الجمعة  25 أيلول 2020
LOGO

من الكورونا الآسيوية إلى الكورونا الأوسلوية/ بقلم: زياد البرغوثي

2020-03-02 09:38:45 AM
من الكورونا الآسيوية إلى الكورونا الأوسلوية/ بقلم: زياد البرغوثي
زياد البرغوثي

 

 من الشرق الأدنى إلى الغرب الأمريكي، استنفار كامل في الجبهات الداخلية ومختبرات الأبحاث العلمية، والتي تعمل على مدار الساعة للتصدي لهذا الفيروس القاتل، استنفارٌ يكاد يطال معظم نواحي الحياة المدنية ومراكز الحضارة العصرية.

شعوب بأكملها تعمل في جهد متناسق من أجل بناء جدار بشري ووطني وعلمي للتصدي للكارثة وكل ما يهدد الإنجازات البشرية والإنسانية.. 

أما نحن وقد عشنا لعقود تحت تأثير فيروس الكورونا الأوسلوية، وما تركه علينا من آثار سلبية بتفتيت وتشتيت جبهتنا الداخلية، وتمزيق نسيجنا الاجتماعي ووحدتنا الوطنية، نعاني من الحصار والحجر الأمني، والعزلة العربية والدولية وأعراض انسحاب المساءلة والشفافية، كل ذلك جعل موقف جبهتنا الداخلية مضطربا ومتقلبا في التصدي والوقوف في وجه المؤامرات السياسية والفيروسية..

أما فيروس الكورونا فقد نجحنا في تشخيصه كجندي من جنود الله، بعد أن أعيا خبراء الصحة العالمية وأعلنا الطوارئ في مختبرات وزارة الأوقاف الإسلامية..

وقد بدأنا التصدي لهذا الفيروس بتحضير المواعظ والخطب لإلقائها من على منابر بيوت العبادة والساحات وأسطح الكرفانات..

وأطباؤنا الصابرون المرابطون في كل الساحات يدافعون عن مجتمع مهدد بالكورونا الآسيوية.. 

ويدافعون عن إنسانيتهم وكرامتهم أمام مجتمع مصاب بالكورونا الأوسلوية..

ويقفون لا حول لهم ولا قوة أمام هجمة ظالمة تستهدف كرامتهم وحقوقهم وتاريخهم في العطاء والإنسانية...