الإثنين  21 حزيران 2021
LOGO

انقطاع التيار الكهربائي بشكل مريب في موقع نووي إيراني من المؤكد تقريباً أن يحث على الانتقام

معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى

2021-04-14 11:47:17 AM
انقطاع التيار الكهربائي بشكل مريب في موقع نووي إيراني من المؤكد تقريباً أن يحث على الانتقام
تعبيرية

الحدث- سايمون هندرسون*

احتفلت إيران يوم السبت "باليوم الوطني للتكنولوجيا النووية"، ويوم الأحد حدث انقطاع كبير في التيار الكهربائي في منشأة تخصيب اليورانيوم الرئيسية في نطنز، ومن المحتمل أن تكون إسرائيل هي التي سببته. فماذا الذي قد يحدث اليوم؟

كانت المرة الأخيرة التي وقع فيها انفجار غامض في نطنز وسط إيران هي في تموز/ يوليو 2020، حيث التزمت إسرائيل الصمت آنذاك. لكن هذه المرة، يجري اقتباس أقوال مصادر استخبارية مجهولة الهوية في وسائل الإعلام الإسرائيلية، والتي عادة ما تكون مقيّدة في تغطية القضايا الأمنية الحساسة. وإيران ليست محرجة فحسب، بل تشعر بالإهانة أيضاً.

قبل تسعة أشهر، ألحق انفجار أضراراً جسيمة بمحطة تجميع أجهزة الطرد المركزي في نطنز، متسبباً بتأخير إنتاج أجهزة الطرد المركزي الجديدة. وهذه المرة يبدو أن انقطاع التيار الكهربائي أثّر على المنشأة بأسرها، الممتدة على عدة أميال مربعة من الصحراء. وكانت إيران قد أعلنت يوم السبت عن نوع جديد من أجهزة الطرد المركزي هو "آي آر-9"، وزعمت أن فعاليته تفوق 50 ضعفاً فعالية النوع الرئيسي المستخدم في نطنز - وهو "آي آر-1"، والذي احتفظت به طهران بموجب الاتفاقية النووية لعام 2015، المعروقة بـ «خطة العمل الشاملة المشتركة». وفي الأسبوع الماضي بدأت في فيينا محادثات حول عودة الولايات المتحدة إلى «خطة العمل الشاملة المشتركة».

بغض النظر عن أنواع أجهزة الطرد المركزي [التي تأثرت في أعقاب ما حدث مؤخراً في نطنز]، فإن انقطاع التيار الكهربائي ليس جيداً لأجهزة الطرد المركزي المستعملة للتخصيب. فكل دوار فردي يقف عمودياً داخل صندوق خارجي، ويدور بسرعة عالية في الفراغ لتقليل مقاومة الهواء، بينما يقوم توازنه على محمل كروي صغير ويثبَّت في مكانه من الأعلى بواسطة مغناطيس حلقي قوي دون أي تلامس. ويتسبب محرك كهرومغناطيسي حثّي، الذي هو أيضاً غير تلامسي، في دوران هذا الدوار بمعدل 1000 دورة في الثانية.

لكن التحدي الرئيسي في تصميم أجهزة الطرد المركزي هو التعامل مع "السرعات الحرجة". فعند دوران دوار جهاز الطرد المركزي، سيبدأ بالاهتزاز أو الرنين - وفقاً لتصميمه والمواد المصنوع منها - بسرعات معينة خلال تسارعه وأثناء تباطئه. وما لم يكن متقن التصميم، فقد يرتج ويصبح خارج نطاق السيطرة، ويضرب غلافه الخارجي ويتفكك. وكانت قابلية التلف هذه هي نقطة الضعف التي استهدفتها الولايات المتحدة وإسرائيل في هجوم "ستوكسنت" الإلكتروني على إيران عام 2010. كما أن انقطاع التيار الكهربائي يوفر الظروف المناسبة لمثل هذا "التحطّم"، الذي هو الإسم الذي يُعرف به. لذلك فإن القاعة الرئيسية لأجهزة الطرد المركزي في نطنز، والتي بُنيت على عمق ثمانية أمتار تحت الأرض ومغطاة بمترين من الخرسانة والفولاذ لحمايتها من الهجمات الجوية، ربما تكون في حالة من الفوضى حالياً.

يجب النظر إلى النوع الجديد من أجهزة الطرد المركزي الإيرانية "آي آر-9" في سياق مدى نجاحه خلال تشغيله فعلياً، إذا سنحت الفرصة. فالادعاء بأن فعاليته أكبر بمقدار 50 ضعفاً يتعلق بقدرته على فصل النظير الانشطاري "يو-235"، وليس بسرعة تشغيله. وعلى أي حال، تمت ملاحظة المبالغة في الادعاءات بشأن أجهزة الطرد المركزي. وليس من الواضح ما إذا كان بإمكان إيران جعل أنواع أجهزة الطرد المركزي الحالية تعمل بشكل صحيح. ويقال إن جهاز "آي آر-1" - وهو نسخة عن النوع الذي قدمه العالم الباكستاني عبد القدير خان - يعاني من مشاكل في السرعات الحرجة وبالتالي لا يمكنه تخصيب اليورانيوم بما يتخطى 20 في المائة (علماً بأن النسبة المطلوبة لصنع قنبلة ذرية هي 90 في المائة).

أما جهاز "آي آر-2م"، الذي يتم تشغيله أيضاً على الرغم من القيود المفروضة بموجب «خطة العمل الشاملة المشتركة»، فهو نسخة إيرانية من جهاز "بي-2" الباكستاني، والذي لا يبدو أن إيران قد نجحت في تشغيله بالشكل الصحيح. وكما كان يقول الشخص الذي علّمني ذات مرة المعلومات الأساسية، وربما أيضاً المعلومات المتطورة، عن أجهزة الطرد المركزي من نوع 101، وربما 102: التخصيب يكاد أن يكون فناً بقدر ما هو علم.

فما الذي سيحدث الان؟ هل ستشعر إيران بأنها مضطرة للرد، كما فعلت في الحرب البحرية السرية التي دارت بينها وبين إسرائيل على مدى العامين الماضيين، حيث استهدفت إسرائيل شحناتها النفطية إلى سوريا بينم ضربت إيران سفناً لها صلات إسرائيلية؟ والحادثة الأخيرة التي تبدو أنها هجوم إسرائيلي على السفينة الإيرانية الراسية في البحر الأحمر لدعم المتمردين الحوثيين في اليمن، كانت كل شئ عدا تبني إسرائيل علناً مسؤوليتها عن القيام بها.

وهذا الأسبوع زار وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إسرائيل، ومن شبه المؤكد أنه تم إضافة الهجوم في نطنز والحادث في البحر الأحمر إلى جدول أعماله. وقال له نظيره الإسرائيلي، بيني غانتس، وهو جنرال سابق آخر، في محادثات في تل أبيب يوم الأحد: "سنعمل عن كثب مع حلفائنا الأمريكيين لضمان أن أي اتفاق جديد مع إيران سيؤمن المصالح الحيوية للعالم والولايات المتحدة، ويمنع سباق تسلح خطير في المنطقة ويحمي دولة إسرائيل". أما الوزير أوستن، فقد غرد عند وصوله بأنه يتطلع إلى إجراء "سلسلة من المناقشات المستفيضة"، ولم يذكر إيران في تصريحاته الرسمية.

وحتى الآن، زعمت إيران أن انقطاع التيار الكهربائي في نطنز لم يسفر عن أي إصابات أو أضرار، كما امتنع متحدث باسم برنامجها النووي عن التعليق على أسباب هذا الانقطاع. لكن نائباً في البرلمان الإيراني قال إن هناك شكوك قوية بأن ما حدث نتج عن أعمال تخريب. ويخشى المسؤولون الإسرائيليون باستمرار من تعرّض منشأة الأبحاث النووية الخاصة بهم في ديمونا وأهداف محتملة أخرى [لأعمال تخريب]. وتقع أغلبها، إن لم يكن جميعها، في مرمى الصواريخ الإيرانية التي سبق أن منحتها طهران لحليفها «حزب الله» في لبنان. ولذلك ستكون الأيام القليلة المقبلة، التي يتخللها يوم الاستقلال الإسرائيلي، مليئة بالتوتر وربما بالأحداث أيضاً.

المصدر: معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى

سايمون هندرسون*:  هو زميل "بيكر" ومدير "برنامج برنستاين لشؤون الخليج وسياسة الطاقة" في معهد واشنطن.