الأربعاء  17 آب 2022
LOGO

بملابس آشورية قديمة... قصيدة لسلطان القيسي

2022-07-19 11:48:48 AM
بملابس آشورية قديمة... قصيدة لسلطان القيسي
سلطان القيسي

الحدث الثقافي- أدب

أهلي الذين نجوا من خلاف الملائكة مع اليهود على جثة المسيح..

فروا في آخر الأمر، من السماء،

وجاءوا بملابس آشورية، وانخلعوا كالجبال أوتادا..

هاهم يسيرون جثثا عمياء، بقلوب مبصرة،

ومضاءة بزيت اليقين، تُريهم الهواءَ حبالا،

لذلك يصعدون دائما إلى بيوتهم في السماوات.

شيء ما،

ربما خلاف لاهوتي قديم، جعلهم في جبهة مناوئة للذين كسروا الصليب،

الصليب الذي كان فزاعة وحرزا في الأعالي..

شيء ما،

يدفعهم لولادة أسبابهم، للصعود إلى الله، عبر حبال الهواء،

محمّلين بالشكوى، والضجر، والخوف، الذي يأتي دائما على هيئة إيمان

مطلق..

أهلي يلزمهم أن يموتوا دائما، ليشرحوا لله أن بذرة المسيح فيهم تؤذيهم،

وتوجع أسنان أمهاتهم وهن يأكلن أطراف الثياب نواحا..

يعلّقون أغانيهم على أغصان الشجر،

ويذهبون عراة إلى برك المغفرة..

ويعودون، ليشتروا زيتون المنحدرات بأساور نسائهم..

وبالنار، والمر، والصبار، والبحر،

يموتون، ليقنعوا حراس السماء، أنهم أصحاب البيت الذي دار فيه الخلاف السماوي القديم.

بالحديث عن البيت..

أهلي يعرفون، أن البيت احترق كالخرافة،

منذ أن كُسِرَ الصليب!

 

*من ديوان هدنة لمراقصة الملكة