الأحد  16 أيار 2021
LOGO

الكوابيس التي تنتظر نتنياهو بعد الانتخابات القادمة

2020-12-23 11:18:25 AM
الكوابيس التي تنتظر نتنياهو بعد الانتخابات القادمة
نتنياهو

الحدث ـ محمد بدر

نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" سيناريوهات لمستقبل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد حل الكنيست الليلة الماضي والتوجه لانتخابات في 23 مارس القادم. 

وقالت الصحيفة إن خيارات نتنياهو تبدو جدا سيئة، وهو ما يفسر سعيه المستميت إلى تأجيل الانتخابات ومحاولة إبرام اتفاقات مع زعيم "أزرق أبيض" بني غانتس.

وترى الصحيفة أن استراتيجية نتنياهو للبقاء في القمة اعتمدت على مبدأ "فرّق تسد" لكن الانتخابات القادمة قد تحمل له سيناريو اتحاد جميع خصومه السياسيين من اليسار واليمين.

وبحسب الصحيفة، فإن اتحاد أحزاب اليمين واليسار يعني تشكيل حكومة تضم أغلبية، لكنها لن تكون متجانسة ولا مستقرة وهدفها الوحيد هو الرغبة في الإطاحة بنتنياهو فقط.

وأوضحت الصحيفة أنه من السهل التقدير بأن الحكومة التي يجلس فيها جدعون ساعر ونفتالي بينيت وأفيغدور ليبرمان ويائير لابيد وممثلون آخرون عن الأحزاب اليسارية القائمة والجديدة، لن تدوم طويلاً. ومع ذلك، هذا يكفي لإخراج نتنياهو من كرسيه.

أما السيناريو الآخر، الذي يبدو مستحيلاً في المستقبل المنظور، هو حكومة يسارية، بالتعاون مع واحد أو اثنين من الأحزاب اليمينية لكسب الأغلبية المطلوبة للائتلاف.

حتى الآن، فشلت الكتلة اليسارية في تشكيل حكومة، لكن من الممكن أن تؤدي حقيقة تفكك الكتلة اليمينية بعد الانتخابات الأخيرة، وانضمام جدعون ساعر إلى السباق الانتخابي، إلى تحسين فرص اليسار في تشكيل مثل هذه الحكومة.

يوم أمس وعد نتنياهو أنصاره بالفوز. لكن التجربة تقول إن الانتصار الذي قد يحققه الليكود في الانتخابات القادمة وضمن المعطيات والاستطلاعات الموجودة،  لن يكون كافيا لتشكيل الحكومة وعديم جدوى.

وتبيّن "إسرائيل اليوم" أنه سيتعين على نتنياهو تشكيل ائتلاف بعد فوز الليكود، وهنا تبدأ رحلة المتاعب، فمجموع أصوات الليكود والأحزاب الحريدية قد يصل إلى  46-48 مقعدًا وهذا لا يحقق الحسم المطلوب.

وتحالف نتنياهو مع الأحزاب الحريدية بحاجة إلى ما لا يقل عن 13 إلى 15 مقعدًا من أجل الحصول على حكومة مستقرة، وقد يحصل ساعر على مثل هذا العدد من المقاعد، لكن الأخير وعد بعدم الجلوس مع نتنياهو في حكومة واحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا تمكن حزب "أزرق أبيض" من تجاوز نسبة الحسم، فقد يحصل على  5-6 مقاعد، كما تتوقع استطلاعات الرأي الحالية، يمكن لأعضائه الانضمام إلى حكومة مستقبلية بقيادة نتنياهو.