الثلاثاء  04 آب 2020
LOGO

ظريف: خيارات إيران تجاه تمديد الحظر التسليحي ستكون حاسمة

2020-07-04 08:41:49 PM
ظريف: خيارات إيران تجاه تمديد الحظر التسليحي ستكون حاسمة
وزير الخارجية الإيراني محمد جود ظريف

 

الحدث - جهاد الدين البدوي

أفادت وكالة "إسنا" الإيرانية أن وزير الخارجية الإيراني محمد جود ظريف أكد أن خيارات الجمهورية الإسلامية ستكون حاسمة إذا تم تمديد الحظر التسليحي عليها والمسؤولية الكاملة في هذه الحالة ستقع على عاتق الولايات المتحدة أو أي جهة داعمة لها وراضخة لسلوكها غير القانوني.

وأضاف ظريف في ختام اجتماع لمجلس الأمن الدولي الافتراضي حول عملية تنفيذ القرار 2231 إن الضغوط الأمريكية سواء من خلال طرح الاتهامات أو الحرب أو العقوبات أو الاغتيالات بما في ذلك الاغتيال الجبان لبطل مكافحة الإرهاب في منطقتنا الجنرال قاسم سليماني، فشلت في تركيع الإيرانيين. وإذا ماطل المجلس مرة أخرى فسيكون جيلا متخلفاً من التعددية وسيادة القانون.

وتابع ظريف القول: إن مجلس الأمن لم يعقد اجتماعاً واحداً لإدانة أمريكا أو على الأقل بحث انتهاكاتها بل إن بعض الدول الأوروبية حاولت تدمير القرار إلى جانب عدم التزامها بالاتفاق النووي.

وأكد ظريف أن الولايات المتحدة ضغطت على أمانة العامة بتوظيف بعض عملائها لتبني قراءة مضللة للقرار 2331. وأجبرت الأمانة على الاعتماد على مزاعم ذاتية ووثائق مزورة لإعداد تقرير غير احترافي.

وأوضح أن إيران امتنعت عن اتخاذ هذا الاجراء التعويضي على أساس حسن النوايا حتى تتمكن الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي من الوفاء بوعودها. لمدة عام كامل واصلنا التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

وأشار ظريف إلى أن اجراءاتنا التعويضية لم يكن لها حتى الآن أي تأثير على مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتحقق من البرنامج النووي السلمي، ومن المؤكد أن برنامج إيران النووي السلمي يخضع لنظام التفتيش الأصعب في التاريخ.

ولفت إلى أن الإطار الزمني لرفع حظر الأسلحة المنصوص عليه في القرار 2231 هو جزء لا يتجزأ من التفاهم الصارم الذي مكن أطراف الاتفاق النووي من الاتفاق على الحزمة الكلية للاتفاق والقرار 2231.

وشدد ظريف على أن أي قيود جديدة يفرضها مجلس الأمن تتعارض مع الالتزامات الأساسية تجاه الشعب الإيراني. وفي هذا السيناريو ستكون خيارات إيران حاسمة كما تم ابلاغها سابقاً ببقية أطراف الاتفاق النووي.