الجمعة  16 نيسان 2021
LOGO

الورقة الرابحة في جعبة روسيا

2020-11-24 09:39:07 AM
الورقة الرابحة في جعبة روسيا
صواريخ روسية

الحدث- جهاد الدين البدوي

نشرت صحيفة "سينا" الصينية تقريراً تحليلياً أشارت فيه إلى أن روسيا تمتلك أنوعاً عديدة من الصواريخ، وهي الدولة الأولى التي طورت صواريخ مضادة للسفن بسرعات فرط صوتية، وهي التكنولوجيا الأكثر نضجاً اليوم.

تستعرض الصحيفة في تقريرها نوعاً جديداً من "الصواريخ المضادة للسفن فائقة السرعة وطويلة المدى"، وهذا السلاح هو سلاح روسي مصمم خصيصاً لتدمير حاملات الطائرات الكبيرة والسفن الهجومية البرمائية، وهذا الصاروخ المضاد للسفن من طراز "KH-32".

ووفقاً للصحيفة يزن صاروخ "KH-32" المضاد للسفن طن واحد. ويمكن تجهيزه على القاذفة الاستراتيجية الروسية من طراز "TU-22M3" حيث يمكن للقاذفة الروسية المحدثة حمل ما لا يقل عن صاروخين من طراز "KH-32". حيث تستخدم القاذفة المطورة محرك من طراز "NK-25" أكثر قوة على الدفع، مما يزيد من زاوية ارتداد الجناح الرئيس. ويمكن تجهيز الصاروخ برادار "Leninez PN-AD" الجديد، وبنظام الملاحة الهجومي "NK-45"، حيث سيعمل النظام على تعزيز قدرة التحليق على ارتفاعات منخفضة ولمهاجمة الأهداف البحرية.

توضح الصحيفة أنه تم تطوير صاروخ "KH-32" في مكتب التصميم "RADUGA" في مدينة دونبا بالقرب من موسكو العاصمة. وفي الوقت الحالي تقترب مرحلة التطوير التي أجريت على الصاروخ من نهايتها، ويعتقد الخبراء العسكريون في روسيا أن هذا الصاروخ يتمتع بمستوى عالٍ من الكمال التقني. تؤكد الصحيفة أن هذا الصاروخ يمكنه الصعود إلى ارتفاعات شاهقة والوصول إلى طبقة الستراتوسفير، ليدور بعدها للغوص والانقضاض على الهدف بزاوية حادة.

تشير الصحيفة إلى أنه يمكن للصاروخ الروسي المحدث أن يحلق بسرعة تصل إلى 5400كم/الساعة، أي ما يعادل 4.4 ماخ. وبالنسبة للأجسام الطائرة المحلقة بسرعات فرط صوتية، وعالية الارتفاع، يصعب على رادارات الدفاع الجوي والصاروخي تحديد موقعها بدقة. ويمكن لهذا الصاروخ أيضاً أن يحلق على ارتفاعات منخفضة للغاية تصل إلى أقل من 10 أمتار فوق سطح الماء. وهذا التحليق المنخفض يستخدم لتجنب الكشف الراداري المعادي والوصول بأمان إلى الهدف المراد.