الأحد  05 كانون الأول 2021
LOGO

دراسة توصي بجرعة معززة من لقاح كورونا خلال عام

2021-11-24 08:44:40 AM
دراسة توصي بجرعة معززة من لقاح كورونا خلال عام
تعبيرية

الحدث الصحي

أظهرت دراسة أسترالية جديدة أن اللقاحات أقل فاعلية ضد بعض متغيرات «كوفيد - 19»، وأنه «قد تكون هناك حاجة إلى جرعات معززة في غضون عام واحد للحفاظ على فعاليتها فوق 50 في المائة».

جاءت هذه النتيجة التي نشرت في العدد الأخير من دورية «ذا لانسيت ميكروب»، بعد تحليل أجراه باحثون من «معهد سيدني للأمراض المعدية بجامعة سيدني»، و«معهد كيربي بجامعة نيو ساوث ويلز»، و«معهد دورتي بجامعة ملبورن»، وكان هو الأكبر من نوعه، للتنبؤ بفاعلية اللقاحات مع المتغيرات باستخدام الأجسام المضادة المعادلة.

ويقول جيمي تريكاس من جامعة سيدني، وأحد مؤلفي الدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة سيدني، قبل أيام، إن «هذا البحث مهم لأنه يظهر أنه يمكننا التنبؤ بفاعلية اللقاح من خلال اختبار معملي بسيط نسبياً».

ويوضح أنه «من المحتمل أن تستمر متغيرات الفيروس الجديدة في الظهور، كما رأينا مع (دلتا)، مع قابلية انتقال وشدة متفاوتة، وقد لا تعمل اللقاحات بشكل جيد ضد بعض هذه المتغيرات، ولكن لحسن الحظ، يسمح نموذجنا بالتنبؤ بذلك». ويضيف: «بشكل أساسي، يمكننا التنبؤ بكيفية عمل اللقاحات الحالية ضد المتغيرات الجديدة، واختبار فاعلية اللقاحات الجديدة، بناءً على نتائج التجارب السريرية الصغيرة التي تقيس استجابات الأجسام المضادة، وهذا انتصار كبير للمعركة ضد (كوفيد – 19)».

ومن خلال تحليل البيانات الموجودة حول مدى فاعلية استجابات الأجسام المضادة المعادلة في الأفراد المصابين والمُلقحين ضد المتغيرات الفيروسية المختلفة، وجدوا أن الأجسام المضادة التي تسببها العدوى أو التطعيم كانت أقل حماية ضد المتغيرات المثيرة للقلق، وأنه بمرور الوقت، كان هناك انخفاض في الأجسام المضادة المعادلة، ويمكن استخدام هذه التغييرات للتنبؤ بفاعلية اللقاح. وتقول ميجان ستاين الباحثة المشاركة بالدراسة، «نحن نقوم الآن بمزيد من العمل لتأكيد هذه التوقعات لفحص مدى فاعلية اللقاحات الموجودة في الحماية من مرض (كوفيد - 19) الشديد على المدى الطويل».

وتعمل اللقاحات بشكل جيد في الأشهر الأولى بعد التطعيم وضد الفيروسات التي استخدمت في صنعها، ومع ذلك، أظهرت الدراسة انخفاض فاعلية اللقاح ضد مرض «كوفيد – 19»، الناتج عن متغيرات أخرى، مثل «دلتا»، التي انخفضت مع مرور الوقت.

وكان التحليل قادراً على التنبؤ بشكل استباقي بهذا الانخفاض بناءً على تحليل مستويات الأجسام المضادة.

وتقول ستاين: «أظهر بحث سابق لنا، أنه يمكننا قياس مستويات الأجسام المضادة المعادلة باعتبارها مؤشراً للحماية المناعية من العدوى، وفي هذا التحليل الجديد، اختبرنا ذلك مقابل المتغيرات المثيرة للقلق، بما في ذلك (دلتا)، ووجدنا أن النموذج قدم تنبؤاً قوياً للحماية المناعية، رغم الاختلافات بين التسلسل الفيروسي الذي شوهد في متغيرات مثل (دلتا)».

وكان أحد الآثار الرئيسية للبحث هو أن «الطلقات المعززة للقاح ضرورية للحفاظ على الحماية المناعية بين السكان، وبدون المعززات، قد تنخفض الحماية من المرض المصحوب بأعراض إلى أقل من 50 في المائة بعد ستة أشهر، مما يعني إصابة المزيد من الأشخاص».

وتقول ستاين: «لكن مما يبعث على الاطمئنان، أن الحماية من الأمراض الشديدة والوفاة ستظل مرتفعة على الأرجح خلال العام الأول، وسيعتمد التوقيت الأمثل للمعززات على مدى توفر المعززات، وما إذا كان الهدف هو تقليل العدد الإجمالي للحالات أو تقليل العبء على النظام الصحي».

وتعطي الدراسة صورة أوضح لصانعي السياسات حول كيفية تغير مستويات الحماية من الأمراض المصحوبة بأعراض، والأمراض الشديدة والوفاة بناءً على اللقاحات المختلفة والمتغيرات الناشئة وبمرور الوقت.

وفي أستراليا، وافقت إدارة السلع العلاجية مؤخراً على الجرعات المنشطة بعد ستة أشهر، التي ستساعد في الحفاظ على مستويات عالية من الحماية ضد جميع مراحل المرض.