السبت  24 آب 2019
LOGO

هل ستذهب "إسرائيل" إلى انتخابات جديدة؟

2019-05-27 12:49:32 PM
هل ستذهب
يهود حريديم يتظاهرون في القدس (Yonatan Sindel/ Flash90)

 

الحدث- محمد غفري

يستعد حزب "الليكود" يزعامة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاتخاذ الخطوة الأولى نحو التوجه لانتخابات جديدة، في محاولة منه للضغط على أحزاب الإئتلاف المحتملين للتوصل الى اتفاق ينتهي بتشكيل حكومة يمينية، أو مواجهة انتخابات جديدة.

تنتهي مهلة نتنياهو الزمنية لتشكيل الإئتلاف الحكومي ليلة الأربعاء، وفي محاولة أخيرة منه سوف يطرح حزب "الليكود" بعد ظهر اليوم الإثنين اقتراحاً لحل "الكنيست" في القراءة الأولى من بين ثلاثة قراءات.

وبحسب موقع "تايم أوف إسرائيل" لم ينجح نتنياهو حتى الآن بإبرام اتفاق مع أي من الشركاء المحتملين في حكومته.

النقطة الشائكة التي تحول دون الاتفاق هي مشروع قانون تجنيد الحرديم للخدمة العسكرية، حيث تسعى أحزاب الحريديم من جهة إلى التخفيف من صيغته، فيما يرفض وزير جيش الاحتلال السابق أفيغدور ليبرمان استعداده التخفيف من مطالبه.

في سياق ذلك، يقول محاضر الدراسات الإسرائيلية في جامعة بيرزيت امطانس شحادة، إن الأمور لم تضح بعد، وأن هناك احتمال قوي للذهاب إلى انتخابات مبكرة، إلا أن الصورة ستضح اليوم بعد تقديم مقترح حل "الكنيست".

ويرى شحادة في حوار مع "الحدث"، أن مشروع قانون حل "الكنيست" هو محاولة من نتنياهو للضغط على ليبرمان، وعلى الأحزاب الدينية للتراجع عن المواقف المتشددة التي أبداها الطرفين، وبشكل خاص ليبرمان.

وأضاف شحادة، الذي فاز بعضوية "الكنيست" في الانتخابات الأخيرة عن تحالف الإسلامية والتجمع، أنه لغاية الان يصر ليبرمان على مطالبه قبل الانضمام للإئتلاف، ويريد تحقيق إنجاز يفيده انتخابياً عند الشرائح التي تدعمه في قضية التجنيد، وعلى ما يبدو هو ينوي إغلاق حساب مع نتنياهو.

وأكد شحادة، أن الانتخابات المبكرة تعتبر مغامرة بالنسبة لنتنياهو فهو لا يعرف نتائجها، ولكنه يبدو مستعداً لخوض هذه المغامرة.

جدير بالذكر أن حزب "الليكود" بزعامة نتنياهو فاز في الانتخابات الأخيرة التي أجريت في 9 أبريل الماضي بـ 35 مقعداً، وفاز حزبا الحريديم "شاس" و"يهدوت هتوراة" بثمانية مقاعد لكل منهما، أما حزب وسط اليمين "كولانو" بزعامة موشيه كحلون حصل على أربعة مقاعد، في حين فاز حزب "اتحاد أحزاب اليمين" المتشدد بخمسة مقاعد.

تمتلك هذه الأحزاب مجتمعة 60 مقعداً من أصل 120 في "الكنيست" الإسرائيلي، لذلك يحتاج نتنياهو إلى حزب اليمين العلماني "يسرائيل بيتنو" الذي يتزعمه أفيغدور ليبرمان بمقاعده الخمسة لتكون لديه أغلبية في "الكنيست" تقوده لتشكيل الحكومة.