السبت  28 أيار 2022
LOGO

فضيحة للشرطة الإسرائيلية: التجسس على علاقات حميمية لناشطين اجتماعيين

2022-01-20 12:17:20 PM
فضيحة للشرطة الإسرائيلية: التجسس على علاقات حميمية لناشطين اجتماعيين
تعبيرية

ترجمة الحدث 

يستمر مسلسل الكشف عن فضائح اعترت عمل جهاز الشرطة الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، فبعد نشر صحيفة كالكاليست العبرية عن استخدام الشرطة لبرنامج بيغاسوس في التجسس على ناشطين سياسيين، واختراق خصوصية الأفراد من خلال "هاكرز"، يتبين أيضا أن الشرطة الإسرائيلية تحتفظ بأسرار حميمية لناشطين إسرائيليين في المجال الاجتماعي. 

وأوضحت الصحيفة أن قسم الإنترنت في الشرطة الإسرائيلية يصنف الإسرائيليين على أنهم أهداف استخباراتية ويقوم ببناء ملفات تعريف عنهم عبر استخدام برنامج بيغاسوس الخاص بـ NSO، وتتضمن الملفات الشخصية معلومات حميمة حساسة، تم الحصول عليها من خلال التجسس واختراق الهواتف. 

وأشارت الصحيفة إلى أنه يتم تخزين ملفات التعريف هذه، في شكل عروض تقديمية مطبوعة أو ملفات كمبيوتر، أحيانًا في مجلدات الوحدات أو أجهزة الكمبيوتر التي تحمل الاسم الهدف، ولا يتم حذفها دائمًا،  وهناك قصص "متابعة مخيفة" لناشطين بأسمائهم وهويتهم، بدون أي سند قانوني يخول الشرطة في العمل بهذه الطريقة. 

وفي إحدى الحالات التي وصلت إلى صحيفة كالكاليست، تم استخدام بيغاسوس لتعقب ناشط اجتماعي، دون أن تكون لديه أي فكرة حول الأمر، حتى بعد كتابة التقرير، وقد أعطى ضابط الشرطة المحققين في قسم الإنترنت رقم المستهدف "الهدف"، ولم يمض وقت طويل حتى تم اختراق هاتفه، وتبين أنه يقيم علاقات جنسية مع رجال رغم أنه متزوج، وقد تم الاحتفاظ بهذه المعلومات.