الأربعاء  21 تشرين الأول 2020
LOGO

مركز بيغن: دعوات إسرائيلية لإلغاء اتفاقية أوسلو وربط الضفة بالأردن

2018-07-07 01:01:28 PM
مركز بيغن: دعوات إسرائيلية لإلغاء اتفاقية أوسلو وربط الضفة بالأردن

الحدث الإسرائيلي

شهد المؤتمر السنوي الذي ينظمه "مشروع الانتصار الإسرائيلي" في مركز بيغن بالقدس، مداخلات إسرائيلية توسعت في الحديث عن أسباب فشل اتفاق أوسلو، وفي صيغ وبدائل أخرى لحل الصراع مع الفلسطينيين.

طالب وزراء ومسؤولون إسرائيليون وفق ما نقله موقع القناة السابعة، بإلغاء اتفاق أوسلو مع الفلسطينيين، والبحث عن صيغة جديدة تثبت الانتصار الإسرائيلي في الصراع القائم معهم، وأبرز هذه الصيغ أمكانية ربط الضفة الغربية مع الأردن.

من جهته قال الوزير الليكودي السابق غدعون ساعر: إن "الطريق الوحيدة لجلب السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو إيجاد رابط بين الحكم الذاتي لفلسطينيي الضفة الغربية مع الأردن، لأن النموذج الذي تحقق إسرائيل من خلاله انتصارها في الصراع المستمر مع الفلسطينيين منذ عقود يشبه نظرية الجدار الحديدي التي أطلقها زئيف جابوتنسكي الزعيم الصهيوني البارز".

وأضاف أن "أي اتفاق سياسي إسرائيلي مع الفلسطينيين قد يتحقق في المستقبل شرط أن يسبقه تسجيل انتصار إسرائيلي واضح ونهائي، ونجاح هذا النموذج من الانتصار يتأتى فقط بمغادرة حقبة أوسلو، وما تتضمنه من حيثيات ووقائع على الأرض، بحيث إن أي سلام وأمن سيتحققان من خلال حل الدولتين بين البحر والأردن، ويعني ربط أي صيغة حكم ذاتي قادمة للفلسطينيين في الضفة الغربية مع المملكة الأردنية".

وطالب ساعر، وهو من أقطاب حزب الليكود، بأن تتم "المسارعة في تكثيف البناء الاستيطاني بأضعاف مضاعفة عما هو قائم اليوم، وتحديدا في الأحياء اليهودية بمدينة القدس، لأن مستقبل هذه المدينة ستحدده الأغلبية الديموغرافية الواضحة فيها، وتشكيل هذه الأغلبية ينبغي أن تشكل لصناع القرار في إسرائيل تحديا لابد من التفوق فيه".

أما البروفيسور دانيال بايبس رئيس ومؤسس منتدى الشرق الأوسط فقال: إن "شعار انتصار إسرائيل يحظى بأغلبية في الجمهور الإسرائيلي على اختلاف مشاربه السياسية والحزبية، وندعو من خلال علاقاتنا في الولايات المتحدة بمغادرة طريق المفاوضات الفاشلة والمحاولات العقيمة، والذهاب مباشرة لفرض الانتصار الإسرائيلي على الأرض".

مشيرا إلى وجود عدة فرضيات لانتصار إسرائيل، كفيلة بإنهاء الصراع القائم مع الفلسطينيين، وطي صفحته، لأن الحسم معهم بات مطلوبا اليوم أكثر من أي وقت مضى.

في السياق قدم غيرغ رومان مدير منتدى الشرق الأوسط، نتائج استطلاع للرأي أعده معهد سميث، جاء فيها أن "غالبية الإسرائيليين من مختلف التركيبة الحزبية فقدوا ثقتهم في العملية السياسة مع الفلسطينيين وفق صيغة أوسلو، وباتوا يطالبون بضرورة الحاجة للحسم والانتصار الواضح عليهم، حتى إن 59% من مصوتي اليسار الإسرائيلي يرون أن اتفاق أوسلو فاشل، مما يعني دعوة من الجمهور الإسرائيلي للقيادة الحاكمة بالتوجه نحو تحقيق الانتصار فقط".

وادعى عضو الكنيست أبراهام نيغوسه أن "سبب فشل اتفاق أوسلو يعود لرفض السلطة الفلسطينية الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية للشعب اليهودي، بجانب شيوع مفاهيم التحريض في مناهج التعليم ضدها، وتعزيز العمليات المسلحة".

وأضاف أن "جوهر الصراع وجذوره مع الفلسطينيين ليس بسبب الحدود الجغرافية أو الأراضي، وإنما بسبب الأيديولوجيا التي يتبناها الفلسطينيون، ودون اعتراف فلسطيني علني واضح بالدولة اليهودية فلن تنطلق أي عملية سياسية، الاعتراف أولا، ثم تحقيق السلام".

عضوة الكنيست السابقة عينات ويلف قالت، إن "اتفاق أوسلو جاء نتيجة الانتصار الإسرائيلي، مقابل الضعف الفلسطيني، لأن الفلسطينيين وصلوا طاولة المفاوضات بعد أن شعروا بحالة العزلة التي أحاطت بهم أوائل تسعينيات القرن الماضي".

وأضافت أننا "نسعى حاليا لتكرار الصيغة ذاتها من العزلة الفلسطينية والتفوق الإسرائيلي، مع أن سبب فشل اتفاق أوسلو يعود لأنه لم ينجح بإنهاء الصراع مع الفلسطينيين، لأن الإسرائيليين تسرعوا في الاستنتاج المبكر بأن هذا الاتفاق كفيل بأن يحل كل قضايا الخلاف، ويمكن أن نتوصل من خلاله إلى اتفاق سلام فوري".

فيما ارجع الجنرال يوسي كوبرفاسر رئيس شعبة الأبحاث الأسبق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان" سبب فشل اتفاق أوسلو إلى القيادة الإسرائيلية في سنوات التسعينيات قائلا: لقد فشل بسبب الثغرات التي تضمنها، والحماقات والأمنيات الساذجة التي رافقت تلك القيادة إبان توقيعه".

وأضاف أن "القرار الأخير للكنيست باقتطاع الأموال المخصصة للأسرى والشهداء والجرحى الفلسطينيين يأتي لتصويب الوضع القائم، وفي مثل هذه الحالة يبدأ الانتصار الإسرائيلي، هنا تبدأ إسرائيل تغيير طريقة تفكيرها، وهو ما يجب أن نواصل عليه حتى النهاية".