الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

46 عاما على الاعتراف العربي بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني

2020-10-28 10:38:37 AM
46 عاما على الاعتراف العربي بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني
منظمة التحرير الفلسطينية

شخصيات وأحداث

يصادف، اليوم الأربعاء، الذكرى الـ46 للاعتراف العربي بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات.

ففي الفترة من 26 وحتى 30 تشرين الأول/أكتوبر 1974، عقدت القمة العربية في العاصمة المغربية الرباط، بمشاركة كافة الدول العربية، وحينها اعتمدت منظمة التحرير لأول مرة ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب العربي الفلسطيني بموافقة جميع الدول العربية.

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أكد سابقا،أن "المنظمة، هي حاضنة المشروع الوطني، والبيت السياسي والمعنوي لشعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده ومرجعتيه والممثل الشرعي والوحيد له، وحافظة الهوية الفلسطينية.

وتأسست منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964، بعد انعقاد المؤتمر العربي الفلسطيني الأول في القدس، نتيجة لقرار مؤتمر القمة العربية الذي انعقد في القاهرة في العام ذاته، لتكون ممثلا للفلسطينيين في مختلف المحافل الدولية.

وكلف المؤتمر العربي الفلسطيني ممثل فلسطين آنذاك الراحل أحمد الشقيري بالاتصال بالفلسطينيين وكتابة تقرير عن ذلك، يقدم لمؤتمر القمة العربي التالي، وجرى وضع مشروعي الميثاق القومي والنظام الأساسي للمنظمة، وتقرر عقد المؤتمر الفلسطيني الأول.

واختار الشقيري في حينه اللجان التحضيرية للمؤتمر التي وضعت بدورها قوائم بأسماء المرشحين لعضوية المؤتمر الذي أقيم في القدس عام 1964، وعرف المؤتمر باسم المجلس الوطني الفلسطيني الأول لمنظمة التحرير الفلسطينية، وانتخب الشقيري رئيسا له، وأعلن عن قيام منظمة التحرير.

وحققت منظمة التحرير قفزات وإنجازات سياسية ووطنية كبيرة عززت مسيرتها النضالية المعمدة بدماء الشهداء وتضحيات شعبنا، وموقعها القيادي لشعبنا باتجاه الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، كما رسخت مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي.