الجمعة  04 كانون الأول 2020
LOGO

الكشف عن مبادرة النفط الإسرائيلية والأنبوب الذي سيربط بن السعودية وأوروبا

2020-10-20 09:09:16 PM
الكشف عن مبادرة النفط الإسرائيلية والأنبوب الذي سيربط بن السعودية وأوروبا

 

الحدث - عياش الحوتي


مخطط أقامه أنبوب نفط من السعودية الي أوروبا عن طريق أيلات يكتسب زخما من جديد في أعقاب أتفاق السلام بين الكيان والأمارات .

وهذا سيمكن الكيان من توريد مئات ملايين الشواقل سنويا . من جانبها أجرت وزارة الخارجية ووزارة الدفاع مؤخرا العديد من الأجتماعات حول هذا الموضوع بل أن الاتفاق الذي وقع خلال الأسبوع يتطرق لتلك القضية بالتلميح .

إسرائيل ستقترح على الأمارات الدفع بهذا الجانب والعمل على إقامة ممر بري لتدفق النفط والغاز واقامة منشئات تكرير للنفط من أجل توريدة الي أوروبا ولأمريكيا الشمالية كل ذلك من خلال استغلال البنية التحتية القديمة لخط أنابيب عسقلان أيلات المتجهة من أيلات الي عسقلان .

أفادت التقارير بأنه تم خلال الأيام الماضية عدة لقاءات بهذا الخصوص بكلا من وزارتي الخارجية والدفاع وشارك في الأجتماع رئيس أدارة أنابيب عسقلان أيلات أيرز كلفون ومدير عام الشركة أيتسيك ليفي .

يذكر أن الاتفاق الموقع بين الكيان والأمارات شمل إشارة ضمنية حول المشروع . كما أن مجال الطاقة هو أحد الأفرع التي ذكرت في ملحق أتفاق السلام الي جانب مجال التكنولوجيا والأبتكارات والبيئة والزراعة . وفي البند ذاته تمت الكتابة بأن الجانبين سوف يعملان على تعزيز وتطوير تعاون مشترك بالمشاريع الخاصة بالطاقة بما في أنظمة النقل الإقليمية من أجل تعزيز الأمن بمجال الطاقة

. يدور الحديث عن عملية أحياء مخطط تم أعدادة في السابق من قبل شركة خط أنابيب أيلات عسقلان المتعلق بعملية الربط مع خطوط النفط العربية وايضا مع معامل التكرير من خلال نقطة البداية وهي السعودية .

عملية الربط يمكن ان تبدأ من ينبع 700 كيلو متر الي الجنوب من أيلات ويمكن أن يتم الربط ن خلال بديلين أثنين . بديل بري من خلال الأنابيب وبديل بحري من خلال الصهاريج .

لكن البديل البحري له الكثير من المشاكل من الناحية البيئية لحساسية ميناء أيلات وايضا البديل البري قد يؤدي الي معارضة من جمعيات البيئة . هذا المشروع يسبب ضربة كبيرة لأيرادات قناة السويس حيث لن تمر تلك السفن منها كما أنه سيوفر النفط لإسرائيل دون الحاجة الي إستيرادة . دول الخليج من ناحيتها لن تحتاج الي المرور بالقرب من الموانئ الإيرانية والتي قد تسبب مشاكل لها