الأربعاء  20 تشرين الثاني 2019
LOGO

كمال الخطيب لـ"الحدث": الجهود الشعبية حافظت على تدفق المصلين من الداخل للأقصى

2019-05-12 03:02:12 PM
كمال الخطيب لـ
تدفق المصلين إلى المسجد الأقصى (أرشيف)

 

الحدث- محمد غفري

أشاد نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل الشيخ كمال الخطيب بالمبادرات الشعبية والفردية التي تعمل على تسيير حافلات من مختلف مدن الداخل تجاه مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى.

وأكد الخطيب في حوار مع "الحدث"، أن هناك جهات شعبية ومبادرات فردية وجماعية تعمل على تسيير حافلات بشكل يومي إلى المسجد الأقصى، بالرغم من حظر مؤسسة البيارق التي كانت تتولى هذا الدور سابقاً.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أعلنت حظر الحركة الإسلامية (فرع الشمال) في الداخل المحتل وذلك بتاريخ 17 تشرين الثاني 2015.

الخطيب قال إن الاحتلال قرر حينها إغلاق 35 مؤسسة للحركة الإسلامية في الداخل، من بينها 5 مؤسسات كانت متخصصة بشؤون القدس والمسجد الأقصى.

لعل أبرز هذه المؤسسات التي عرفت في السنوات الماضية قبل حضرها من قبل الاحتلال، مؤسسة البيارق، والتي كانت تعمل على تسيير حافلات من مختلف مدن وبلدات الداخل بشكل يومي وفي مختلف أوقات الصلاة في المسجد الأقصى.

وفي السياق، أوضح الخطيب أن هذه المؤسسة كانت تسير عشرات الحافلات بشكل يومي، وفي أيام رمضان وبشكل خاص في ليلة القدر كانت تصل إلى ذروة نشاطها، تسير مئات الحافلات التي تقل المواطنين للصلاة في المسجد الأقصى.

وبدأت هذه المؤسسة نشاطها، وفق ما صرح كمال الخطيب عام 2000، عندما أوقفت سلطات الاحتلال أعمال الترميم في المسجد الأقصى.

هنا يقول الخطيب، "عندما قرر الاحتلال منع أعمال الترميم التي استمرت من عام 1996-2000، قررنا أن نملئ المسجد الأقصى بالمصلين"، مضيفاً "حينها عاشت القدس فترة ذهبية".

لكن سلطات الاحتلال حظرت الحركة الإسلامية وأغلقت مؤسساتها عام 2015، وقامت بمصادرت حافلات مؤسسة البيارق، ومنذ ذلك الوقت اقتصرت هذه الأنشطة على الجهود التي تقوم بها جهات شعبية وبمادرات فردية وجماعية غير رسمية.