الخميس  02 نيسان 2020
LOGO

متابعة الحدث| أهالي العيسوية في مواجهة قرارات هدم الاحتلال لمنازلهم

2018-05-02 02:45:39 PM
 متابعة الحدث| أهالي العيسوية في مواجهة قرارات هدم الاحتلال لمنازلهم
هدم الاحتلال لمنزل عائلة فلسطينية (أرشيف: الحدث)


الحدث- محمد غفري

لم يمض سوى يوم واحد على هدم جرافات الاحتلال الإسرائيلي لبناية سكنية في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، حتى نجحت حملة خيرية في تأمين مسكن جديد للعائلة، وفتح باب جمع التبرعات لها.

وكانت بلدية الاحتلال الإسرائيلي قد هدمت، يوم أمس، بناية سكنية مؤلفة من ثلاثة طوابق؛ بحجة البناء دون ترخيص.

وفي سياق ذلك، يقول الناشط في بلدة العيسوية محمد أبو الحمص، إن الحملة الخيرية أطلقها الأهالي لمساعدة العائلة، في مواجهة سياسة الاحتلال ضد أهالي القدس.

وخلال اتصال مع "الحدث"، وصف أبو الحمص همجية قوات الاحتلال الإسرائيلي مع العائلة، عندما حضروا لهدم منزلهم في العيسوية.

وتابع "تم إخراج أفراد العائلة البالغ عددهم 9 أفراد من المنزل بشكل همجي، ولم يسمحوا لهم بإخراج شيء من المنزل، وقاموا بانتهاك الخصوصية والتنكيل بهم، قبل تنفذ الهدم.. حتى أن بعض الجنود سرق ساعة من يد أحد الأولاد".

ورداً على ذلك، ونتيجة لعلم أهالي العيسوية بوضع العائلة الصعب، قرروا إطلاق هذه الحملة الخيرية تحدياً للاحتلال الإسرائيلي.

وحول حجم التفاعل مع الحملة، أكد أبو الحمص، أنه على الفور عرض أكثر من شخص تأمين مسكن مؤقت للعائلة دون دفعهم لأي تكاليف أجرة ولمدة مفتوحة، حتى تأمين منزل جديد لهم.

ومنهم من تبرعوا للعائلة مادياً، وآخرون تبرعوا بمواد عينية، لبناء منزل جديد، مثل الحديد والطوب والأسمت وغيرها من الحاجات الأساسية، بحسب ما ذكر محمد أبو الحمص.

مثل هذه الحملات ليست بالشيء الجديد على أهالي العيسوية بحسب أبو الحمص، لأن لديهم "جمعية يد واحدة من أجل العيسوية"، التي تتكفل بمساعدة من 40-50 عائلة في البلدة بشكل مستمر.

وهذه الجمعية هي من تطلق الحملات لجمع التبرعات لمن يقوم الاحتلال بهدم منازلهم، في حال كانت أوضاعهم المعيشية صعبة.