الثلاثاء  04 آب 2020
LOGO

الرسائل الغرامية بين ألبير كامو وماريا كازاريس/ ترجمة: سعيد بوخليط

(الرسالة 28 )*

2020-06-16 09:20:27 AM
الرسائل الغرامية بين ألبير كامو وماريا كازاريس/ ترجمة: سعيد بوخليط
ألبير كامو وماريا كازاريس

 

من ماريا إلى ألبير:

13 أغسطس 1948

 لا أعرف لِمَا وردت إلى ذهني تلك الفكرة المجنونة المتمثلة في العودة إلى قراءة ما كتبتُه سابقا؟ لا يستهويني القيام بذلك أبدا، لا سيما حينما أرغبُ في مراسلتِكَ، واليوم، أجهل حقيقة سبب الدافع، وقد داهمتني هذه المسألة.

بالتأكيد النتيجة لا تعرف سبيلا للانتظار، لم أمزق كل شيء في الحال كي لا أخلف وعدي بأن أرسل لكَ جل ما كتبتُه، خلال اليوم الذي تطلب مني ذلك.

هكذا حافظتُ للأشياء على وضعها، غير أني عاهدتُ نفسي جيدا، أولا بعدم تكرار عمل من هذا القبيل، ثم ثانيا أن لا أحدثَكَ قط سوى عن وقائع محددة وعدم الإدلاء بأي تعليق أو الإفصاح عن أي تعبير شخصي، لا سيما إحساسا معينا أو مجمل الأحاسيس التي أكنها لك. تأكد من هذه الحقيقة؛ أعتقد بأنه إذا تمسكتُ بعهدي الأول مثلما أتمنى، سيفقد اللاحق جل معناه، ولن يتطلبه السياق إذن. 

آه! حبيبي! أريد أن أظل لكَ عذراء جسدا وروحا! أودُّ اكتشاف لغة مختلفة لم توظف قط سابقا، كي أخاطبكَ!

أتطلع نحو التمكن من الكلام معكَ بكلمات تضمر الحمولة الجديدة التي جعلتني أكتشفها! أريد خاصة التمكن من وضع روحي كليا وسط عيني والاكتفاء بالتطلع إليكَ فقط، أبديا، غاية رحيلي عن هذا العالم!   

 13 أغسطس ليلا  

أخبرتَنِي بأنَّكَ غيرت موعد رجوعكَ، بالتالي ستعود يوم العاشر. غريب، لأنه، في ما يخصني، وأنا أفكر في تلك الأيام الخمسة التي سأقضيها وحيدة في باريس دون رفقتكَ، بادرت إلى تأخير تاريخ رجوعي، وحددته في اليوم الخامس عشر. لا تردد، أخبرني باستمرار عن كل صغيرة وكبيرة، تهم شأنكَ، حتى أتمكن من توضيب برنامجي تبعا لبرنامجكَ. فأنا حاليا، في هذه اللحظة، مقارنة بوضعكَ، تنعم تصرفاتي بحرية أكثر، وسيكون بالنسبة إلي سهلا جدا القيام بذلك وينتابني دائما شعور السعادة بهذا الخصوص.

ما إن نصل إلى باريس، أحب حينئذ، قبل انصرافنا معا إلى أعمالنا المشتركة أو المتعلقة بكل واحد منا على حدة، الاهتمام بمشروع  ترتيب وضع حياتنا خلال السنة المقبلة.

عمليا فكرتُ في إمكانية اختيارنا سكن محطة استراحة رائعة في فندق ''شيفروز''. لذلك، بمجرد أن تطأ قدمي مدينة باريس، سأذهب كي أتحدث مع صاحبة الفندق بخصوص استئجار أبهى غرفه مع توفر حمَّام. نعم، أكثر الغرف جمالا واستقلالية. لأني أرتاب في جمال وكذا شروط السكينة التي يمكن للشقة الصغيرة الحالية توفيرها لنا، بل انساق خيالي غاية أن تسمح لنا ربما، بترتيبها قليلا حسب ذوقنا، مع إضافة أشياء شخصية أحملها معي من خارج البيت. إذا كان التصور ممكنا، أحب ببساطة معرفة إن كانت فكرة من هذا القبيل تروق لكَ ثم مدى قدرتكَ على تفويض الحرية المطلقة كي أقوم بالمهمة وحدي تماما (لا تقلق بهذا الشأن، سأنتظر دائما نصائحكَ والاهتداء بها)، لأن ذلك يبعث في نفسي كثيرا من التسلية.

زيادة على ذلك، سأنغمس خلال فصل الشتاء المقبل في عالم الأثاث، بما أني سأتفرغ لمسألة ترتيب شقة  شارع فوغيرار.  

*المصدر :                 

Maria Casarés :correspondance(1944- 1959) ;Gallimard ; 2017. /Albert Camus