الخميس  04 آذار 2021
LOGO

فورين بوليسي: ما الذي يمكن توقعه في المائة يوم الأولى من بايدن في السياسة الخارجية؟

2021-01-24 10:45:43 AM
فورين بوليسي: ما الذي يمكن توقعه في المائة يوم الأولى من بايدن في السياسة الخارجية؟

الحدث-جهاد الدين البدوي

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية تقريراً لروبي جرامر الخبير في الشؤون الدبلوماسية والأمن القومي، وإيمي ماكينون الخبيرة في شؤون الأمن القومي، وجاك ديتش الخبير في الشؤون الأمنية، والصحفية كريستينا لو، ووضعوا أكبر عشرة تحديات تواجه فريق بايدن للسياسة الخارجية أثناء توليه منصبه.

يقول الخبراء أنه خلال أول مائة يوم له في منصبه، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوامر تنفيذية شاملة تهدف إلى عكس وتفكيك العناصر الرئيسة في إرث الرئيس السابق باراك أوباما، والدفع ببرنامج "أمريكا أولاً" الذي أزعج عقوداً من الإجماع بين الحزبين على السياسة الخارجية.

والآن يأتي التراجع عن انعكاسات ترامب، حيث تعهد الرئيس المنتخب جو بايدن بالتخلص من السياسات الرئيسة لعهد ترامب للتعامل مع مجموعة هائلة من التهديدات الجديدة للأمن القومي، من جاحة فيروس كورونا المستمرة إلى تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين إلى إيران التي تقترب من أعتاب إنتاج سلاح نووي.

يشير الخبراء أنه في الوقت ذاته، سيتعين على بايدن أن يواجه اضطرابات سياسية في أعقاب أعمال العنف التي اجتاحت مبنى الكونغرس في 6 كانون الثاني/يناير والتي أدت إلى مساءلة ترامب الثانية بعد أيام قليلة من توليه منصبه- مما قد يؤدي إلى محاكمة أخرى لعزله في مجلس الشيوخ التي يمكن أن تؤدي إلى انتكاس الأجندة التشريعية لبايدن.

وقال مستشار الأمن القومي الجديد جيك سوليفان لكاتب فريق نيويوركر إيفان أوسنوس عن كتابه لعام 2020 عن بايدن. "إنه لا يفكر في إطار زمني مدته سنتان، إنه يفكر في إطار زمني لبضعة أشهر."

وقال مسؤولون وخبراء أميركيون كبار سابقون إن الجمع بين تهديدات الأمن القومي والسياسات الحزبية المنقسمة بشدة في الداخل يشكل تحدياً مروعاً للإدارة المقبلة.

وقال تشاك هاجل، الذي شغل منصب وزير الدفاع الأمريكي خلال إدارة أوباما، وكان زميلاً لبايدن في مجلس الشويخ لمدة 12 عاماً: "أعتقد أن علينا أولاً أن نفهم ونقدر أننا نعيش في أوقات غير مسبوقة". مضيفاً أنه " لم يسبق لنا أن مررنا بهذا الوضع من قبل، محلياً ودولياً. ما عليه القيام به يذهب إلى ما بعد المائة يوم الأولى. وسيتعين على بايدن أن يتحرك فوراً لإعادة البناء، واستعادة تحالفاتنا، وطمأنتهم بأن أميركا عادت إلى للعبة وللقيادة".

ومع ذلك، يرى البعض ملامح مشرقة في الغيوم التي تلوح في الأفق قبل ولاية بايدن، بعد أن صدم ترامب إجماع الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول السياسة الخارجية من روتينها الذي يعود إلى عقود، وقلص دور القيادة الأمريكية على الساحة العالمية.

وقالت سارة مارجون، مديرة السياسة الخارجية في معهد "Open Society": "بينما يتحدث الجميع عن استعادة وإعادة الانخراط على الصعيد العالمي، فإننا ننظر في الواقع إلى لحظة يمكن فيها لإدارة بايدن أن تعيد تصور ما تعنيه السياسة الخارجية الأميركية. انها ليست مجرد العودة من حيث توقفت في نهاية إدارة أوباما."

وقال هاجل، الذي شارك مع فريق بايدن-هاريس الانتقالي، إنه يتوقع أن تعد الإدارة القادمة مراجعة استراتيجية فورية، منسقة من البيت الأبيض، لمصالح العلاقات الخارجية الأميركية. وقال هاجل "يجب ان يكون ذلك اتجاه ادارته في السياسة الخارجية". "هذا لا يعني أنك لا تتكيف وتتكيف مع تغير الأمور، ولكن عليك أن تسحب بوصلتك وتلتقط نجمة الشمال. لست متأكداً من أننا نعرف إلى أين سنسلك في السياسة الخارجية خلال السنوات القليلة الماضية. كل شيء كان يتعلق بالمعاملات، ولا يمكنك إجراء سياسة خارجية من هذا القبيل".

وقد وضع الخبراء دليل حول ما يمكن توقعه عندما يبدأ بايدن ونائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس في تنفيذ أجندة سياستهما الخارجية:

  1. كل شيء عن الصين:

يرى الخبراء أنه من المتوقع أن يستمر نهج ترامب المتشدد تجاه الصين في ظل إدارة بايدن، وإن كان ذلك بتنسيق أقل حدة وأوثق مع الحلفاء. وقد تكون إحدى نقاط الاشتعال المحتملة المبكرة هي رد بكين على قرار إدارة ترامب برفع القيود طويلة الأمد المفروضة ذاتياً على الاتصالات بين المسؤولين الأمريكيين ونظرائهم في تايوان، التي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها.

وقال روي تشونغ، مساعد برنامج معهد كيسنجر التابع لمركز ويلسون حول الصين والولايات المتحدة: "إنهم يميلون إلى عدم اتخاذ هذا النوع من التحركات أثناء الجلوس"، مشيراً إلى أنه من المحتمل أن تركز بكين ردها على تايوان وليس على الولايات المتحدة مباشرة. وسيكون التحدي المبكر الآخر هو كيفية الرد على حملة القمع المتزايدة لحقوق الإنسان في الصين في هونغ كونغ، حيث تم اعتقال العشرات من نواب المعارضة ونشطاءها هذا الشهر.

يؤكد الخبراء أن بايدن سيرث حرب ترامب التجارية مع الصين، لكنه قال لصحيفة نيويورك تايمز في ديسمبر/كانون الأول إنه لن يقوم بأي خطوات فورية لرفع الرسوم الجمركية. وفي حين كان ترامب مشغولاً بالعجز التجاري مع الصين، تحدث بايدن وكتب بإسهاب عن "سياسة خارجية للطبقة المتوسطة" التي تحمي الوظائف والصناعة في الولايات المتحدة من سرقة الملكية الفكرية. ولإلقاء نظرة على من سيتولى تشكيل سياسة بايدن في الصين، سنلقي نظرة على هذا الملف الشخصي الأخير في السياسة الخارجية لكورت كامبل، الذي من المقرر أن يكون منسق البيت الأبيض لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ.

لكن بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين يشعرون بالقلق من أن أعمال العنف في مبنى الكونغرس وتنصيب بايدن التي تحدث في ظل التهديدات الأمنية التي تلوح في الأفق في واشنطن والتي ستترك وصمة عار دائمة على سمعة أميركا مع الحلفاء والخصوم على حد سواء، مما يضع الإدارة القادمة مرة أخرى في المنافسة مع الصين.

وقال بريت بروين، الدبلوماسي السابق ومدير المشاركة العالمية في البيت الأبيض خلال إدارة أوباما: "إن التوقع بأن يعيدنا بايدن إلى ما كنا عليه في عهد أوباما هو أمر غير واقعي على الإطلاق. "إن سد الدبلوماسية الأمريكية الذي يأمل في كبح التهديدات المتزايدة وصعود الصين سيستمر في تسريبات الربيع بسبب الزلزال وهزات رئاسة ترامب وأحداث 6 يناير".

  1. لا إعادة تعيين مع روسيا:

وعلى الرغم من تقارب ترامب غير المبرر مع نظيره الروسي، فقد سنّت إدارته سياسات متشددة تهدف إلى عزل موسكو وتوسيع العقوبات الاقتصادية بسبب دورها في التدخل في الانتخابات، وحملات التضليل، والحرب الجارية في أوكرانيا. ومن المتوقع أن يستمر بايدن في التمسك بخط ثابت مع موسكو مع وجود أيدي روسية ذات خبرة مثل فيكتوريا نولاند وأندريا كيندال تايلور في مناصب رئيسة في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي، على التوالي.

وقال دانيال فرايد الدبلوماسي المتقاعد الذي شغل منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والاوراسية في عهد الرئيس السابق جورج بوش: "هذا هو المكان الذي اعتقد أن إدارة بايدن لن تمر به بوقت عصيب".

يشير الخبراء إلى أن بايدن سيرث قائمة من تحديات الأمن القومي المبكرة التي تشمل روسيا. فبعد أقل من أسبوعين من تنصيب بايدن، من المقرر أن تنتهي صلاحية معاهدة ستارت الجديدة مع روسيا – وهي آخر عملية مراقبة متبقية على أكبر ترسانتين نوويتين في العالم. وقد أشار كل من بايدن وروسيا إلى استعدادهما لتمديد المعاهدة. وسوف تشمل التحديات المبكرة الأخرى الرد على اختراق روسيا لما لا يقل عن اثنتي عشرة وكالة فدرالية أمريكية؛ وخط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 الذي يربط روسيا بألمانيا، والذي أوشك على الانتهاء على الرغم من جهود واشنطن المحمومة لإحباط المشروع؛ وتسميم واعتقال زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني.

  1. العودة إلى لوحة الرسم مع إيران:

يقول الخبراء أنه مثلما نفذ ترامب وعوده بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران في عهد أوباما، تعهد بايدن بالعودة إلى الدبلوماسية مع طهران. ولكن مع الاتفاق على اتخاذ إيران خطوات لإحياء برنامج أسلحتها النووية، فإن المتابعة من حيث توقف أوباما لن تكون بسيطة مثل مجرد الانضمام إلى الصفقة.

وقد فرضت إدارة ترامب المزيد من العقوبات على إيران، حيث تم الإعلان عن جولة أخرى يوم الجمعة، مما أدى إلى تأجيج التوترات مع طهران في الأيام الأخيرة للإدارة. وفي مقال افتتاحي لشبكة سي إن إن في أيلول/سبتمبر، كتب بايدن: "سأعرض على طهران طريقاً موثوقاً به للعودة إلى الدبلوماسية. وإذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم للاتفاق النووي، فإن الولايات المتحدة ستعاود الانضمام إلى الاتفاق كنقطة انطلاق لمفاوضات المتابعة". وتمتلك إيران الآن 12 ضعف كمية اليورانيوم المخصب المسموح بها بموجب الاتفاق النووي، مما يعطيها نفوذاً أكبر بكثير على طاولة المفاوضات.

وفي حين ألمح سوليفان إلى أن الإدارة الجديدة قد تتطلع إلى إلغاء بعض العقوبات التي فرضها ترامب على إيران ووكلائها، مثل تصنيف جماعة الحوثي كجماعة ارهابية، وقد يرغب بايدن في إيجاد وسيلة جديدة للتحقق من ترسانة الصواريخ الباليستية المتنامية في إيران - وهي أولوية قديمة للجمهوريين - في اتفاق نووي جديد. ويتوقع بعض المسؤولين السابقين أن يقود الرئيس الجديد صفقة صعبة مع طهران باستخدام العقوبات في عهد ترامب.

وقال بروين: "سنرى بايدن يحاول الاستفادة من بعض المواقف الأكثر تطرفاً التي راهن بها ترامب على الصين وإيران وكوبا لانتزاع تنازلات إضافية وللتمكن من الادعاء بشكل معقول بأن هذا ليس اتفاق أوباما وهذه ليست سياسة أوباما الخارجية.

  1. إنهاء الحروب إلى الأبد؟

ستعتمد خطط بايدن في العراق وأفغانستان على جهود ترامب لسحب قواته من المنطقة. وعلى غرار سلفه، تعهد بايدن بإنهاء "الحروب أبدية"، في إشارة إلى التوسع العسكري الأمريكي المكلف الذي دام عقدين تقريباً في الشرق الأوسط. ولكن كما هو الحال مع ترامب وأوباما، هناك فرق كبير بين الوعد بإنهاء الحروب وإنهائها بالفعل.

وأعلن بايدن في أيلول/سبتمبر الماضي أن "هذه "الحروب أبدية" ينبغي أن تنتهي، قبل أن يضيف: "أنا أؤيد سحب القوات. لكن إليكم المشكلة: ما زال علينا أن نقلق بشأن الإرهاب و[الدولة الإسلامية]". يمكن لإدارة ترامب أن تتباهى بأنها دحرت خلافة تنظيم «الدولة الإسلامية» ووجهت ضربات قاسية للمنظمة الإرهابية، لكنها تركت لبايدن في وضع غير مستقر في الشرق الأوسط، مع استمرار الزعيم السوري بشار الأسد في السلطة واستمرار دعمه من قبل الروس والإيرانيون والتوترات الشديدة مع تركيا بسبب الدعم الأمريكي المستمر للمقاتلين الأكراد الذين ساعدوا الحملة المناهضة لتنظيم «الدولة الإسلامية».

وقبل أقل من أسبوع من تنصيب بايدن، أعلن القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي كريستوفر ميلر أن الجيش الأمريكي خفض قواته في أفغانستان والعراق إلى 2500 جندي، حتى مع تصاعد العنف من قبل حركة طالبان. وقال ميلر في بيان صحفي صدر في 15 كانون الثاني/يناير إن "هذا الانسحاب يرفع القوات الأميركية في البلاد إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2001"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستواصل القيام بمهمتها لمكافحة الإرهاب في كلا البلدين. وقال إن البلاد يمكن أن تخفض مستويات القوات الى الصفر بحلول مايو، وفقا لما تسمح به الظروف على الأرض.

  1. مد غصن الزيتون إلى أوروبا:

يقول الخبراء أنه بطريقة ما، أصبح من السهل على بايدن تحسين العلاقات مع أوروبا بعد أربع سنوات من سوء معاملة ترامب.

وقالت مارينا كاليوراند، وزيرة خارجية إستونيا السابقة التي تمثل الآن وطنها في البرلمان الأوروبي: أعتقد أنه ليس من اللازم أن يفعل الكثير"، إنه جيب أن يظهر".

وأضافت كاليوراند أنه لا يزال يتعين على بايدن التعامل مع الخلافات الجارية، وعلى الرغم من أن اللهجة ستتغير بالتأكيد، فمن المتوقع أن يواصل الرئيس الجديد دفع حلفاء الناتو إلى زيادة الإنفاق على الدفاع. لكنه قد يقوم أيضاً بمراجعة وإلغاء جهود ترامب بسرعة لخفض عدد القوات الأمريكية المتمركزة في ألمانيا بمقدار الثلث. والأمر الأقل وضوحاً هو الوجود الأمريكي المستقبلي في بولندا ودول البلطيق التي كانت تأمل في وجود تناوب أكبر للقوات الأمريكية. بالنسبة لروسيا، من الأصعب بكثير إطلاق النار على جندي أمريكي، أو جندي ألماني، مقارنة بالجندي الإستوني. هذه حقيقة".

قد يجد بايدن أنه من الأسهل صد التطرف اليميني في أوروبا الآن بعد أن شهدت الدول ما حدث في واشنطن في 6 يناير/كانون الثاني. ولكن بالنسبة للآخرين في أوروبا، بعد ترامب، ليس هناك عودة إلى الوراء - بمعنى أنهم سيواصلون رسم مسار لتقليل اعتماد القارة على القوة الدبلوماسية والعسكرية الأمريكية والنفوذ الاقتصادي.

وقال مسؤول الماني كبير إن "انعدام الثقة لن يزول بسهولة". وبغض النظر عما سيأتي بعد ذلك، فإن أميركا ستكون الآن دائماً البلد الذي انتخب ترامب".

  1. لا يمكن السير في فلك المملكة العربية السعودية:

على الرغم من الاعتراضات الشرسة من الكونغرس الأمريكي، بما في ذلك حلفاء الرئيس الجمهوريين، دعمت إدارة ترامب المملكة العربية السعودية إلى أقصى حد، وصدت محاولات المشرعين لوقف الدعم العسكري الأمريكي للحرب في اليمن. ورفض ترامب، على الرغم من الاستخبارات الأمريكية، محاسبة ولي عهد السعودي محمد بن سلمان على مقتل الصحفي في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين.

من الواضح أن فريق بايدن قد أرسل براقية مختلفة. وقال بايدن في بيان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بمناسبة ذكرى مقتل خاشقجي: "في ظل إدارة بايدن هاريس، سنعيد تقييم علاقتنا مع المملكة، وسننهي الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن، ونتأكد من أن أمريكا لا تتراجع عن قيمها لبيع الأسلحة أو شراء النفط". ويتوقع العديد من الخبراء المقربين من فريق بايدن الانتقالي أن يوقف الرئيس الجديد الدعم العسكري الأمريكي للحملة السعودية في اليمن وأن يتوقف عن مبيعات الأسلحة الضخمة إلى كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة المجاورة. ولكن نظراً لأهمية الرياض الجيوستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة، من غير الواضح ما إذا كان بايدن سيغير العلاقات الأمريكية السعودية بشكل كبير.

  1. التصدي لإرث ترامب مع "إسرائيل":

في عهد ترامب، أصبحت "إسرائيل" محور تركيز أكبر للسياسة الخارجية الأمريكية. فقد قطع ترامب المساعدات عن الفلسطينيين، واعترف بمطالبة "إسرائيل" بالقدس، ونقل السفارة الأمريكية هناك – وكل المؤشرات على تحالف إدارته الوثيق مع "إسرائيل". كما ساعدت إدارة ترامب في التوسط في علاقات التطبيع بين "إسرائيل" وأربع دول عربية - الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب - وهي اختراقات دبلوماسية يصفها كبار مسؤولي ترامب بأنها غيرت قواعد اللعبة التاريخية في الشرق الأوسط.

ومن المرجح أن تتبنى إدارة بايدن موقفاً أكثر حياداً. وقد وصف بايدن، الذي انتقد تغييرات ترامب، قراره بنقل السفارة إلى القدس بأنه "قصير النظر وعبثي" لكنه قال في حملته الانتخابية إنه سيبقي السفارة هناك. كما وعد بإعادة المساعدات وتمويل التنمية في الضفة الغربية وغزة، والذي تم تقليصه في عهد ترامب.

وقد كرر بايدن دعمه لحل الدولتين، الذي قال منتقدوه إن خطة السلام المشؤومة التي وضعتها إدارة ترامب كانت ستلغى. لكنه سيواجه عقبات خطيرة على طول الطريق. وفي أحدث سلسلة من الجهود التي بذلت في اللحظة الأخيرة لتشكيل أجندة السياسة الخارجية الموروثة لبايدن، أمر ترامب في 14 كانون الثاني/يناير القيادة المركزية الأمريكية بضم "إسرائيل"، وهي خطوة طالما دعت إليها الجماعات الموالية لـ "إسرائيل". وفي 11 كانون الثاني/يناير، أعلنت "إسرائيل" عن خطط لبناء 800 منزل وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، مما يشكل تحدياً آخر للإدارة الجديدة.

  1. لا خيارات جيدة بشأن كوريا الشمالية:

وعلى الرغم من الآمال المرتفعة من إدارة ترامب والقمم الثنائية البراقة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، عرضت كوريا الشمالية للتو ما يبدو أنه صاروخ باليستي جديد تم إطلاقه من الغواصات، مما ألقى بتحدي جديدة على إدارة بايدن القادمة.

وقال بروس كلينجنر المحلل السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والخبير في شؤون كوريا الشمالية لدى «هيرتدج فاونديشن»: إن "كوريا الشمالية عادة ما تفعل شيئاً في الأشهر الأولى لإدارة كورية جنوبية أو أميركية جديدة لتدريبهم كالكلب" كما قال لي أحد المنشقين". وأشار كلينجغنر إلى أن الاستفزازات المبكرة من جانب كوريا الشمالية دفعت الإدارات السابقة إلى اعتماد نهج متشدد. وفي خطاب صاخب الأسبوع الماضي في المؤتمر الثامن للحزب، كشف كيم عن خطط طموحة لتطوير أسلحة جديدة، وأوضح أن الإدارة الجديدة في واشنطن لن تغير سلوك النظام.

  1. التصدي لتغير المناخ:

يرى الخبراء أن تغير المناخ سيكون واحداً من أكبر التحولات السياسية. وقلل ترامب لفترة طويلة من آثار تغير المناخ على الرغم من الأدلة العلمية الدامغة والكوارث الطبيعية الكارثية المتزايدة. وقد سحب الولايات المتحدة من اتفاقيات باريس التاريخية للمناخ لعام 2015 التي تهدف إلى الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية، وتراجع عن اللوائح البيئية الأمريكية. ومن المتوقع أن ينضم بايدن، الذي وصف تغير المناخ بأنه "التهديد الوجودي لعصرنا"، إلى اتفاقات باريس مرة أخرى في اليوم الأول من ولايته، وقد عين وزير الخارجية السابق جون كيري كمبعوث رئاسي خاص له لقضايا المناخ.

  1. كشف تداعيات الجائحة:

أعلن بايدن عن فريق من 13 مستشارًا صحيًا لإدارة استجابته لوباء فيروس كورونا في غضون أيام من انتخابه في نوفمبر، وعلى المدى القريب، قال مسؤولو المرحلة الانتقالية لبايدن إنه من المتوقع أن ينضم الرئيس المنتخب على الفور إلى منظمة الصحة العالمية - التي غادرها ترامب وسط الجائحة بعد اتهام المنظمة بالتستر على الصين في أعقاب تفشي فيروس كورونا.

واختتم الخبراء تقريرهم بالقول: وكشف بايدن عن خطة ضخمة إغاثة اقتصادية وصحية بقيمة 1.9 تريليون دولار تهدف إلى التصدي للفيروس وآثاره الاقتصادية في الداخل. وفي البيت الأبيض، أعلن بايدن أيضاً أنه سيعيد انشاء هيئة الأمن الصحي العالمي التابعة لمجلس الأمن القومي، والتي تم دمجها في إطار خطط إدارة ترامب لتقليص وتبسيط مجلس الأمن القومي. وستترأس الهيئة بيث كاميرون، عالمة الأحياء وخبيرة الدفاع البيولوجية التي قالت إن إغلاق مكتب مجلس الأمن الوطني ساهم في سوء تعامل إدارة ترامب مع الجائحة.