الجمعة  27 تشرين الثاني 2020
LOGO

محققة الأمم المتحدة بملف خاشقجي تنتقد الاحكام الصدارة بحق قتلته

2020-09-08 10:16:39 AM
محققة الأمم المتحدة بملف خاشقجي تنتقد الاحكام الصدارة بحق قتلته

الحدث العربي والدولي

أكدت الخبيرة في الأمم المتحدة أغنيس كالامار، أمس الإثنين، أن الأحكام السعودية التي صدرت في القضية لا تتصف بأي "مشروعية قانونية أو أخلاقية".

 وقالت إن المسؤولين رفيعي المستوى، الذين دبروا إعدام الصحفي السعودي جمال خاشقجي لا يزالون أحرارا، أما مسؤولية ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، فلم يتم حتى التطرق إليها".

وكانت كالامار، التي حققت في قضية اغتيال خاشقجي، قد أعدت تقريرا عام 2019 توصلت من خلاله إلى أدلة كافية تربط ولي العهد السعودي بن سلمان بمقتل الصحفي.

وجاءت تصريحات كالامار بعدما أصدرت النيابة الحاكمة حكما يقضي بسجن ثمانية أشخاص لفترات تتراوح بين السبع سنوات والعشرين سنة دون الافصاح عن هوية أي منهم.

من جانبها، رحبت عائلة خاشقجي على لسان محاميها بالحكم الذي وصفته بـ"العادل والرادع"، الذي أكد في حديث له مع صحيفة "سويس انفو" أن "الجرائم المرتكبة من هؤلاء المحكوم عليهم جرائم كبيرة والأحكام في الحق العام المتضمنة عقوبات السجن المختلفة هي أحكام عادلة ارتضتها المحكمة التي تحكم بشرع الله والنظام العام".

وفي ذات السياق، اعتبرت زوجة خاشقجي خديجة جنكيز أن المسجونين الثمانية ليسوا وحدهم المسؤولين عن القتل، وأن السعودية تغلق القضية دون أن يعرف العالم حقيقة المسؤول عن مقتل جمال.

وشوهد خاشقجي، الذي عرف بموقفه المعارض لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، للمرة الأخيرة في القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول 2018، وذكرت تقارير أنه تم تقطيع جثته وإخراجها من المبنى، ولم يتم العثور على أثر لأشلائه.