الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

"متشددون يهود" يحاولون أداء طقوس دينية في الأقصى دعاء للإسرائيليين المختفين

2014-06-25 00:00:00
صورة ارشيفية
 
 
 
"متشددون يهود" يحاولون أداء طقوس دينية في الأقصى دعاء للإسرائيليين المختفين
 
الحدث- القدس
(12:00)
 
قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان صادر عنها اليوم: "طرد مصلون وطلاب العلم وحراس المسجد الاقصى نحو 35 مستوطنا اقتحموا المسجد الاقصى صباحاً من قبل جهة باب المغاربة، وبحراسة مشددة من قوات الاحتلال ، وحاولوا أداء بعض الطقوس والصلوات اليهودية بخصوص المختفين، مما ادى الى طردهم من منطقة المصلى المرواني الى خارج حدود المسجد الاقصى من قبل جهة باب السلسلة".
 
وباب المغاربة وباب السلسلة يقعان في الجدار الغربي للمسجد الأقصى وتستخدمهما الشرطة الاسرائيلية لدخول وخروج جماعات المستوطنين من المسجد الاقصى.
 
واضافت مؤسسة الاقصى أن "نحو 30 مستوطناً من المدرسة الدينية "مقور حاييم"، والتي يقول الاعلام الاسرائيلي أن ثلاثة من طلابها اختطفوا قبل نحو اسبوعين، اقتحموا ودنسوا المسجد الاقصى وحاولوا أداء طقوس تلمودية في الاقصى ، لكن محاولتهم فشلت فقاموا بأداء هذه الطقوس خارج حدود المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة وباب السلسلة ".
 
وذكرت أن "مجموعة مكونة من 15 عنصر مخابرات يرافقهم عدد من ضباط شرطة الاحتلال قاموا باقتحام المسجد الاقصى ، وتنظيم جولة في أنحاء متفرقة منه"، مشيرة إلى ان "عناصر من القوات الاسرائيلية المتواجدة في المسجد الاقصى، اعتدوا على الطفل مصلح ناصر شحادة من طلاب فعاليات الاقصى، بالهراوات، ونقل  لتلقي العلاج في عيادة المسجد الاقصى ، كما واعتدوا على طالبة مشروع مصاطب العلم رندة ابو سنينة ، وتم نقلها مباشرة الى المستشفى لتلقي العلاج".
 

وقالت: "يأتي ذلك في وقت تتعمد فيه قوات الاحتلال التضييق على ألاطفال الوافدين الى المسجد الأقصى ، ضمن برنامج الفعاليات الصيفية ، حيث أعتقلت يوم أمس الثلاثاء أربعة أطفال داخل الاقصى تتراوح أعمارهم بين 11-14 عاما، وذلك أثناء اطلاقهم طائرة ورقية وضع عليها ( علبة بلاستيكة للتوازن)، فاقتحمت شرطة الاحتلال ولاحقت الأطفال وقامت باعتقالهم من داخل المسجد، ثم أخلت سبيلهم دون شرط أو قيد".