الخميس  04 آذار 2021
LOGO

كرت أحمر في وجه الضمان الاجتماعي (صور, فيديو)

2018-10-15 03:05:20 PM
كرت أحمر في وجه الضمان الاجتماعي (صور, فيديو)
رفع كرت أحمر في وجه الضمان الاجتماعي

 

الحدث- محمد غفري

كرت أحمر في وجه الضمان الاجتماعي، هتافات صاخبة تطالب بإسقاط الضمان وإجراء التعديلات على نصوصه، يافطات تندد بسريان العمل به بشكله الحالي، لا تخلو حتى من العبارات الساخرة.

كل هذا جرى اليوم الاثنين، خلال اعتصام شعبي حاشد شارك به عمال وموظفون من القطاع الخاص والأهلي، وسط مدينة رام الله تعبيراً عن رفضهم لتطبيق قانون الضمان الاجتماعى إلزامياً بصورته الحالية اعتباراً من بداية شهر تشرين الثاني القادم.

من مختلف نقابات الشركات الكبرى وشتى محافظات الضفة الغربية حضروا إلى رام الله خصيصاً كي يسمعوا صوتهم إلى الجهات المسؤولة أن "الشعب يريد إسقاط الضمان"، وأن الضمان الاجتماعي بصورته الحالية مرفوض.

يعقوب مسعد قدم من بلدة بيت ساحور قال لـ"الحدث": أنا أرفض أن تأتي الدولة كي تقول لي يا يعقوب أريد أخذ أموالك منك بالغصب حتى يتم ادخارها لأجلك عندما تتقاعد، لأن هذه الأموال لي ويحق لي أن أخطط لتقاعدي بالطريقة التي أرغب بها، قد استثمر هذه الأموال، أو أقوم بفتح مشروع خاص، المسألة في النهاية حرية، لذلك أنا أطالب بأن يكون قانون الضمان الاجتماعي اختياريا.

أما هالة الصراص وقد حضرت هي الأخرى من بيت لحم للمشاركة في الاعتصام وسط رام الله، ترى أن الضمان الاجتماعي لا يساعدها، وفي الوقت الذي نشهد فيه أوضاعاً اقتصادية متردية جاء الضمان الاجتماعي ليزيد هذا الوضع.

أما صديقتها رنا أبو حنك فقالت لمراسل "الحدث"، أنها جاءت للاعتصام ضد الضمان الاجتماعي، لأن هذا القانون ليس بالضمان وإنما بالدمار لكل الموظفين بالقطاع الخاص، على حد وصفها.

عايد بشارية مدرس اجتماعيات في مدرسة اللاتين في بيرزيت أمسك بياناً صحفياً يوضح أهم التحفظات على قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي.

وقد أوجز بشارية لـ"الحدث"، أنه ضد الضمان الاجتماعي، وبشكل خاص ضد الشروط المجحفة في حق الموظفين، التي تتمثل في نهاية الخدمة، وتدني مستوى راتب التقاعد، وخصوم نسبة 7% من الراتب، علماً أن الراتب من الأساس لا يكف.