الخميس  20 شباط 2020
LOGO

بعنوان "القدس في المنفى": يوم في كامبريدج لأعمال الفنان الفلسطيني كمال بُلّاطه

2020-01-24 04:14:52 PM
بعنوان
لفنان الفلسطيني كمال بُلّاطه

 

 الحدث الثقافي

نُظَّمت في جامعة كامبريدج البريطانية حلقة دراسية وحفل إطلاق لكتابين وافتتاح معرض، احتفاءا بتجربة وحياة وأعمال الفنان الفلسطيني كمال بُلّاطه  الذي رحل في منفاه البرليني في آب/ أغسطس العام الماضي. (1942-2019). 

 وانطلقت الندوات التي يشارك فيها نقّاد ومؤرخو فن وأكاديميون بارزون المعنى والتجريد في الفن العربي والإسلامي"، اليوم الجمعة، تحت عنوان " القدس في المنفى" في "كلية يسوع" بجامعة كامبريدج وتستمر حتى السابعة والنصف مساء، ويقدّم لها الأكاديميان، المصري خالد فهمي من "مركز الدراسات الإسلامية" والبريطاني دونالد كوبر من "كلية يسوع" (الجهة المنظمة). وفقا للعربي الجديد. 

وقدمت المتحدثة إليزابيث كي فودن، الأكاديمية في جامعة كامبريدج، ندوة بورقتها المعنونة "كمال بُلّاطه: فنان بيزنطي وإسلامي وتجريدي"، وتلتها فنيشا بورتر، القيمة المتخصصة في فن الشرق الأوسط المعاصر في المتحف البريطاني، فتقرأ مداخلة حول "كتب مصنوعة يدوياً لكمال بُلّاطه في المتحف البريطاني".

بدورها تناولت كلوديا توبين في ورقتها "محرك الألوان: محادثات في الكلمة والصورة"، بينما قدم الباحث ريمي لابروس من جامعة نانتير الفرنسية مداخلة بعنوان "ضد الهندسة؟ في ماتيس وفنون الإسلام"، بينما تشارك مرسيدس فوليه، الباحثة في المركز الوطني للبحث العلمي في باريس، بورقة "عرض مصري مبكر للفن الإسلامي في معرض العالم 1867 في باريس: معارض الدكتور ميمار".

فيما حضر الأكاديمي ناصر الرباط، الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أيضاً بورقة تحمل عنوان "كمال بُلّاطه: من أجل حب القدس"، وتشارك الباحثة التركية بورجو دوراماجه من جامعة "لودفيغ ماكسمليان" في ميونيخ بورقة "فنانون منفيون من العالم العربي"، وتختتم الأوراق بمشاركة الأكاديمي فينبار باري فلود من جامعة نيويورك، والتي تحمل عنوان "كمال بُلّاطه وعلم جمال الإنسانية الراديكالية".

من جهة أخرى أُجري إطلاق كتابين عقب الندوة؛ الأول هو "هناك حيث لا تكون أنت" There Where You Are Not (منشورات هيرمر)، ويضم كتابات مختارة لكمال بُلّاطه، قام بتحريريها والتقديم لها فينبار باري فلود.

أما الكتاب الثاني فهو "شرود بلا انقطاع" Uninterrupted Fugue (منشورات هيرمر)، ويضم مقدمات شارك بها كتّاب وفنانون ونقاد في معارض سابقة لـ بُلّاطه وتشكل كتاباتهم في مجملها تحليلاً وقراءة عميقة في تجربته، وهم: عبد الكبير الخطيبي، جيرارد زوريغيرا، خوسيه ميغيل بويرتا فيلتشيز، جين فيشر، ميل غودنغ ، دوروثيا شون، عمر خليف، بورجو دوراماجه، هانز بيلتينغ، وإليزابيث كي فودن.

أما معرض بُلّاطه الذي افتتح عند العاشرة من صباح اليوم الجمعة، في قاعة "وست كورت" في "كلية يسوع" Jesus College فيضمّ الكتب الفنية التي صنعها الفنان يدوياً بتقنية الطباعة على الشاشة الحريرية.

من بين المعروضات كتاب "بورتوفوليو غرناطة" وهو تجربة تستكشف التفاعل بين الشعر والصورة من جهة، وتقارب الألوان والهندسة المعمارية من جهة أخرى، حيث أن الكتاب يضم قصائد للشاعر السوري أدونيس وأعمالاً لـ بُلّاطه أنجزها كلاهما مدفوعًا بزيارتهما لقصر الحمراء في غرناطة.

يذكر أن المعرض الذي يتواصل حتى 13 آذار/ مارس المقبل، يقام بتنظيم كلوديا توبين ورفيقة درب الفنان الراحل لِلي فرهود، وبرعاية من "مركز الدراسات الإسلامية" و"مؤسسة بارجيل للفنون" و"مؤسسة عبد المحسن القطان".