الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

وقفة في البيرة دعما للأسير الأخرس وتنديدا بسياسة القمع بحق الأسرى

2020-10-13 01:01:19 PM
وقفة في البيرة دعما للأسير الأخرس وتنديدا بسياسة القمع بحق الأسرى
وقفة تضامنية مع الأسير الأخرس- أرشيفية

الحدث للأسرى

 شارك عشرات الأهالي، ونشطاء ومهتمون بقضية الأسرى، في وقفة احتجاجية ضد سياسة التنكيل والقمع التي تنفذها إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بحق أسرانا ودعما وإسنادا للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الـ79 على التوالي ضد اعتقاله الإداري.

وهتف المشاركون في الفعالية الأسبوعية، التي نظمت أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في البيرة، اليوم الثلاثاء، بدعوة من الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والقوى الوطنية والاسلامية، للأسرى، وحيّوا صمودهم أمام السجان، منددين بما يتعرضون له من وحشية وقمع، داعين المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل والفوري لإنقاذ حياتهم.

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، ضرورة إطلاق سراح الأسير ماهر الأخرس، مشيرا إلى محاولات الاحتلال ومخابراته ثنيه عن اضرابه المفتوح عن الطعام، ومحاولة كسر إرادته، إلا أنه أثبت صمودا بطوليا لأسرانا أصحاب الحق والقضية العادلة.

ودعا إلى الالتفات الشعبي حول قضية الأسرى، والتفاعل المساند لخطواتهم الاحتجاجية ومطالبهم العادلة في رفض الاعتقال الإداري وتوفير بيئة صحية مناسبة للأسرى المرضى، خاصة في ظل تفشي فيروس "كورونا" بين العديد من السجانين والمحققين في عدد من سجون الاحتلال، وهو ما ينذر بتوتر السجون وتصعيد الأوضاع الاحتجاجية التي ينفذها الأسرى.

بدوره، قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان، إن الأسير ماهر الأخرس يدخل يومه الـ79 في الاضراب المفتوح عن الطعام، وهو يؤكد على ضرورة الانعتاق من اعتقاله الاداري، البطل الذي يقاتل بأمعائه الخاوية ليرسم لوحة بطولية لتحرر الأسرى الاداريين من هذا الاعتقال الظالم.

وحيا شومان، صمود الأسير البطل اسماعيل عارف، الذي أمضى حتى اليوم 18 عاما في سجون الاحتلال، ويعاني من أوضاع صحية خطيرة، وآخر ما تعرض له هو استئصال إحدى كليتيه قبل يومين.