الإثنين  18 تشرين الثاني 2019
LOGO

فؤاد العروي: لماذا تفلت منا جائزة نوبل كل سنة؟

2019-11-04 07:28:49 AM
 فؤاد العروي: لماذا تفلت منا جائزة نوبل كل سنة؟
الكاتب المغربي فؤاد العروي

ترجمة الحدث- سعيد بو خليط

يكتب الروائي المؤرخ المغربي فؤاد العروي عن الأسباب وراء عدم فوز العرب بجائزة نوبل.

وفيما يلي نص المقالة:

يكمن الإبستيمي (النظام المعرفي/المترجم) الذي يقود بصفة عامة نحو وجهة نوبل، في تأمل مختلف القضايا وفق مناهج علمية، على عكس تأويلات الفكر السحري وكذا الدجل.

لقد أصبح الأمر مضجرا خلال كل شهر أكتوبر، بالنسبة لنا نحن سكان البلدان العربية والإسلامية والأفريقية، بحيث نُمتحن كل سنة على مستوى إذلالنا الصغير.

أُعلن عن قائمة المتوجين بجوائز نوبل للعلوم، ولم يرد بين طياتها اسم واحد يشبه أسماءنا بكيفية أو أخرى. حصل بوعزة على نوبل في الفيزياء؟ ثم عبد المولى، كيميائي النخبة؟ هراء! يجيبنا السويديون.

مع ذلك لا تنقصنا المادة الرمادية، لقد شاركت يوم الجمعة الأخير في لقاء عمل جرت وقائعه في باريس، قصد التحضير لندوة ستنعقد الشهر المقبل بجوار مراكش. اجتمع حول طاولة النقاش خمسة مغاربة: أحد خريجي المدرسة العليا للأساتذة القدامى ، وأستاذ في كوليج دو فرانس، وشخص لامع حاصل على شهادتين في الدكتوراه (الفيزياء/الفلسفة)، ومهندس من طراز رفيع، ثم مخاطبكم هذا.حلق بنا النقاش بعيدا.. إننا بالتأكيد لسنا أقل خبرة من الآخرين.

يكفي معاينة النتائج المذهلة لثانوية التميز المتواجدة في مدينة ابن جرير بغية تلمس هذا الأمر: نعم، لسنا أقل ذكاء مقارنة مع باقي العالم؛ بل على العكس!             

لكن ماذا بعد؟

على أية حال من المدهش ملاحظة أن دولة صغيرة جدا مثل هولندا حصلت على الأقل عشر مرات على هذه الجائزة! نوبل في الفيزياء (بحيث حصلت على  جائزتين من بين أولى الجوائز الثلاثة التي دشنت تاريخ هذا الاستحقاق إلى الفيزيائيين بيتر زيمان وهندريك لورنتس)، ثم أربع مرات في الكيمياء (فاز العالم ياكوبس فانت هوف سنة 1901 بأول نوبل المخصصة لهذا الحقل المعرفي)، ثم ثلاث جوائز نوبل أخرى تتعلق بالطب… بينما نستحضر العالم العربي الإسلامي، فلا شيء يذكر. .لا شيء!

ماهو الشعور الذي ينتابني وأنا في البلاد المنخفضة؟ مجرد أبله أتى من الصحراء يمتطي جَمَلا؟

حينما أتطلع إلى طلبتي داخل مدرجات جامعة أمستردام وأقارنهم بزملائي المغاربة خلال حقبة دراساتي في مدينة الدار البيضاء، فلا أرى قط أن البعض يمتلك دماغا أكثر من الآخرين، ولا أن ولعهم بالرياضيات أكثر فطنة… (خلال اللحظة التي أتذكر فيها أسماء زملائي في صف الأقسام العليا للرياضيات لاسيما المتألقين، أكتشف أن جميعهم استطاعوا تحقيق مسارات مهنية رائعة سواء في القطاع الخاص أو العام، دون النجاح في تكريس ذات المسعى على مستوى البحث… ويمثل هذا وجها من جوانب مشكلتنا؟ أي عدم إفساح المجال لمنظورات مهنية رائعة، تهمُّ البحث، أولا ثم أخيرا؟).

إذن لا تتعلق الإشكالية بأفراد.بل تستحضر الوضعية أساسا  ما اصطلح عليه ميشيل فوكو بـ الإبستيمي. ليست القضية بمسألة أشخاص، لكنها تعتبر أعمق من ذلك بكثير، فهي غير منظورة ولا يمكن الإمساك بها.

يعتبر الإبستيمي الذي يقود نحو نوبل، طريقة عامة (مشتركة لدى كل ثقافة) قصد تأمل مختلف القضايا وفق مناهج علمية، تقطع مع الفكر السحري والدجل.

إنه التمييز الفاصل بين العلم والايمان، فكل واحد منهما يتسيَّد مجاله.

التوافق العميق حول ضرورة تبني العلم الحقيقي (لا نتكلم هنا عن علم التنجيم، الميتافيزيقا أو السحر).  

التوجيه المستمر للاستثمار العمومي، ابتداء من المدرسة  غاية المختبرات الدقيقة، نحو مجال التعليم والمعرفة.

هو الاحترام الذي يتم الإقرار به للجامعيين والباحثين والعلماء، وليس صوب من يزعمون كونهم حراس الأخلاق أو يكتفون باستظهار مضامين عقيدة.

تقدير الأفكار وليس الأشباح.

برنامج هائل… لكنه ضروري إذا أردنا العثور في يوم من الأيام على طريقنا نحو ستوكهولم ونضع خاتمة لهذا الخزي السنوي.

*مرجع المقالة :

360.ma : 16- 10 -2019