الثلاثاء  17 أيلول 2019
LOGO

كيف قرأ المعلقون العسكريون الإسرائيليون خطاب السيد نصر الله؟

الاستخبارات الاسرائيلية تحلل كل كلمة في خطاب السيد

2019-08-26 07:41:23 AM
كيف قرأ المعلقون العسكريون الإسرائيليون خطاب السيد نصر الله؟
أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله

 

الحدث ـ محمد بدر

قال المراسل العسكري للقناة 13 العبرية، ألون بن دافيد، إن التجربة أثبتت أن حزب الله يفي بوعوده ويصنع القرار ومستعد لخوض حرب طويلة الأمد من أجل مصداقيته، مضيفا، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي رفع حالة التأهب على الحدود مع لبنان، بعد تهديد السيد حسن نصر الله باستهداف جنود الاحتلال على الحدود.

وتابع بن دفيد: اليوم تقاتل إسرائيل على خمس جبهات، بما في ذلك ثلاث جبهات ضد إيران والمجموعات الموالية لها في سوريا ولبنان والعراق، وأكد على أن الساعات الماضية، التي قصفت فيها "إسرائيل" أهدافا لإيران وحزب الله لم تكن سهلة، ولن يوقف أحد رد حزب الله، وفي النهاية سيرد.

وبيّن المراسل العسكري للقناة 13، أن "إسرائيل" تستعد لمجموعة متنوعة من سيناريوهات الرد من قبل الإيرانيين أو حزب الله، ولذلك نشرت القبة الحديدية في الشمال ورفعت درجة التأهب.

من جانبه، قال المراسل العسكري أور هيلر، إن أجهزة الاستخبارات الاسرائيلية تدرس وتحلل كل كلمة وردت في خطاب السيد نصر الله، وأضاف في تفسيره للتركيز العملياتي الإسرائيلي على الشمال، أن الجبهة الشمالية هي الأخطر والأكثر تهديدا وقوة على "إسرائيل".

وزعم هيلر، أن الإيرانيين خططوا لاستهداف مواقع عسكرية إسرائيلية ومواقع "مدنية" في شمال فلسطين المحتلة، وأنهم كانوا في المراحل النهائية لتنفيذ عملية كبيرة بواسطة طائرات مسيرة.

 وشدد على أن "الجيش الإسرائيلي يرفض الإفصاح أكثر عن طبيعة الأهداف التي كان الإيرانيون يخططون لضربها، حتى لا يعلم العدو ما يملكه الجيش من معلومات، وكذلك من أجل عدم إثارة الخوف لدى مستوطني الشمال".

ونقل راديو جيش الاحتلال عن رئيس الأركان أفيف كوخافي، تأكيده أن قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، أشرف شخصيا على العملية الكبيرة التي أحبطتها "إسرائيل" بقصفها أهداف في سوريا.

وقال المعلق العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت، رون بن يشاي، إن تهديد السيد نصر الله حمل تلميحا بأن الرد قد يستغرق بعض الوقت، لكي يضع الإسرائيليين في حالة توتر، وسيجبر الجيش الإسرائيلي على استثمار الكثير من الموارد والجهود في حالة التأهب.

وأضاف بن يشاي: النظام الأمني والاستخباراتي في إسرائيل يأخذ تهديدات نصر الله على محمل الجد، وبالتالي تم اتخاذ تدابير طارئة استثنائية، ولهذا السبب أرسل نتنياهو من الشمال اليوم تهديدا صريحا للدولة اللبنانية.

وتابع المعلق العسكري بن يشاي قائلا: من المحتمل أن يحاول حزب الله إطلاق طائرات بدون طيار على إسرائيل قريبا من أجل الرد بضربة واعية على الضربة التي تلقاها في سوريا.

وأكد أن الإيرانيين يشعرون بالحرج بسبب الضربات التي وجهتها "إسرائيل" لقواعدهم في سوريا، وهم يبحثون أيضًا عن طرق للانتقام، والتي ربما لن تكون في المستقبل القريب.

يوم أمس، هدد السيد نصر الله بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان وسوريا، وذلك في أعقاب استشهاد عنصرين من حزب الله بهجوم جوي إسرائيلي في سوريا، وكذلك سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية في بيروت.

واعتبر أن "ما جرى يشكل خرقاً فاضحاً وكبيراً للمعادلات التي أرسيت بعد عدوان تموز والسكوت عنه سيؤسس لمسار خطير ضد لبنان وكل فترة ستكون هناك طائرات مسيرة مماثلة".

وأضاف: نحن في لبنان لا نسمح بمسار من هذا النوع وسنفعل كل شيء لمنع حصول هكذا مسار، فالزمن الذي تقصف فيه إسرائيل لبنان وتبقى هي في أمان انتهى.

وخاطب السيد نصر الله سكان المستوطنات الشمالية، قائلا: لا ترتاحوا ولا تطمئنوا ولا تصدقوا أن حزب الله سيسمح بمسار كهذا.