الخميس  26 أيار 2022
LOGO

شاعر فلسطيني

45 عاما على رحيل الشاعر راشد حسين

يصادف اليوم الأربعاء الثاني من شباط، الذكرى الـ45 لرحيل الشاعر راشد حسين، بعد اندلاع حريق بشقته في نيويورك عام 1977.

الشاعر عبد الله عيسى أول فلسطيني يحصل على العضوية الفاعلة في أكاديمية العلوم الطبيعية الروسية

منحت أكاديمية العلوم الطبيعية الروسية الشاعر د. عبد الله عيسى العضوية الفاعلة، ليصبح أول أكاديمي فلسطيني يحصل على هذه المرتبة العلمية المرموقة.

الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ| بقلم فراس حج محمد

ماذا يستفيد الدارس من تثبيت الشاعر أو الروائي لزمان كتابة النصّ ومكانها؟ سؤال طرحته كثيراً، وقد كنت ألاحظ ذلك في بعض دواوين الشعر القديمة. هل لهذا الإثبات من حاجة؟ وكم يساعد الزمان والمكان في فهم النصّ وإدراك ظروف نشأته ومسبّباته؟ فثمّة ارتباط بين النصّ ولحظته التاريخيّة، إذ نادراً ما تتحرّر النصوص الأدبيّة من سيطرة الزمان والمكان، ويعزّز هذا من أهمّيّة النظرة النقديّة حسب المنهج الاجتماعي لدراسة النصوص.

41 عاما على رحيل الشاعر الفلسطيني أبو سلمى

تصادف الذكرى الحادية والأربعين على وفاة الشاعر الفلسطيني عبد الكريم الكرمي الملقب ب (أبو سلمى).

الاتحاد العام للكتّاب ينعى الشاعر ياسر الفقعاوي

نعى الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، عضو الهيئة العمومية الشاعر ياسر حرب الفقعاوي، الذي وافته المنية اليوم الجمعة، بعد صراع مرير مع المرض.

27 عاما على رحيل الشاعر توفيق زيّاد

يصادف اليوم الاثنين الخامس من تموز الذكرى السابعة والعشرين على رحيل الشاعر الفلسطيني توفيق زيّاد، اثر حادث سير تعرض له أثناء عودته من استقبال ياسر عرفات في أريحا بعد إبرامه اتفاقية أوسلو مباشرة.

محمود درويش في حكايات شخصية (الحلقة العاشرة)

فصل الخريف ما يزال مستمراً، هل تخاف الشتاء؟ محمود: أنا أرجئ هذا التقويم، أريد أن أرى الخريف لكي أنتج أكثر، لأن الشتاء فصل الموت.. لا أريد أن أموت، مت بما يكفي. هذه إرادتي، ورغبتي، وحيلتي الشعرية، لا أريد لهذا الخريف أن ينقضي الآن، أريده أن يمتد لأن ما بدأته من كتابة لم يكمل حلقته بعد، فما يزال المشروع مفتوحاً على إضافات وتحسينات وتمنياتي في العام الجديد أن يطول الخريف أكثر، لكي آخذ وقتاً وأكتب ما لم أكتب حتى الآن.

رأس رام الله.. وصفات بديلة للانتحار- عبد الرحيم الشيخ

النقد والسخرية والنفاق، وهي الرياضات اللسانية الأكثر رواجاً في فلسطين اليوم، أمَّنت للكثيرين قول الكثير عن اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني حي المصيون مساء الخميس الموافق 10 كانون الثاني 2019، في إطار حملة تواصلت أكثر من شهر من القتل، والهدم، والاعتقال، والترويع، ونزع الكاميرات، وزرعها، في أحياء رام الله ومخيماتها وقراها. وقد بلغ التندُّر ذروته في وصف الغياب المدوِّي لـ«فواعل» السلطة الفلسطينية حين استُهدف «قلب عاصمتها الإدارية المؤقتة» في المصيون، حيث: رئاسة الوزراء، ومقرَّات الأمن، ومؤسسات المال،

تشرين فلسطين: البندقية، والانتباه، والغناء - بقلم: عبد الرحيم الشيخ

بين انتقائية التاريخ واشتمالية الذاكرة، ما تزال فلسطين تبحث عن معانيها السياسية والثقافية منذ العام 1905، الذي شهد البدء «الرسمي» للاستعمار الاستيطاني الصهيوني، وحتى اللحظة. ولا يكاد يمرُّ يوم دون أن يكون ذكرى لـ«حدث» دوِّن في التاريخ، أو قَرَّ في الذاكرة: سواء كان مؤسَّساً، أو مؤسِّساً، أو هجيناً بين المنزلتين. ولعل في تشرين الثاني ما يجعله أمثولة نموذجية لهذه الظاهرة، إذ إن تشرين فلسطين هو شهر «الأحداث» الكبرى المؤسَّسة للتاريخ العام كوعد بلفور في 2 تشرين الثاني 1917؛ وقرا

انْتِبَاهَاتُ الأَربِعِين لـ الشاعر: عبد الرحيم الشيخ

الحدث: في الأربعين لا يَرجِعُ الَميِّتونَ لاحتفاليِّةِ الأربعين بَل يَرقُبُونَ غيابَهم ، من قَبرهَم ، وَأُفولَهُم (فيْ زَهَرَةِ النِّسيان): ...((وَمَا تَنْقُصُ الأيَّامُ والدَّهرُ يَنْفَدُ!))