السبت  31 تشرين الأول 2020
LOGO

الملك سلمان: ندعم الفلسطينيين في الحصول على حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم المستقلة

2020-09-23 06:08:18 PM
الملك سلمان: ندعم الفلسطينيين في الحصول على حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم المستقلة
الملك سلمان بن عبدالعزيز

 

الحدث العربي والدولي

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء، أن المملكة العربية السعودية تدعم حق الشعب الفلسطيني في الحصول على حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة.

وقال العاهل السعودي في كلمته أمام أعمال الدورة 75 لانعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة :"المملكة تدعم كل جهود دفع عملية السلام وأبرزها مبادرة السلام العربية".

ودعا الملك سلمان للتعايش السلمي والتكاتف بين دول العالم وشعوبها لمواجهة التحديات المشتركة، لافتا الى ان جائحة كورونا أظهرت الحاجة للتكاتف لمواجهة التحديات المشتركة بين دول العالم.

وأضاف :"المملكة من أكبر الدول المانحة ولم تقم بالتمييز في مساعداتها على أي أساس عرقي أو سياسي".

وتابع الملك سلمان :"منطقة الشرق الأوسط عانت من تحديات أمنية ومازالت تعاني منها ولقد اخترنا طريقنا للمستقبل من خلال رؤيتنا لاقتصاد متفاعل مع محيطه مساعد على النهضة".

وأوضح أن :"إيران استغلت الاتفاق النووي لتكثيف أنشطتها التوسعية وتأسيس شبكاتها الإرهابية وعدم إنتاج شيء سوى الفوضى والتطرف والطائفية".

وتابع الملك سلمان: "استمرارا لذلك النهج العدواني، قام النظام الإيراني العام الماضي باستهداف المنشآت النفطية في المملكة، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية، واعتداء على الأمن والسلم الدوليين، وبشكل يؤكد أن هذا النظام لا يعبأ باستقرار الاقتصاد العالمي وأمن إمدادات النفط للأسواق العالمية".

واتهم العاهل السعودي النظام الإيراني بأنه "يستمر عبر أدواته في استهداف المملكة بالصواريخ البالستية التي تجاوز عددها 300 صاروخ وأكثر من 400 طائرة بدون طيار في انتهاك صارخ لقراري مجلس الأمن 2216 و2231".

وأضاف: "لقد علمتنا التجارب مع النظام الإيراني أن الحلول الجزئية ومحاولات الاسترضاء لم توقف تهديداته للأمن والسلم الدوليين، ولا بد من حل شامل وموقف دولي حازم يضمن معالجة جذرية لسعي النظام الإيراني للحصول على أسلحة الدمار الشامل وتطوير برنامجه للصواريخ البالستية وتدخلاته في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعايته للإرهاب".

واستطرد :"انطلاقا من موقعنا في العالم الإسلامي لدينا مسؤولية في حماية القيم الإسلامية من التشويه وعلينا ألا نتهاون في مواجهة الدول الراعية للإرهاب والدول التي تروج لتلك الأيديولوجيات".