الخميس  28 كانون الثاني 2021
LOGO

الرئيس عباس في النظّارة الإسرائيلية

2020-12-31 09:31:45 AM
الرئيس عباس في النظّارة الإسرائيلية
الرئيس محمود عباس

ترجمة الحدث

نشر معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي عدة مقالات عن الخيارات والسيناريوهات الممكنة الحدوث في حال غاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأيضا دخول الرئيس الأمريكي المنتخب جو بادين إلى البيت الأبيض.

صحيفة الحدث ترجمت هذه السيناريوهات من عدة مقالات:

تتميز الفترة الحالية بتراجع المشروع الوطني الفلسطيني بشكل متعدد الأبعاد: هناك خروج واضح عن الهدف الاستراتيجي الذي سعوا إليه لإقامة الدولة. يتعمق الانقسام بين قطاع غزة والضفة الغربية فيما فشلت عملية المصالحة الداخلية. يُظهر النظام الدولي والعالم العربي يأسًا متزايدًا من القضية الفلسطينية (وهو ما يتجلى في الترويج للتطبيع مع إسرائيل، على الرغم من عدم صياغة حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني)؛ والقيادة الفلسطينية ليست لديها رؤية حقيقية يمكن أن تقدمها للفلسطينيين.

من الصعب في إسرائيل فهم التركيبة التي تميز شخصية الرئيس الفلسطيني محمود عباس. الميل إلى قراءته من خلال "النظارات الإسرائيلية" يخلق انقسامًا، وفقًا لهذه الرؤية (عبر النظارات) فإن الرئيس الفلسطيني شريك في السلام وأحيانا عدو غير راغب في تحقيق السلام. عمليا، يجسد الرئيس عباس  تناقضات تعكس إلى حد كبير الصورة المعقدة للنظام الفلسطيني بأكمله. من ناحية، تمسك بالعملية السياسية ولم يعجبه من حيث المبدأ الكفاح المسلح، لكن من ناحية أخرى، بصفته عاش النكبة، يجد صعوبة في التوقيع على قرارات تنطوي على حل وسط بشأن القضايا الجوهرية للصراع، وخاصة في ما يتعلق باللاجئين والقدس.

استطاع الرئيس عباس خلق الاستقرار الاستراتيجي في الضفة الغربية، على الرغم من الصدمات العميقة التي حدثت في العقد الماضي، وساهم في منع الربيع العربي من المرور بين الفلسطينيين، وكبح جماح حركة حماس، وحافظ على علاقات وثيقة مع إسرائيل؛ لكن من ناحية أخرى، أدى تمسكه بالخط السياسي المتشدد، وتفويت الفرص السياسية - وأبرزها المقترحات التي أثيرت في محادثات أنابوليس - إلى تحجر موقف القيادة الفلسطينية.

ومن بين المشاكل الاستراتيجية العديدة التي تواجهها إسرائيل اليوم، وأبرزها أزمة كورونا، عليها أيضا تكثيف استعداداتها لـ "اليوم التالي" للرئيس عباس. هذه ليست "قضية فلسطينية" بحت، فهي قضية يتوقع أن تؤثر مباشرة على الوضع الاستراتيجي لإسرائيل. على الأقل في الوقت الحالي، من المحتمل أن يؤدي غياب الرئيس عباس من الساحة إلى ترك النظام الفلسطيني في حالة من الضبابية الشديدة: بدون آلية وإجراءات واضحة لنقل السلطة، وبدون بديل واضح (مع مجموعة شاحبة من المرشحين)، ومع احتمال نشوب صراع بين قادة فتح.

من خلال علامات الاستفهام الثقيلة، يظهر عدد من السيناريوهات الرئيسية التي يمكن أن تتطور مع غياب الرئيس عباس: توحيد كل الأشخاص والقوى الذين يرون أنفسهم مناسبين لخلافته، وذلك من أجل الحفاظ على استقرار حكم فتح، وهذا أمر قد يكون مؤقتا، أما السيناريو الثاني فهو الذهاب باتجاه المصالحة والانتخابات العامة ودمج حماس في مؤسسات السلطة.

ومع ذلك، ليس بالضرورة أن يكون "اليوم التالي" مختلفًا عن "اليوم السابق"، لكن يجب أن تضمن إسرائيل استقرار المجال العام والاقتصادي في الضفة الغربية، والذي كانت وصفة لهدوء نسبي في الضفة لأكثر من عقد من الزمان. يبدو أن غالبية الجمهور الفلسطيني غير مهتم بالانجراف في مغامرات الحروب الأهلية، وكقاعدة عامة يظهر اهتمامًا محدودًا بالتناقضات السياسية. على إسرائيل أن تجد توازناً مستنيراً بين "موقف المراقبة" للمتوقع حدوثه وعدم التورط في الساحة الداخلية الفلسطينية من خلال "تتويج الملوك" وهي خطوة أثبتت فشلها في السابق كما في حالة الرئيس اللبناني بشير الجميل.

يعتمد المسار الصحيح لإسرائيل على مزيج من المساهمة في استقرار النظام الفلسطيني، وبشكل أساسي من خلال التحركات المدنية، والمراقبة الدقيقة للتطورات في النظام الفلسطيني التي من المحتمل أن تؤثر سلبًا على إسرائيل، وعدم الابتعاد عن أولئك الذين يشكلون تهديدًا خطيرًا.. من المهم أن تنسق إسرائيل تحركاتها مع القوى الرئيسية في المنطقة، التي تبدي اهتمامًا وانخراطًا في قضية "اليوم التالي"، بما في ذلك مصر والأردن ودول الخليج.

قد تساهم فترة ولاية جو بايدن أيضًا في استقرار النظام الفلسطيني في سياق "اليوم التالي". الرئيس عباس أنهى الأزمة التي طال أمدها مع إسرائيل، وهو على استعداد لتجديد العلاقات مع الإدارة الأمريكية؛ وهنا يبدأ الأمل في تجدد المساعدة الاقتصادية الأمريكية، ولاحقًا أيضًا لبدء المفاوضات السياسية، فيما تعود واشنطن لتلعب دور الوسيط العادل في نظر الفلسطينيين. من المرجح أن يجسد مثل هذا الواقع التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين (وربما بين إسرائيل والإدارة الأمريكية الجديدة)، لكنه قد يؤسس في الوقت نفسه إطارًا للحوار المباشر بين الطرفين، مما سيسهم في استقرار السلطة الفلسطينية حتى بعد لو غاب الرئيس عباس.

المستقبل، بالطبع، سيعتمد أيضًا على الانتخابات الفلسطينية نفسها: هل سيفضل قادة السلطة الفلسطينية وفتح الوحدة والاتحاد، بدلاً من تطوير صراع عنيف على السلطة (مثل النموذج الذي نشأ بعد وفاة ستالين في الاتحاد السوفيتي وصعود زعيم واحد مهيمن)؛ سيكون قادة المستقبل قادرين على فهم أن تبني أجندة المواجهة مع إسرائيل لا يدوم لفترة طويلة، وأن بقاءهم على المدى الطويل يتطلب تقاربًا وثيقًا مع إسرائيل.

الإدارة الأمريكية الجديدة والعملية السياسية

وبالنسبة للعملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، في حين أن الحزب الديمقراطي والاتحاد الأوروبي يتفقان على ضرورة حل الدولتين، فإن مواقفهما بشأن القضايا الجوهرية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني ليست متطابقة تمامًا. على عكس موقف الاتحاد الأوروبي، لا يذكر البرنامج الديمقراطي حدود عام 1967. يعترف بالقدس كعاصمة لإسرائيل (دون إشارة منفصلة إلى الجزء الشرقي من المدينة)، بينما يرى الحزب أن وضع القدس هو موضوع للتفاوض في المناقشات حول اتفاقية الوضع الدائم. من جانبه، يعامل الاتحاد الأوروبي القدس ككيان واحد والجانب الشرقي كجزء من الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967. ويعارض الاتحاد الأوروبي المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، لكن برنامج الحزب الديمقراطي يعارض توسعها.

إلى جانب الخلافات الجوهرية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في المسائل الجوهرية في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، والتي سيكون لها أهمية عندما تستأنف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، يوصي الاتحاد الأوروبي بالعمل المشترك مع الإدارة الأمريكية لتهيئة الظروف اللازمة لإحراز تقدم كبير في العملية السياسية، وخاصة من خلال العمل معًا لإحياء الرباعية. في النقاش مع الإدارة الأمريكية في سياق العملية السياسية، ستحتاج الحكومة الإسرائيلية إلى تقديم مخطط شامل للتقدم بما يشمل معالجة القضايا الحساسة مثل المزيد من البناء في المستوطنات القائمة، بالإضافة إلى مقترحات لتحسين الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية وقطاع غزة. إن المعارضة لاستئناف التمويل الأمريكي للأونروا أو المناقشات داخل اللجنة الرباعية، إذا لم تكن مصحوبة بقائمة من المقترحات البناءة، يمكن أن تؤدي إلى توترات مع الإدارة الأمريكية.