الإثنين  18 شباط 2019
LOGO

القيصر سرقه.. لماذا شهر فبراير 28 يومياً؟

2019-02-11 01:42:29 PM
 القيصر سرقه.. لماذا شهر فبراير 28 يومياً؟
روما قديما

 

الحدث- تحرير بني صخر 

 الأسطورة التاريخية تقول: "أغسطس القيصر سرق يوما من شهر فبراير ليضعه في شهر أغسطس الذي سمي على اسمه"، حيث كان فبراير سابقا يتكون من قبل 29 يومًا.

القيصر هو أول إمبراطور روماني واسمه گايوس أوكتاڤيوس وهو ابن أخ يوليوس قيصر أحد قادة روما، بعد اغتيال يوليوس تسلم كايوس الحكم، ولاحظ أن يوليوس أطلق على أحد الأشهر اسمه، ففعل شأنه تماما.

ولد كايوس في شهر اغسطس، وليكرم نفسه ويتميز عن غيره قام بأخذ يوم من شهر فبراير ووضعه في شهر ميلاده"أغسطس" ليصبح عدد أيام شهر فبراير 28 يوما، بحسب الأسطورة.

ويجدر الإشارة إلى أن فبراير يعني بالرومانية  "Februus" إله النقاء الروماني.

أما تاريخيا وعلى عكس ما جاءت به الأسطورة، ففي القرن الثامن قبل الميلاد، استخدم الرومان تقويم رومولوس، وهو تقويم من 10 أشهر تبدأ السنة فيه بشهر مارس وتنتهي في ديسمبر، حيث أن يناير وفبراير لم يكونا موجودين، وبذلك كانت السنة مكونة من 4 أشهر فيها 30 يومًا، وبقية الشهور من 31 يومًا.

الشتاء لم يكن موجودا!

بعملية حسابية بسيطة لتقويم رومولوس نجد أن السنة تتكون من 304 يوم، وبما أن شهري فبراير ويناير غير موجدين، ففصل الشتاء كان بدون اسم أو مدة محددة، بل واستخدم المزارعون هذا التقويم باعتباره جدولا زمنيًا، فكان الشتاء بالنسبة لهم فصلاً عديم الجدوى، وذلك بحسب ما ورد في كتاب الامبراطورية الرومانية من النشأة إلى الإنهيار.

في العام 713 قبل الميلاد، قرر الملك نوما بومبيليوس وهو ثاني حكام روما، جعل التقويم مكونًا من الـ12 دورة قمرية للسنة، وهي فترة تقارب 355 يومًا، واستحدث شهري كانون الثاني، وشباط "1،2"، وقد أُضيف الشهران في نهاية التقويم، ما جعل من شباط آخر شهور السنة، وبناء على ذلك فإن شهر فبراير يتكون من 30 يوما في السنة الكبيسة، 29 يوما في البسيطة.

ولكن أحد عيوب التقويم أنه يتكون من 355 يومًا، أي أنه بعد سنوات لن تصبح الفصول والشهور متزامنة، حينها قرر الرومان في إدراج شهر كبيس يتكون من 28 يومًا هو فبراير على أن يتم التخلي عن بضعة أيام منه.

الشهر الكبيس غير ثابت!

فيما بعد أحدث التقويم الجديد عدة مشاكل فالشهر الكبيس لم يكن ثابتا خاصة وأن كبار كهنة روما هم من كانوا يحددون متى يحل الشهر، ولذا عارض يوليوس قيصر فكرة الشهر الكبيس، وأصلح التقويم مرة أخرى وأخيرا أصبح التقويم مكونا من 445 يومًا، وبتوفيقه مع الشمس أضيف بضعة أيامٍ لصبح عدد أيام السنة 365 يومًا، واحتفظ شباط/ فبراير، بأيامه الـ28.   

الجدير ذكره أن التعديل جاء استناداً إلى نصيحة عالم الرياضيات سوسيجينس Sosigenes- بإصلاح التقويم في عام 46 قبل الميلاد، بحيث أنه بعد كل ثلاث سنوات طولها 365 يوما لكل واحدة، يكون طول السنة الرابعة 366 يوما. 

 ماذا يقول العلم؟

فبراير 29 يوما في السنة الكبيسة، و28 يوما في البسيطة، ويقصد بالسنة الكبيسة هو أن عدد الأيام الأساسية فى السنة 364 وربع، وكل أربع سنوات يتم جمع هذه الأرباع إلى يوم كامل يضاف إلى شهر فبراير فيصبح عدد أيامها 365 يوم وتسمى ب"السنة الكبيسة".