الإثنين  25 كانون الثاني 2021
LOGO

وزارة السياحة تحذر الإسرائيليين: موضوعان لا يجب نقاشهما أثناء زيارة الإمارات

2020-12-03 08:59:30 AM
وزارة السياحة تحذر الإسرائيليين: موضوعان لا يجب نقاشهما أثناء زيارة الإمارات
مسؤول إماراتي قرب أول رحلة تجارية على الإطلاق من إسرائيل إلى الإمارات العربية المتحدة، بواسطة العال، 31 أغسطس، 2020

ترجمة الحدث


وزعت وزارة السياحة الإسرائيلية وثيقة تتعلق بـ "الحساسية الدبلوماسية"، تحث من خلالها السواح الإسرائيليين على تجنب الموضوعات الحساسة بما في ذلك العلاقات الدبلوماسية الأمريكية أو قطر أو الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي. وقام بتأليف الوثيقة الأستاذ المحاضر في جامعة بار إبلان، والمتخصص في الشرق الأوسط . وهي مصممة لتزويد السياح الإسرائيليين بمعلومات معينة قبل زيارة الإمارات العربية المتحدة.

ويسرد القسم المعنون من الوثيقة  بـ "الحساسية الدبلوماسية" المواضيع التي لا يجدر نقاشها من قبل الإسرائيليين الذين يزورون الإمارات العربية المتحدة والتي يجب تجنب طرحها مع المواطنين الإماراتيين.

فبالإضافة إلى عدم مناقشة الموضوع الفلسطيني، يوصي الدليل بعدم مناقشة العلاقات مع الولايات المتحدة إذ تقول الوثيقة: "تجنب مناقشة العلاقات الدبلوماسية والعلاقات مع الولايات المتحدة في المقام الأول. هذه المواضيع متروكة للحكومة".
ومن أجل خلق انطباع إيجابي لدى الإماراتيين أثناء المحادثة، توصي الوثيقة بمدح "دور الإمارات ومكانتها وإنجازاتها في الشرق الأوسط، فالإماراتيون معجبون بمؤسسهم - الشيخ زايد بن نهيان - الذي أصبح أول قائد لدولة الإمارات ونفذ رؤيتها ".

وتضيف الوثيقة أنه "نظرًا لأن العديد من المواطنين الإماراتيين أثرياء جدًا، فإن بلدهم مستقر اقتصاديًا، ويتلقون دعمًا حكوميًا سخيًا والعديد من المواطنين فخورون بإنجازات بلادهم وأقل اهتمامًا بالسياسة، لأنهم ليسوا معتادين على نقص الأشياء."

وبالنظر إلى أن الإمارات العربية المتحدة ليست دولة ديمقراطية، توصي الوثيقة بعدم انتقاد الحكومة: "يُحظر تمامًا التشكيك في حكم العائلة المالكة. من غير المقبول مناقشة الديمقراطية باعتبارها الشكل المفضل للحكومة. إذ يخشى الإماراتيون بشدة من الديمقراطية غير المستقرة مثل تلك الموجودة في الكويت ويفضلون النظام الاجتماعي القبلي الذي أثبت نفسه على مدى العقود القليلة الماضية. بشكل عام، من الأفضل عدم مناقشة العائلة المالكة مع الإماراتيين ".

ولأنه لا توجد أحزاب سياسية في البلاد، بالتالي تنصح الوثيقة أنه من الأفضل عدم مناقشة السياسة المحلية. إذ يفضل المواطنون ولاءهم القبلي الذي يتقدمون به عبر المؤسسات القبلية أو العلاقات الأسرية. 

وفي أعقاب صفقة التطبيع مع الإمارات العربية المتحدة، أعرب مواطنون إسرائيليون عن اهتمام متزايد بزيارة الدولة الخليجية. تظهر بيانات هيئة المطارات الإسرائيلية أن حوالي 50،000 مسافر سيسافرون من وإلى إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في ديسمبر  على أكثر من 300 رحلة.

وتقدم فلاي دبي بالفعل رحلتين يوميًا بين تل أبيب ودبي حتى شهر ديسمبر، ومن المتوقع أن تطلق شركات الطيران الإسرائيلية العال وإسراير وأركيا مسارات أيضًا.