الثلاثاء  20 آب 2019
LOGO

ما الذي يمنع ترامب من بدء حرب ضد إيران؟

2019-05-19 09:33:35 AM
ما الذي يمنع ترامب من بدء حرب ضد إيران؟
الرئيس الامريكي ترامب

 

الحدث ــ محمد بدر

استبعد المختص في شؤون الأمن الدولي جهاد الدين البدوي، أن تقوم الولايات المتحدة بشن حرب ضد إيران في ضوء التوتر بين الطرفين في منطقة الخليج، وقال في لقاء مع "الحدث" إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غير معني بالحرب، والسياسة الأمريكية تخلصت من الحروب المباشرة في عهد باراك أوباما، لكن مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون هو من يدفع بهذا الاتجاه وهو ما يفسر التقارير التي تحدثت عن استياء ترامب من سلوكه.

وأوضح المختص البدوي، أن الحروب المباشرة في المنطقة كلفت الولايات المتحدة حوالي 18 تريليون دولار بحسب آخر الدراسات الأمريكية في هذا الإطار، وهو ما شكل استنزافا كبيرا للاقتصاد الأمريكي، وبالتالي لجأ ترامب إلى جني ثمن الدفاع المتوهم عن بعض الدول دون التورط المباشر في الحروب من أجل هذه الدول ومن الأمثلة عليها السعودية.

وأشار أن "إسرائيل" غير معنية بوقوع حرب بين الولايات المتحدة وإيران، لأن الصواريخ الإيرانية لا تستطيع الوصول إلى واشنطن ولكنها قادرة على الوصول لكافة المدن الإسرائيلية من خلال إيران أو حلفائها، خاصة وأن إيران تملك أكبر ترسانة من الصواريخ البالستية في المنطقة ولديها قدرة نارية عالية. وشدد على أن الولايات المتحدة ورطت نفسها في عقدة الدفاع عن أمن "إسرائيل"، وهو ما يكلف الولايات المتحدة الكثير من الحسابات قبل القيام بأي خطوة في المنطقة.

وبيّن أن قدرة إيران على استهداف منشآت النفط في الخليج جزء من الأوراق الضاغطة في يدها، وبالتالي فإن ترامب لا يستطيع المغامرة بمصالح الولايات المتحدة الاقتصادية في المنطقة في حرب غير متوقعة النتائج، رافضا فكرة قيام الولايات المتحدة بغزو إيران بريا في حال تم استهداف المصالح الأمريكية، وذلك بسبب الجغرافيا الإيرانية المعقدة والصعبة وكذلك عقيدة الشعب الإيراني القومية والمذهبية.

وقال إن إيران تمتلك تجربة كبيرة مع العقوبات الأمريكية، بدأت منذ وصول النظام الإسلامي بقيادة الخميني إلى الحكم، مضيفا "إيران كانت تهرب النفط بشكل واضح إلى عدد من الدول من خلال المدمرات الإيرانية والقطع البحرية العسكرية والتي يحظر القانون الدولي تفتيشها، واليوم النفط الإيراني جزء من المناورة بين الدول العظمى خاصة الولايات المتحدة والصين وروسيا، ولا يمكن للولايات المتحدة وقف تصدير النفط الإيراني بشكل نهائي".

ووفقا للمختص في شؤون الأمن الدولي، فإن إسقاط النظام الإيراني ليس مصلحة أمريكية في هذه المرحلة، لأن الأمريكيين استطاعوا ابتزاز دول الخليج تحت عنوان وجود النظام الإسلامي في إيران، وعملية الابتزاز هذه مستمرة وتحقق للأمريكيين الكثير من المنافع الاقتصادية، حيث تحولت دول الخليج إلى سوق للسلاح الأمريكي بالإضافة للامتيازات الأخرى، وبالتالي فإن المطلوب هو تغيير بعض سلوكيات النظام الإيراني وليس تغييره.

وحول وصول حاملة طائرات أمريكية إلى الخليج ودعوة بعض الدول مواطنيها لمغادرة إيران والعراق، قال البدوي إن الولايات المتحدة تمارس حربا نفسية ضد إيران من أجل إخضاعها والحصول على مواقف تحفظ ماء الوجه الأمريكي، ولكن إيران كما يبدو مصرة على عدم الاستجابة لهذه الضغوط لقناعتها بعدم وجود توجه أمريكي للحرب، وهو ما أشار إليه الكثير من القادة الإيرانيين بأن الولايات المتحدة لن تبدأ حربا ضد بلادهم.