الخميس  06 آب 2020
LOGO

معركة ضد واشنطن في الأمم المتحدة

2019-11-21 05:50:32 AM
معركة ضد واشنطن في الأمم المتحدة
مستوطنة مودعين (عدسة: الحدث)

الحدث - كريم سرحان

في ظل معارضة شديدة من قبل الاتحاد الأوروبي وقوى دولية أخرى، كانت الولايات المتحدة تدافع عن نفسها أمام الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، إثر إعلان بأن المستوطنات الإسرائيلية لا تعتبر انتهاكاً للقانون الدولي.

وبحسب وكالات الأنباء، فإن سياسات الولايات المتحدة الامريكية، لاقت انتقادات شديدة من الاتحاد الأوروبي وأعضاء مجلش الأمن، بمن فيهم الصين، وروسيا.

التغير في سياسة الولايات المتحدة

ويأتي التغير في موقف الولايات المتحدة، تجاه المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، إثر موقف أمريكي قائم منذ ما يقارب 4 عقود بشأن اعتبار المستوطنات المقامة في الضفة الغربية غير شرعية.

وكان موقف وزير الخارجية الأميريك، مايك بومبيو، الاثنين، بمثابة الشراع الذي غير وجهة السياسة الأمريكية تجاه المستوطنات.

واجتهدت، نائبة السفيرة الأميركي لدى الأمم المتحدة، شيري نورمان شاليه، في تكرار الموقف الأميركي الجديد بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، قائلة إنها "لا تتعارض في حد ذاتها مع القانون الدولي".

ترامب يُعول على مساعدة الإنجيليين في الفوز بولاية ثانية في 2020

ومثل العديد من التحركات المؤيدة لإسرائيل التي اتخذها ترامب، لاقى الإعلان استحسانا من المسيحيين الإنجيليين، وهم جزء مهم من القاعدة السياسية لترامب، التي يعول عليها لمساعدته على الفوز بفترة ولاية ثانية عام 2020.

وفُسر هذا التحول على نطاق واسع على أنه ضوء أخضر لبناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، التي يريدها الفلسطينيون جزءا من دولتهم المستقبلية.

دافعت الولايات المتحدة، الأربعاء، عن نفسها في الأمم المتحدة في وجه معارضة قوية من الاتحاد الأوروبي والقوى العالمية الأخرى لإعلان إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بأنها لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية انتهاكا للقانون الدولي. .