السبت  28 أيار 2022
LOGO

من التغريبة الفلسطينية إلى التغريبة السورية.. بعد 11 شهرا على وفاته ظهر حاتم علي ممثلا

عام على رحيل حاتم علي

2021-12-29 12:17:55 PM
من التغريبة الفلسطينية إلى التغريبة السورية.. بعد 11 شهرا على وفاته ظهر حاتم علي ممثلا

متابعة الحدث

تصادف اليوم الذكرى السنوية الأولى لرحيل المخرج السوري حاتم علي، إثر نوبة قلبية مفاجئة تعرض لها في القاهرة بتاريخ 29 كانون الأول عام 2020.

كان لرحيل علي وقع كبير في أنفس جماهيره العربية، خاصة الفلسطينيين منهم، لأنه لم يكن مخرجا وممثلا عاديا بالنسبة لهم، فهو الذي أرخ لقضيتنا الفلسطينية في ملحمة درامية أسماها التغريبة الفلسطينية، التي لا تزال حاضرة وكأنها أخرجت اليوم، رغم مرور 18 عاما على عرضها.

وعندما عرض مسلسل التغريبة الفلسطينية للمرة الأولى قال الراحل ابن الجولان السوري المحتل: " أنا لست فقط أحد أبناء الجولان المحتل الذين عاشوا تجربة تتقاطع في كثير من تفاصيلها مع تجربة شخصيات المسلسل ولكنني أيضاً عشت طفولتي وشبابي في مخيم اليرموك وكنت في عام 1967 بعمر “صالح” الذي كان يحمله خاله “مسعود” وكنت أيضاً محمولاً بالطريقة نفسها على ظهر أحد أخوالي، بشكل أو بآخر استطعت أن أستحضر الكثير من هذه التفاصيل الواضحة أحياناً والمشوشة في أحيان كثيرة والملتبسة في بعض الأحيان وأوظفها وأعيد تركيبها مستكشفاً إياها في أحيان كثيرة من خلال العمل نفسه، وكثيراً ما سُئلت نفس السؤال وهو كيف يمكن لمخرج غير فلسطيني أن يقدم عملاً عن هذه القضية، وأنا شخصياً كنت أقول إن القضية الفلسطينية هي قضيتنا جميعاً كعرب".

ومن التغريبة الفلسطينية اختار علي أن يختتم مسيرة حياته الفنية الحافلة، بقصة تحاكي التغريبة السورية، فقبل نحو شهر عرض للمرة الأولى عربيا الفيلم الكندي: "سلام عبر الشوكولاتة"  للمخرج جوناثان كيجسر والذي يحكي قصة حقيقية جسدها حاتم علي لرجل أعمال سوري يدعى عصام هدهد والذي امتلك مصنعا للشوكولاتة في سوريا، وقصف إبان الأزمة هناك، فهاجر إلى كندا وعائلته واتبع قاعدة أنه لن يستطيع أن يعود كما كان، لكنه سيبدأ ويختار نهايته".

قصة عائلة الهدهد لفتت أنظار رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، الذي عبر عن فخره بهم في خطاب ألقاه أمام قمة الأمم المتحدة الخاصة في 2016، واصفاً قصة هذه العائلة السورية بأنها "مثال للاندماج" الفعلي والانصهار الإيجابي للاجئين العرب في كندا.

وظهر علي بالفيلم في شخصية الأب الحنون، المثابر، الذي أجبرته الحرب على النزوح والارتحال عن بلاده الدافئة، إلى المجهول في بلاد باردة، إلى جانب زملائه الممثلين: يارا صبري، أيهم أبو عمار، مارك كاماتشو، ميشيل بيرون، كاثرين كيركباتريك، اريك ديفيس، داون فورد.

  وحول تجربة العمل مع علي قال مخرج الفيلم كيجسر في مقابلة مع (اي تي بالعربي): "كان العمل مع حاتم أمرا رائعا، شكل نقطة بارزة في مسيرتي، فقد كان رجلا كريما ومتواضعا، وفي غاية الاحترام".

ونال الراحل حاتم علي جائزة أفضل ممثل في كندا عن دوره في الفيلم إذ نشر حساب "مهرجان سكوتسديل الدولي" عبر حسابه على موقع "تويتر" تهنئة له جاء فيها: "مبروك لحاتم علي لفوزه بجائزة أفضل ممثل في كندا لعام 2021 عن دور البطولة في فيلم "شوكولا من أجل السلام".