الثلاثاء  23 تموز 2019
LOGO

اجتماع لجنة الخارجية والأمن الإسرائيلية في غلاف غزة ودعوات لحملة عسكرية

2019-07-11 11:42:39 AM
اجتماع لجنة الخارجية والأمن الإسرائيلية في غلاف غزة ودعوات لحملة عسكرية
جيش الاحتلال الإسرائيلي

 

الحدث ـ محمد بدر

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، أن لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي اجتمعت اليوم الخميس، في إحدى مستوطنات غلاف غزة، بحضور ممثلين عن هذه المستوطنات، لمناقشة الأوضاع الأمنية في الغلاف.

ودعا رئيس بلدية سديروت، إلى القيام بعملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة، شبيهة بتلك التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في عدوان عام 2014، وقال إن "ما يجري في الغلاف محبط للمستوطنين ويجب استعادة الأمن".

يوم الأحد الماضي، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، "لقد كنت في الجنوب الأسبوع الماضي، وسياستي هي السعي إلى تحقيق الهدوء هناك، مع الاستعداد لحملة عسكرية واسعة".

وأضاف نتنياهو: يجب أن نحارب وجود الإسلام الراديكالي والتيارات الإسلامية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال نتنياهو إن جيش الاحتلال على استعداد لشن عملية عسكرية في غزة في حال اقتضت الضرورة.

وفي تغريدة له على حسابه في "تويتر"، قال إنه "عقد جلسة للمجلس الأمني المصغر في مقر قيادة فرقة غزة، حضرها قائد المنطقة الجنوبية العسكرية وقائد الفرقة".

وأضاف: "سيساتنا واضحة نريد إعادة التهدئة إلى ما كانت عليه ولكن بموازاة ذلك نستعد لشن عملية عسكرية واسعة النطاق، إذا لزم الأمر.. هذه هي تعليماتي للجيش".

أمس، قال موقع "كيكار هشبات" العبري، إن لواء المدرعات 401 في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أكمل دورة تدريبية خاصة بالضبط في إطار الاستعداد لإمكانية التوغل البري في قطاع غزة.

وأوضح الضابط اليعازر أبراموفيتش، مسؤول عمليات اللواء، أن هدفهم كان تدريب الضباط بشكل أساسي، مضيفا "التدريب يهدف لتنظيم التعامل مع الاحتياجات التشغيلية في حال تلقينا الأمر بالدخول لغزة".

وبحسب أبراموفيتش، "فإنه من المهم التدرب على الطريقة التي سيتم التعامل فيها بعد الدخول لمناطق في قطاع غزة".

وأضاف: نحن نتدرب في حال طلب منا الدخول بريا لقطاع غزة، واستخدام القوة هناك.. نحن لسنا سلاح الجو، ونحن نتدرب على القتال المباشر.

وتابع، "لقد ركزنا على الأمور النظرية جنبًا إلى جنب مع مجموعة من الخطط العسكرية وكذلك مارسنا نشاطا في الميدان مع العربات القتالية المدرعة التي نستخدمها في القتال".