الأربعاء  16 تشرين الأول 2019
LOGO

موقف أهم الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة على الكنيست من حماس والسلطة

2019-09-15 08:45:43 AM
موقف أهم الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة على الكنيست من حماس والسلطة
احزاب اسرائيلية

الحدث ـ محمد بدر

نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، تلخيصا موجزا لمواقف الأحزاب الإسرائيلية المتنافسة في انتخابات الكنيست القادمة من حركة حماس والسلطة الفلسطينية.

بالنسبة لحزب الليكود، الذي يتزعمه بنيامين نتنياهو، فإنه من الضروري تعزيز قدرات جيش الاحتلال الإسرائيلي والأذرع "الأمنية" المختلفة لردع الفصائل الفلسطينية المقاومة، بالموازاة مع "مواقف سياسية مسؤولة" تتناسب والفترة الحساسة التي يمرّ بها الإقليم.

ويرى النقيض الأهم لحزب الليكود، حزب "أزرق أبيض"، أن المرحلة القادمة تحتاج إلى إعادة تأهيل "قوة الردع الإسرائيلية"، التي تآكلت خلال وجود نتنياهو في الحكم، وإعادة الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية، ومن ثم الذهاب إلى هدنة طويلة الأمد.

وبينما تختفي فكرة استئناف المفاوضات لدى حزبي الليكود و"أزرق أبيض"؛ يتمسك حزب العمل الإسرائيلي بفكرة "استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين"، والقيام بكل ما يمكن عمله من أجل منع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة من تطوير أدواتها ووسائلها العسكرية.

أما حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة وزير جيش الاحتلال السابق، أفيجدور ليبرمان؛ فيرى أن سياسة نتنياهو المستسلمة للمقاومة الفلسطينية قد أفلست ويجب أن تتوقف، ويجب تغيير التعامل مع قطاع غزة وإزالة التهديد القائم هناك، ووقف نقل الأموال.

ويؤكد حزب "المعسكر الديمقراطي" أن أولوياته تتمثل في استعادة "الأمن" لمستوطني غلاف غزة، ولكن من خلال مفاوضات مع السلطة الفلسطينية وتقدم في المسار السياسي.

وشدد حزب "قوة يهودية" على أن الحل للوضع الأمني في محيط قطاع غزة، هو الرد بخمسين صاروخا على أي صاروخ يطلق من القطاع، والقيام بعملية عسكرية جوية ضد حماس، والعودة إلى المستوطنات التي أخليت.

وتعتقد رئيسة حزب "يمينا"، إيليت شاكيد"، أنه يجب تطبيق "السيادة الإسرائيلية" في الضفة الغربية، والتعامل مع حماس بكل قوة.