الأحد  07 آذار 2021
LOGO

تقديم 11 فلسطينيا من الداخل المحتل للمحاكمة احتجوا ضد زيارة نتنياهو

2021-01-14 09:28:00 AM
تقديم 11 فلسطينيا من الداخل المحتل للمحاكمة احتجوا ضد زيارة نتنياهو
الشرطة الإسرائيلية تعقتل المتظاهرين ضد نتنياهو في الناصرة

متابعة الحدث 48 

قالت حركة أبناء البلد، إن شرطة الاحتلال الإسرائيلي تواصل اعتقال 11 متظاهرا، احتجو يوم أمس الأربعاء، على زيارة قام بها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى مدينة الناصرة.

ومن بين المعتقلين، عضو المكتب السياسي لحركة أبناء البلد محمد كناعنة، الذي يمثل مع المتظاهرين المعتقلين اليوم، أمام محاكم التمديد الإسرائيلية، بالإضافة إلى شريف زعبي، سعيد حواري،  زاهر بولص، كارلو حماتي، فراس حمدان، علاء طه، عمار طه، أوري أبرجيل، نضال علاء الدين، عماد شقور، عدي يزبك، محمد صبح، وسام عبود، مهدي عطالله، يزيد سيلاوي، علي أبو قنديل، وإياد شاعر.

وتظاهر العشرات بالأمس، في مدينة الناصرة، احتجاجا على زيارة نتنياهو للمدينة. 

وحاولت شرطة الاحتلال قمع المظاهرة، واعتدت على المتظاهرين، كما واعتقلت عددا منهم.

وقال رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة أن نتنياهو يحاول مرة أخرى إحداث شرخ في المجتمع العربي وتقسيمه، بعد إعلان رئيس بلدية الناصرة الانضمام إلى حزب الليكود.

وانتقد الطيبي، تدخلات الشرطة في قمع تظاهرات الفلسطينيين في الداخل المحتل، في حين تتقاعس عن التدخل في أعمال العنف وجرائم القتل.

وجاءت التظاهرة الاحتجاجية ضد نتنياهو، تلبية لدعوة القوى الوطنية في المدينة، ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات ضد نتنياهو والأحزاب الصهيونية، وسط حضور قوات معززة من الشرطة والقوات الخاصة التابعة لها.

وعقب مركز عدالة على عنف الشرطة خلال قمع تظاهرة الناصرة ضد نتنياهو، إنه "بات قمع المتظاهرين العرب بشكل مخالف للقانون واستعمال الأساليب الوحشية والعنف المفرط خلال تفريق المظاهرة نهجًا ثابتًا لدى الشرطة الإسرائيلية، التي لا تقيم وزنًا لحقوق الإنسان وعلى رأسها الحق في التظاهر وحرية التعبير والرأي، وهذا لم يأت من فراغ، بل هو نتاج سياسة ممنهجة طوال سنوات امتزجت فيها العنصرية والتحريض والفوقية من قبل الدولة تجاه المواطنين العرب".

ووصل نتنياهو ووزير الصحة، يولي إدلشتاين، إلى مركز التطعيم بالناصرة وسط حراسة مشددة، واكتفى بالقول إن التطعيم ضد كورونا في المجتمع العربي جيد، ولكنه غير كاف.