الأربعاء  05 آب 2020
LOGO

تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال محمد الزواري واتهامات تطال سفير فرنسي

2019-12-15 05:10:44 PM
تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال محمد الزواري واتهامات تطال سفير فرنسي
مهندس الطيران التونسي والقيادي في كتائب القسام محمد الزواري

 

الحدث العربي والدولي 

 كشفت هيئة الدفاع عن مهندس الطيران التونسي والقيادي في كتائب القسام محمد الزواري الذي اغتيل قبل عامين تفاصيل جديدة عن عملية اغتياله.

وقد اتهمت هيئة الدفاع، السفير الفرنسي بالضلوع في العملية التي أثارت جدلًا واسعًا في البلاد.

واغتيل الزواري بتاريخ (15 كانون الأول/ ديسمبر 2016) أمام بيته في صفاقس، بعد أن أطلق عليه شخصان عشرين رصاصة.

المحامي عبد الرؤوف العيادي عضو هيئة الدفاع عن الزواري قال: "إن الهيئة رفعت قضيتين بخصوص الحادثة، الأولى قضية تجسس والثانية عملية الاغتيال".

ويعتقد العيادي بان هناك أطراف سياسية ورجال أعمال وصحفية متورطون في ملف اغتيال الزواري من بينهم سفير فرنسا الحالي، الذي لعب دورًا كبيرًا في عملية الاغتيال.

وأكد العيادي تخاذل الدولة التونسية في هذه القضية، مشيرًا إلى أن وزيرة السياحة السابقة آمال كربول، ووزير السياحة الحالي روني الطرابلسي كانت لهما علاقة مباشرة بجاسوسة إسرائيلية لها دور كبير في اغتيال الزواري.

وأوضح عضو هيئة الدفاع أن عائلة الشهيد محمد الزواري ستلتقي رئيس الجمهورية المنتخب قيس سعيد الذي وعد خلال حملته الانتخابية بالعمل على كشف قضية الزواري.

ولفت العيادي أن قضية الزواري يتم تداولها حاليًا عبر وسائل الاعلام التونسي.

وفور انتشار خبر اغتيال الطيار التونسي الزواري أصدرت حركة حماس بيانًا تحدثت فيه عن انتماء الزواري للجناح العسكري كتائب القسام.

وأوضحت الحركة في بيانها بعد اغتيال الزواري، بأن الزواري أشرف على مشروع تطوير طائرات أبابيل طائرات من دون طيار.

واتهمت كتائب القسام الموساد الإسرائيلي باغتيال الزواري، متوعدة بالانتقام لدمائه الطاهرة التي أكدت على وحدة العرب في مواجهة العدو الإسرائيلي.