الوقت في جيش الدفاع، والآن يمتلك وكالة إعلانية كبيرة خاصة به اسمها الأضواء، وتعمل معه زوجته كمديرة لمكتبه وللعلاقات العامة، سألته أمينة: كيف يفشل طيار محترف في القفز إذا أصيبت طائرته في الجو؟ وهل طائرة سكاي هوك الأميركية تتحول إلى مقبرة لقائدها قبلما تسقط؟ أفاض منير في الشروح وأوضح لها أن طائرة سكاي هوك التي طار بها موشيه اعتُمد تصميمها على حماية الطيار، وهي مزودة بكرسي قذف مزدوج، ويمكن إطلاقه من ارتفاع الصفر وبسرعة الصفر أيضاً، وهو كرسي قاذف من طراز دو غلاس أسكاباك A -C3 وكابينة القيادة فيها مدرعة في المقدمة والمؤخرة والجانب الأيسر، وسمك التدريع حوالي 18 مم، وأكد لها أن زوجها موشيه إما أصيبت طائرته بصاروخ «سام 6»، وفي تلك الحالة ربما يكون أسيراً لدى السوريين، أو أن صاروخاً من طراز atoll جو / جو، أصاب به السوريون كابينة قيادته الفقاعية فانفجرت به الطائرة جوًا.

كانت إجابة منير لا تختلف عن الإجابة التي سمعتها من قبل، فلم يعطها إجابة قطعية تؤكد أو تنفي موت موشيه، وبقي السؤال كما هو: هل موشيه بيراد لا يزال حياً في قبضة السوريين؟ أم انفجرت به الطائرة في الجو؟ وفي الحالة الأخيرة لا بد من أن يعثر السوريون على بعض من أشلائه، ومن ثم يعلنون الخبر، وهو ما لم يحدث.

 

إصرار على الخيانة

في 3 أكتوبر (تشرين الأول) 1973 غادرت أمينة تل أبيب إلى فيينا، حيث تسلم منها عميل الموساد جواز سفرها الإسرائيلي، وسلمها الجواز الأردني مع تذكرة سفر إلى بيروت فجر اليوم التالي. انطلقت بشوق للعمل كي تثأر لزوجها، تحمل بين أمتعتها جهاز راديو يحمل ماركة عالمية معروفة، وهو في حقيقته جهاز لاسلكي أكثر تطوراً ولا يمكن اكتشافه، وبحقيبة يدها كانت تحتفظ بالمصحف الشريف، وقد نزعت صفحات عدة منه واستبدلتها بصفحات أخرى تحمل الشفرة (!!!)

 

في الساعات الأولى من صباح 6 أكتوبر(تشرين الأول) 1973، أطلقت أمينة أولى إشارات البث اللاسلكي إلى تل أبيب: (آر. كيو. آر. وصلت بسلام..الأمير الأحمر في أوروبا.. تعرفت بضابط فلسطيني يدعى أبو ناصر.. وعدني مارون بأن يأخذني معه إلى مبنى الهاتف المركزي.. غادر جورج حبش إلى تونس سراً.. رجاله يقاتلون سبعة من رجال حواتمة.. أبو عمار بالبيت مصاباً بالبرد.. شحنة أدوية وصلت سراً من رومانيا للقيادة.. يوجد نقص كبير في الأنتي بيوتكس. تحياتي).

استقبل الموساد رسالة أمينة بشيء من الاطمئنان والفرح، فالرسالة كانت واضحة الشفرة بلا أخطاء، والأخبار التي حوتها مهمة جداً استدعت دخولها إلى غرفة التحليل والمتابعة على الفور، وسرعان ما تسلمت أمينة أول رسالة بثت إليها من إسرائيل: (تهانينا بالوصول.. اهتمي بتحركات الأمير.. أبو ناصر خبيث جداً فاحذريه.. لا تهتمي بمارون الآن.. من يطبب أبو عمار.. ماذا في بطن الباخرة كيفين في صيدا.. نريد معلومات عن مخازن الأسلحة في مخيم البداوي في طرابلس ومراكز التدريب الجديدة في قلعة شقيف).

بينما كانت العميلة تهيىء نفسها لمستقبل أجمل وأيام حافلة بالعمل والخيانة، فوجئت بأخبار عبور المصريين لقناة السويس واجتيازهم خط بارليف، فكانت صدمتها لا توصف.

نشطت أمينة في عملها التطوعي كطبيبة عربية تجوب أنحاء لبنان، وجاسوسة إسرائيلية تمد الموساد بالمعلومات الحيوية عن تحركات الفدائيين في الجنوب، الذين شحنتهم انتصارات الجيوش العربية فازدادوا استبسالاً وضراوة، وعاد علي حسن سلامة من أوروبا لترتيب خطط العمليات الجديدة، فالعدو فقد اتزانه والسيطرة على نفسه، والضربات القوية تترك آثارها بوضوح في وجهه المشوه. هكذا انطلق رجال المقاومة في الجنوب اللبناني يضربون في العمق الإسرائيلي بلا كلل، واستدعى ذلك من أمينة أن تترك بيروت إلى صور، ومعها جهاز اللاسلكي الخطير، حيث عكفت على بث رسائلها يومياً، والتي وصلت في أحيان كثيرة إلى خمس رسائل معرِّضة حياتها للخطر، واضطر الموساد أمام سيل رسائلها إلى فتح جهاز الاستقبال على التردد المتفق عليه، لساعات طويلة على مدار اليوم.

 

اليد الخائنة

على مدى أيام المعارك خلال حرب أكتوبر، كانت أمينة تتحرك فتسعف الجرحى بيد، وتبث رسائلها الخائنة باليد الأخرى، وكانت أول جاسوس للموساد يعمل بجرأة أسطورية داخل بلد عربي، لم يفعلها إيلي كوهين الذي زُرع في سورية قبلها بسنوات قليلة، وكان مرشحاً لمنصب نائب رئيس الجمهورية السورية، وعلى رغم تجواله بين شتى الوحدات العسكرية والقواعد السرية في الجولان، وإقامته المطولة في منطقة الجبهة، بل وعلى رغم حجم الثقة في نفسه، لم يحمل أبداً جهاز اللاسلكي خارج المنزل.

انتهت حرب أكتوبر، لكن العمليات الفدائية الفلسطينية لم تنته، وازدادت شراسة واتسعت مساحتها لتشمل دولا أوروبية وآسيوية. كانت الضغوط شديدة جداً على أمينة خلال تلك الفترة، فالعمليات أربكت إسرائيل وزعزعت أمنها تماماً، وانتقل الضغط العصبي إلى أمينة في بيروت، فالأوامر كثيرة والمطلوب منها كثير ويفوق الوصف، لذلك اضطرت للانتقال تماماً إلى الجنوب اللبناني، واستأجرت شقة في منطقة الشجرة في صور - على مسافة عشرين كيلو متراً من الحدود الإسرائيلية - اتخذت منها مركز انطلاق لاستكشاف تحركات الفلسطينيين، واتصلت بأبو ناصر الضابط الفلسطيني الذي سبق أن حذرها الموساد منه في أولى رسائل البث اللاسلكية، واستخدمت معه أسلوب الإثارة والاستفزاز، وهو أسلوب يدفع المرء الى إخراج ما عنده من دون أن يطلب منه ذلك، واستطاعت أن تدفعه دفعاً الى الإفصاح عن عملية فدائية ستتم في اليوم التالي داخل الأراضي الإسرائيلية، تصنعت الفرح وهللت: كيف؟.. إنكم لشجعان حقاً عندما تنقلون عملياتكم إلى قلب الدولة اليهودية، لكن في ذلك خطراً جسيماً على رجالكم، أجابها مزهواً بأن كل شيء معد، وخطِّط لكل احتمالات الطقس بدقة متناهية. حاولت أن تعرف مكان الهجوم وكيفية التسلل، لكن الضابط الفلسطيني الحذر لم يتفوه بأكثر من ذلك.

 

ظلت أمينة تطارد أبو ناصر مستخدمة أسلوبها في الإثارة إلى أن نجحت في دعوته لقضاء سهرة في بيتها، فهيأت له نفسها، حتى إذا ما تمكنت منه انطلق لسانه متباهياً بعبقريته العسكرية، وكيف أنه جهز فريقاً من أكفأ رجال الكوماندوز للتسلل إلى داخل الحدود الإسرائيلية، لضرب مدينة نهاريا الساحلية بالصواريخ، التقطت أمينة الخبر من دون تعليق، وكل ما فكرت فيه لحظتها هو كيف تحتويه أكثر وأكثر فيزداد انطلاقاً وتتبعثر منه الأسرار كالشلال، ولم يكن أمامها إلا أن تمثل دور العشيقة القلقة، واستحضار نبرة الدفء المصطنعة والمشوبة بالخوف، لكنه على رغم غرقه في بحر المتعة معها لم تنفك عقد انطلاقه كلها فيعلن عن عملياته المرتقبة بالتفصيل، هكذا تعلم أبو ناصر وتدرب في المخابرات العسكرية، وأجاد الاحتماء بالحس الأمني العالي حتى في أقصى حالات ضعفه الإنساني.

 

في مبنى الموساد كانت الوجوه مرهقة متوترة، فالعمليات الفدائية اشتدت وطأتها والمعلومات المتاحة بعيدة عن التفاصيل، ومنذ صدرت الأوامر لأمينة باستدراج أبو ناصر بحرص، كانت رسائلها تجيء مشوهة، كأنما يتعمد الضابط الفلسطيني ذلك، وهو ما يعني أن العميلة وقعت في بؤرة الشك، أو أنها انكشفت فعلاً، فخبر التسلل الأخير عبر البحر كان حقيقياً من حيث التوقيت لا المكان، أما خبر عملية تل أبيب فكان أكثر شكاً وغموضاً، فصدرت الأوامر لأمينة بمغادرة صور إلى بيروت فوراً، والتوقف نهائياً عن جلب المعلومات أو بث الرسائل، لكن العميلة الغاضبة العنيدة بثت رسالة إليهم قلبت الموازين كلها، وأذهبت بعقول الكبار قبل الصغار في الموساد. أرسلت لهم عن تسلل سبعة فدائيين في غبش الفجر، يحملون أسلحة.

 

الـ آر.بي.جيه، ومدافع الكلاشينكوف القاذفة، وقنابل ومتفجرات، بقصد تفجير مستعمرة جيشر هازيف (على بعد ستة كيلومترات شمالي نهاريا) بمناسبة عيد إسرائيل القومي، فانطلقت قوات الأمن تطوّق المستعمرة، وانتشرت نقاط التفتيش على كل الطرق، ومع أولى تباشير 15 مايو (أيار) 1974، كانت المعركة الشرسة بدأت، لكن في منطقة أخرى أبعد عن تصوّرهم وتوقّعهم. بعد ست ساعات ونصف الساعة، أسفرت المعركة عن إصابة 117 إسرائيلياً بينهم 25 قتيلاً . لم تنصت أمينة لأوامر رؤسائها في الموساد بالتوقف - موقتاً – عن العمل، فما كان ذلك إلا لحمايتها، لكنها كانت ككتلة الثلج التي ذاب ما حولها، فهوت مندفعة لا يجرؤ إنسان على إيقافها أو التصدي لها، كانت تحمل روحها على كفها، ولا تهتم بالخطر أو تحسب له حساباً، وفي لحظة استجمعت جرأتها وطلبت من مارون الحايك أن يزورها في شقتها في بيروت، فأسرع إليها يمنّي نفسه بليلة ساخنة، لكنه ما إن دلف إلى الصالون، حتى وقف مذهولاً، وقد تجمدت الدماء في عروقه وتعلقت عيناه الجاحظتان بنجمة داوود الزرقاء على الحائط.

 

المصارحة

صارحت أمينة الحايك بكل شيء، وأنها عميلة للموساد، وأنه شريكها، وأطلعته على صور فاضحة تجمعهما، وأسمعته صوته وهو يمليها أرقام تلفونات رجال المقاومة، وانتهت الجلسة بأن وقّّع على إقرار بالتعاون مع الموساد، وطلبت منه أن تدخل الى غرفة السنترال المركزي لتستمع بنفسها للمكالمات بين القادة الفلسطينيين، وهو مطلوب منه أن يفعل ذلك ويعلم بمواعيد العمليات الفدائية وأماكنها داخل إسرائيل. أسفرت تلك العملية عن فائدة عظيمة لإسرائيل، فالتجسس المستمر على مكالمات القادة وزعماء الجبهات الفلسطينية، كشف نواياهم تجاه الدولة العبرية، وخططهم الفدائية للضرب داخل الأراضي المحتلة، ولم تكن الأحاديث الهاتفية مكشوفة تماماً، يستطيع المتنصت عليها إدراك مضامينها بسهولة، إنما اعتمدت على أسلوب التمويه والشفرة الكلامية التي تتطلب مهارة عبقرية لفهمها، لكن زعماء الجبهات أحياناً كثيرة ينسون أنفسهم ويتحدثون علانية في ما بينهم صراحة، أو مع مساعديهم ظناً منهم - وهذا خطأ كبير - أن التجسس على محادثاتهم أمر مستحيل من قبل اللبنانيين، فالدوائر الهاتفية المغلقة كانت محددة بكل منظمة، والاتصال بالمنظمات الأخرى في بيروت نفسها يتم بواسطة خطوط شبكة المدينة، وكذلك الاتصال بخارج المدينة. كانت السرية خاضعة للخدش عن طريق زرع أجهزة التنصت، أو استراق السمع بأسلوب الحايك، من خلال الغرفة السرية التي أقامتها الميليشيا المسيحية في لبنان للتجسس على المسلمين، وعلى الفلسطينيين أيضاً الذين اتخذوا من حي الفكهاني مقراً لهم، فكان بمثابة عاصمة فلسطينية وسط بيروت وجنوبها.

 

اتصل الحايك بأمينة قبل فجر 23 مايو (أيار) 1974، ففتحت على الفور جهاز اللاسلكي، وبثت إلى الموساد رسالتها الخطيرة: (آر. كيو. آر. بعد 37 دقيقة من الآن - سيهاجم ثمانية من الفدائيين المتسللين مستعمرة زرعيت.. تسليحهم رشاشات كلاشن وقنابل 57 ملم.. شالوم) وبالفعل صدقت المعلومة تماماً، وأطبق الإسرائيليون على الفدائيين الثمانية، فقتلوا ستة منهم وأسروا اثنين. عندما كانت أمينة تتجسس بنفسها على مكالمات القادة الفلسطينيين، اقتحمت الخط السري الخاص بمكتب جورج حبش، ولاحظت بعد مكالمات عدة له، أن هناك ترتيبات عسكرية تُعد بشكل سري، حتى انفجر الحوار ساخناً جداً بينه وبين أحد مساعديه في صيدا، وبدا حبش منفعلاً أشد الانفعال، وهو يأمر مساعده بإتمام العملية يوم 13 يونيو (حزيران). في غمرة انفعاله، نطق اسم كيبوتز شامير سهواً، لم تهمل عميلة الموساد الأمر، وأبلغت رؤساءها على الفور بما سمعته، وبعد ثلاثة أيام كان هناك خمسة من الفدائيين القتلى على مشارف قرية كيبوتز شامير، بوغتوا قبل أن يستعملوا رشاشاتهم الآلية، وفي 27 يونيو (حزيران)1974 لقي ثلاثة فدائيين آخرين مصرعهم، بعدما قتلوا أربعة من الجنود الإسرائيليين في نهاريا... هكذا كانت أخبار العمليات الفدائية تصل أولا بأول إلى إسرائيل ويتم التعامل معها قبل أن تتم.

 

كانت الحكومة الإسرائيلية مصمِّمة على تدمير البنية العسكرية الفلسطينية في جنوب لبنان، وكانت جهودها لمتابعة مصالحها في لبنان تشمل دبلوماسية سرية، فقد حدث اتصال وثيق بين الموساد وميليشيات لبنانية، حيث دعم الاتصالات معها على اعتقاد بأنها ستوفر مزايا مهمة لإسرائيل، أهمها إسكات المقاومة الفلسطينية في جنوب لبنان والتجسس على الجيش السوري. لذلك كانت صفوف طويلة من عملاء الموساد تعمل في لبنان باطمئنان وبلا خوف من السلطات اللبنانية، لكن الخوف كان منبعه جهاز المخابرات الفلسطيني الذى يرأسه علي حسن سلامة، الذي استطاع بنفسه كشف أكثر من عشرين عميلاً للموساد بين صفوف المقاومة وأعدمهم بنفسه، وأحاط كل غريب بدوائر من الشكوك والريب.

 

في 1 أكتوبر (تشرين الأول) 1974عندما كانت أمينة في غرفة المراقبة السرية بالسنترال، صُعقت وهي تستمع إلى حوار ساخن بين علي حسن سلامة وأحد مساعديه، وأدركت أنها النهاية المؤكدة للملك حسين، كانت تنصت إلى حوار هادئ بين عبد الوهاب الكيالي زعيم جبهة التحرير العربية التي ترتبط بحزب البعث العراقي، وأحمد جبريل زعيم جبهة التحرير الشعبية التي نفذت عملية فدائية ناجحة في إسرائيل منذ فترة وجيزة، ولم يكن في الحوار أمر ذو أهمية. تحولت الى خطوط عرفات فكانت مغلقة، طرأ في بالها أن تدخل على خط علي سلامة، وكان يتحدث مع أبو نضال، فضغطت على زر التسجيل ووضعت السماعات فوق أذنيها، وذهلت مما سمعته، لقد كان يدبر لاغتيال الملك حسين أثناء حضوره مؤتمر القمة العربية الذي كان منعقدًا وقتها في الرباط !!.

أرسلت المعلومة فورًا الى الموساد، وبعد 36 دقيقة جاءتها رسالة تطلب منها إعادة البث، وكان القلق اعترى إسرائيل خوفا على الملك حسين، ومرت ثلث الساعة إلا دقيقة، حيث جاءت رسالة أخرى تحمل أمراً في غاية العجب والدهشة، جاءتها أوامر بالبحث عن وسيلة لدخول شقة علي حسن سلامة بحجة تطبيب عياله، وتعجبت من كونه أباً وله عيال، فكيف تقبل جورجينا رزق ملكة جمال الكون أن تكون زوجة ثانية، ولم تعرف بأن له زوجة أولى من أسرة الشيخ أمين الحسيني، وهي نفسها أم أولاده.

كانت المذابح التي مات فيها عشرات الآلاف من الأبرياء، المعروفة باسم «أيلول الأسود» وهو الاسم الحركي للفرقة السرية الخاصة التابعة لعرفات، والتي يترأس عملياتها سلامة الذي نفذ أولى عملياتها باغتيال وصفي التل، ثم توالت العمليات في عواصم أوروبا ضد الإسرائيليين، وفكر سلامة جدياً في ضرورة التخلص من الملك حسين، وحالف الحظ هذا الأخير، عندما تمكنت السلطات المغربية من إلقاء القبض على وحدتي كوماندوز فلسطينيتين، وصلتا من إسبانيا لاغتياله، وعُتِّم على الأمر خصوصا وقد حضر عرفات المؤتمر، وحقق نجاحاً كبيراً في الحصول على أكبر دعم عربي لشرعية منظمة التحرير، وبموجب مقررات مؤتمر الرباط، أصبحت المنظمة هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ومسؤولة عن وضع الاستراتيجية التي تراها كفيلة باستعادة الحقوق المشروعة للفلسطينيين.

 

الجزء الاخير من قصة امينة المفتي