الأربعاء  05 آب 2020
LOGO

بلدية رام الله تجبر مواطناً على إنشاء حديقة في أرضه ليتم تجريفها لاحقاً!

2019-08-06 08:44:38 AM
بلدية رام الله تجبر مواطناً على إنشاء حديقة في أرضه ليتم تجريفها لاحقاً!
بلدية رام الله

 

 الحدث ـ سجود عاصي

في عام 2007، مع بداية إنشاء المباني السكنية في حي الردانة بمدينة رام الله، طلبت بلدية رام الله من المواطن محمد القواسمي الذي يمتلك قطعة أرض في المنطقة بإنشاء حديقة عامة تخدم المنطقة على مساحة من الأرض تتبع ملكيته الخاصة.

ويقول القواسمي لـ"الحدث"، "بعد موافقتي على اقتطاع أكثر من 2.5 دونم من أرض أملكها لصالح حديقة عامة، أجبرت على تجهيزها بالكامل من إنشاء سور استنادي وتمديد المياه والكهرباء وزراعتها"، وأضاف، أن الحديقة كلفته نحو 32 ألف دولار على حسابه الخاص.

وحول "إجباره" من قبل البلدية على تجهيز الحديقة؛ قال القواسمي، إنه اضطر لذلك بسبب أن البلدية كانت تماطل في منحه تراخيص البناء دون إنشاء الحديقة، حيث تم تأخيره لفترة طويلة حتى انتهى من تجهيز الحديقة التي تشكل 30% من إجمالي مساحة أرضه.

وأشار القواسمي لـ"الحدث"، إلى أنه قبل عام تقريباً، تم اقتلاع الأشجار والمزروعات ودمرت الحديقة بالكامل بواسطة آليات ثقيلة، لصالح إنشاء بناء سكني مكانها، مؤكدا أنه راجع البلدية بخصوص الحديقة أكثر من مرة دون الحصول على إجابة واضحة حول تفاصيل ما يجري سوى أن البلدية تعمل على استبدالها بحديقة أخرى في مكان آخر.

وأكد أنه على الرغم من بدء إنشاء الحديقة البديلة منذ عام، إلا أنه لم يتم إنشاؤها، بالإضافة إلى أن أعمال البناء الجديدة تسببت بإزعاج للمواطنين، خاصة وأن العمل يبدأ في ساعات مبكرة من اليوم وينتهي في ساعات المساء.

ويرجح القواسمي، أن قطعة الأرض خاصته التي منحها لصالح حديقة عامة، تبدلت، حيث أكد له صاحب البناء الجديد أنه اشترى قطعة الأرض من شخص يدعى "أ.ح"، حيث إن الأخير اشتراها من البلدية، مؤكداً أن البلدية تكون بذلك قد أخلت بالاتفاق معه.

وتساءل القواسمي، عن سبب صمت البلدية عن العمل الذي يبدأ في ساعات مبكرة وينتهي في ساعات متأخرة من الليل!، مشيراً إلى أن طريقة اتخاذ القرار كانت سلبية، خاصة وأن الأرض بالأساس كانت ملك له فهو الأحق بها من وجهة نظره، ولم يتم إشعاره بمنح قطعة الأرض إلى شخص آخر.

وبدورها، تواصلت "الحدث" مع بلدية رام الله، حيث اكتفى مدير عام البلدية أحمد أبو لبن، بالرد أن القضية بالنسبة للبلدية ليست قضية رأي عام، "ولا يوجد لدينا ما نخفيه، ومن حق المواطن التوجه بكتاب أو شكوى للبلدية".