الأحد  07 آذار 2021
LOGO

ثغرة في واتساب تمكن من الانضمام إلى مجموعات الدردشات الخاصة دون إذن

2021-01-12 09:53:16 AM
ثغرة في واتساب تمكن من الانضمام إلى مجموعات الدردشات الخاصة دون إذن
تعبيرية

ترجمة الحدث- براء بدر

اكتشفت العام الماضي ثغرة غريبة في تطبيق واتساب قد تمكن الغرباء من التطفل على محادثات الواتساب الخاصة بك. وكانت على شكل دعوات للانضمام إلى مجموعات الدردشة الخاصة تظهر في عمليات بحث جوجل، مما يسمح لأي شخص تقريبا بالانضمام إلى هذه المجموعات سرا ودون إذن.

ومع أنه تم حل هذه الثغرة بعد أن قامت جوجل بحظر هذه الدعوات على واتساب من الظهور في نتائج البحث للأشخاص، إلا أن تقريرا لـموقع  Gadgets360 كشف يوم الإثنين أن الدعوات لا تزال تظهر أمام المستخدمين حتى اليوم.

ووفقا لموقع Gadgets360، كل ما يحتاج المتسلل لفعله هو البحث عن إحدى الكلمات المفتاحية - التي لا يشاركها Gadgets360 موقع  لأسباب أمنية - للوصول إلى مجموعات الأشخاص.

وشكلت هذه المعلومة صدمة للمستخدمين، حيث إن تطبيق واتساب، المصمم ليكون ملاذًا آمنًا يمكن للناس إرسال الرسائل النصية عبره بشكل خاص، ليس كذلك.  

عادة ما تكون المجموعات محمية من الغرباء لأن أي شخص يريد الانضمام يجب أن يفعل ذلك باستخدام رابط دعوة رقمي. ومع ذلك، يمكن بسهولة نسخ هذه الروابط من قبل أعضاء المجموعة ومشاركتها مع الآخرين.

وأي شخص وجد دعوة - ​​على سبيل المثال عبر بحث جوجل سيكون حراً في الانضمام سراً إلى المجموعة ومعرفة أرقام هواتف الأعضاء. ويمكنهم أيضًا رؤية المعلومات الخاصة أو السرية المشتركة بين أعضاء المجموعة.

وقال موقع Gadgets360، الذي تم تنبيهه إلى عودة ظهور مشكلة محرك جوجل من قبل الباحث السيبراني Rajshekhar Rajaharia، أن أكثر من 1500 رابط دعوة للانضمام لمجموعات  واتساب  متاحة حاليًا في نتائج البحث.

وتعليقا على ذلك، وجه واتساب  أصابع الإتهام إلى جوجل.

وقال متحدث باسم واتساب: "منذ مارس 2020، قام واتساب بتضمين علامة noindex على جميع صفحات الروابط الداخلية  (إخفاؤها ومنعها من الظهور في محركات البحث)   والتي، وفقًا لجوجل، ستستبعدها من الفهرسة".

وأضاف: "لقد قدمنا ​​ملاحظاتنا إلى جوجل لعدم فهرسة هذه الدردشات".

وعلى الرغم من أن واتساب صرح بأن الثغرة قد حلت، إلا أن الدعوات للانضمام إلى مجموعات المستخدمين الخاصة لا زالت تظهر في بعض محركات البحث على جوجل حتى اللحظة، مما يعني أن المشكلة لم تحل بعد.

مصدر الترجمة: The Sun