الإثنين  30 كانون الثاني 2023
LOGO

بعد 40 عاما على عملية صور الأولى.. إسرائيل تبدأ تحقيقا جديدا فيها (صور)

2022-12-07 09:02:43 AM
بعد 40 عاما على عملية صور الأولى.. إسرائيل تبدأ تحقيقا جديدا فيها (صور)

 

عملية صور الأولى: الضربة الأخطر والأكبر في تاريخ إسرائيل

التحقيقات الرسمية: انفجار أسطوانات الغاز هو السبب

معلومات جديدة تؤكد زيف الرواية الرسمية الإسرائيلية

مماطلات إسرائيلية.. وأخيرا تحقيق ليس شرطا أن يكشف الحقيقة

خاص الحدث

يوم الخميس 24 نوفمبر، عقد مؤتمر خاص لجهاز الشاباك الإسرائيلي في قاعة مركز التراث الاستخباري في الجليل في الذكرى الأربعين لعملية صور، والتي قُتل فيها أيضًا تسعة عناصر من الشاباك. كان في المؤتمر العديد من المتقاعدين، والناجين من العملية الذين بقوا ليرووا القصة، وحضرت عائلات القتلى ومسؤولون في الشاباك، وفي القاعة كان هناك ترقب شديد لما سيقوله مسؤول الشاباك رونين بار.

في السنوات الأخيرة، أثارت سلسلة من التحقيقات التي نُشرت في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الشكوك حول الادعاء الرسمي الإسرائيلي بأن العملية التي قُتل فيها تسعة عناصر من الشاباك، و34 عنصرًا من مؤسسة الاحتلال الأمنية، و33 جنديًا إسرائيليًا، و15 معتقلاً لبنانيًا، قد وقعت بفعل عملية استشهادية، وليس بسبب خلل في نظام الغاز، كما تدعي الرواية الرسمية للمؤسسة العسكرية، لكن التحقيقات التي نشرتها يديعوت قوبلت بـ الإنكار والتجاهل والتستر.

 مرت 40 عامًا بالضبط على تدمير مبنى القيادة العسكرية في صور بلبنان، لكن الغموض الذي أحاط بأعنف عملية في تاريخ "إسرائيل" أصبح أكثر تعقيدًا، وبدأ العديد من أسر القتلى والناجين من العملية في المطالبة بكشف الحقيقة. فجأة خلال المؤتمر المذكور، طلب رجل كان يشغل منصبًا رفيعًا في الشاباك في ذلك الوقت الإذن بالتحدث. وصعد إلى المنصة وقال إنه فور انهيار المبنى، وردت مؤشرات مختلفة على أن الانفجار كان نتيجة هجوم. وأكد المسؤول السابق أن هذه ليست استنتاجات أو أدلة قاطعة، ولكن وفقا له، فإن قادة الشاباك، يوسي غانوسر، وأفراهام شالوم، أبلغوه أنه ليس لديهم شك في أنه عطل في أسطوانات الغاز بالمبنى، وأمروه بالتوقف عن التحقيق.

ثم جاء مسؤول كبير آخر للمنصة وبدأ بالتحدث أمام الضيوف في المؤتمر. قال إنه قبل العملية بوقت قصير، تم اغتيال مسؤول كبير في حركة فتح في لبنان، في عملية مشتركة للشاباك وجيش الاحتلال الإسرائيلي، وأن عائلته أقسمت على الانتقام. وكان المسؤول الفلسطيني الذي تم اغتياله مسؤولاً أيضًا عن تدريب الوحدات الشيعية المحلية، والتي انبثقت منها فيما بعد النواة المؤسسة لحزب الله. ومن خريجي هذه الوحدات عماد مغنية، الذي أصبح قائدا لجهاز سري يسمى الجهاد الإسلامي، وعرف كيفية تجنيد وإرسال المقاتلين الاستشهاديين. وقال المسؤول في كلمته إن العلاقة بين الرغبة في الانتقام وهذه القدرات الخارقة لـ عماد مغنية، أدت على الأرجح إلى الهجوم في مدينة صور.

بعد هذه الكلمات، اتجهت الأنظار، بطبيعة الحال، إلى الرئيس الحالي للشاباك، رونين بار. في السنوات الأخيرة، اثنان من عناصر الشاباك، كلاهما شهدا الهجوم، حاولا المضي قدما في إعادة فتح ملف التحقيق، لكن تم رفض طلبهم من قبل رؤساء الجهاز السابقين. مع تعيين بار في هذا المنصب، شعرا أنه قد تكون لديهم فرصة هذه المرة. بعد بدء المؤتمر التذكاري، التقوا مع بار وتحدثوا معه حول التحقيقات. استمع بار لحديثهم، وطلب الحضور إلى المؤتمر وإلقاء خطاب.

في نهاية المؤتمر، صعد بار على المنصة، وقال "احتراماً للقتلى، وتقديراً للفريق الذي يواصل التمسك بالمهمة والسعي وراء الحقيقة، قررنا أن نفحص بعمق المواد المتعلقة بهذه الكارثة، وطلبت استخدام التقنيات الحديثة لأغراض التحقيق التي لم تكن موجودة وقت وقوع الكارثة. لجنة التحقيق أولية، وستفحص ما إذا كانت هناك أدلة قوية كافية للتوصية بفتح تحقيق رسمي. لا يمكن ضمان أي شيء فيما يتعلق بنتيجة التحقيق، ومن الممكن أيضًا ألا نتمكن من التوصل إلى استنتاجات قاطعة في أي اتجاه".

وهكذا، بهذه الكلمات، أعلن الشاباك أنه يفكر بالفعل في إعادة فتح قضية صور بشكل أولي. "عندما سمعت إعلان رئيس الشاباك رونين بار، صدمت"، تقول إدنا ريمون، التي قتل زوجها عاموس في العملية حيث كان يعمل محققا في جهاز الشاباك في لبنان وفي يوم وقوع العملية كان من المقرر أن يعود لإسرائيل. وأضافت أنه لأول مرة تشعر أنه سيعلم الجميع الحقيقة.

بعد عشر دقائق من انتهاء المؤتمر، أصدرت المتحدثة باسم الشاباك بيانًا للصحفيين جاء فيه: "سيتم تشكيل فريق تفتيش مشترك بين الشاباك والجيش الإسرائيلي والشرطة لفحص المواد المتعلقة بكارثة صور". ووفقًا للبيان، سيقوم الفريق بفحص استخدام التقنيات المتطورة التي لم تكن موجودة في وقت العملية، ثم "سيحدد ما إذا كانت هناك إمكانية للحصول على أدلة ستشكل الأساس لـ تحقيق رسمي جديد لظروف الحادث".

جاء قرار رئيس الشاباك الحالي رونين بار، بتشكيل لجنة تحقيق، معاكسا لقرارات كل من سبقوه دفن القضية، وذلك بعد أن توجه له العديد من الناجين وعائلات القتلى، وضباط الشاباك الكبار في ذلك الوقت، وكذلك اطلاعه على الوثائق التي استندت إليها تحقيقات "يديعوت أحرونوت"، والتي كان جهاز الشاباك ينفي صحتها على مدار سنوات.

ولكن لا يزال هناك عدد قليل من الأسئلة المفتوحة بخصوص الفحص المتجدد الذي أعلنه الشاباك. من سيكون أعضاء فريق التحقيق؟ هل ستعرض مداولاته واستنتاجاته للجمهور؟ ما هي هذه "التقنيات الجديدة"؟ ألن يواجه الفريق نفس التستر والإسكات، الذي أحاط بالقضية لمدة أربعة عقود؟ أم أنهم هم أنفسهم سيصبحون جزءًا من حالة التستر والإسكات؟.

هذه الأسئلة ظلت عالقة لدى عائلات القتلى. وخلال الأسبوع الماضي بعد أيام قليلة من الإعلان الدراماتيكي للشاباك، أرسل ممثلو العائلات خطابًا إلى رئيس الشاباك ورئيس أركان جيش الاحتلال ومفوض الشرطة. قدمت الرسالة طلبًا بتعيين ممثل عن العائلات في الفريق، وأن يتم عمل الفريق بشفافية كاملة. وجاء في الرسالة "قرارك الشجاع بإعادة فتح ملف الكارثة ينهي 40 عاما من الإخفاء والإهمال والإساءة لنا ولأحبائنا الذين قتلوا، "لذلك نشكرك من أعماق قلوبنا. ومع ذلك، فإن قراركم هذا سيبقى بلا معنى، إذا عملت اللجنة التي أنشأتها في الظلام، دون رقابة وشفافية، كما تم حتى الآن فيما يتعلق بمرجعية الدولة والجهات الأمنية لكارثة صور".

في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 1982، الساعة السابعة صباحًا، هز انفجار قوي مبنى المقر الرئيسي للجيش الإسرائيلي في مدينة صور، والذي كان يضم المقر الفرعي لـ "حرس الحدود" والشرطة العسكرية والشاباك في غرب لبنان. تحول المبنى على الفور إلى أنقاض. على حد وصف ضابط إسرائيلي كان موجودًا في المكان،" انهار كل شيء مثل بيت من الورق". قتل 76 إسرائيليًا في العملية، إلى جانب 15 آخرين (معتقلون لبنانيون) كانوا في المبنى، وفي العملية المعقدة التي تلت ذلك، تم استخراج 24 جريحًا من تحت الأنقاض، بعضهم في حالة خطيرة للغاية، وجميعهم يعانون من أزمات نفسية، يصحون من نومهم في حالة هلع، نتيجة رؤيتهم لمبان تسقط في أحلامهم.

في الساعات الأولى بعد الانفجار، أشير إلى الحدث على أنه هجوم بسيارة مفخخة. في الساعة 7:26 تم تسجيل ذلك صراحة في يوميات قسم العمليات في هيئة الأركان العامة في جيش الاحتلال، وهذا ما جاء في أول تقرير: "انفجار سيارة مفخخة بالقرب من المبنى الحكومي في صور ونتيجة للانفجار انهار المبنى".

انهار المبنى في صور بعد أسبوعين فقط من الإعلان الرسمي عن نهاية عملية "سلامة الجليل"، التي كانت بداية تورط "إسرائيل" في الوحل اللبناني لمدة 18 عامًا. كانت هذه العملية بمثابة كارثة لقيادة الاحتلال، وبالتأكيد لمهندسي عملية "سلامة الجليل"، رئيس الأركان رافائيل إيتان أو وزير الجيش أرييل شارون. الشاباك كان مسؤولاً عن ملاحقة المقاومة في لبنان، لذا إذا تم الاعتراف بالحدث على أنه هجوم، فإن الفشل سيعود لجهاز الشاباك.

لكن سرعان ما ذهبت المنظومة الأمنية لدى الاحتلال باتجاه فرضية العطل. نائب رئيس الشاباك السابق، نحمان تال، كتب لاحقًا في أقسام غير منشورة من سيرته الذاتية أنه في الساعات الأولى بعد الانفجار، دون أي دليل، صدر رئيس الشاباك رواية أن سبب الانفجار ليس عملية.  وبحسب عضو بارز سابق في الشاباك، "كان المبنى يبعد 70 مترا عن الطريق ولم يكن هناك سور حوله، بل سياج. وفي حال الاعتراف بأن ما جرى هو هجوم، فهذا فشل للشاباك. بالتأكيد يدرك رئيس الشاباك أنه إذا كان هجومًا فقد يكلفه وظيفته. ولن يتجاوز الإسرائيليون مثل هذه الكارثة".

في نفس اليوم، عيّن رئيس الأركان لجنة للتحقيق في ملابسات ما حدث، برئاسة اللواء مئير زور، وهو ضابط يتمتع بإمكانيات عالية وكان أيضًا عضوًا في الكنيست. ووجه رئيس الأركان إيتان اللجنة إلى تقديم استنتاجات في غضون ثمانية أيام فقط. ويذكر زور في تقرير اللجنة الموجز أن "تحقيقنا قد أجري تحت ضغط الوقت"، لكنه توصل إلى نتيجة قاطعة: وقع الانفجار نتيجة تسرب غاز في مطبخ "حرس الحدود" بالطابق الثاني، ولم يستطع الهيكل العظمي المتهالك للمبنى تحمل قوة الانفجار. اعتمد التقرير من قبل رئيس الأركان، واستقر الجميع على الرأي القائل بأن "الكارثة نجمت عن عطل".

تقاعد تال بالفعل من الشاباك، لكنه استمر طواعية في أداء مهام خاصة بالشاباك، إحداها هو العمل كهمزة الوصل بين الشاباك وعائلات القتلى من الشاباك، بما في ذلك عائلات القتلى التسعة الذين سقطوا في صور. وفي لقاء جمع صدفة مع رونين بيرغمان، انتقد تال بشدة التحقيقات الصحفية التي أجراها بيرغمان حول القضية واعتبرها زائفة. تقرر عقد اجتماع ثلاثي: رونان بيرغمان، ناحمان تال، وآرييه هدار الرئيس السابق لقسم تحقيقات الشاباك، والذي كان متقاعدًا هو الآخر وعلى علاقة ودية مع كليهما. وتم الاتفاق على أن تقديم بيرغمان الوثائق، على أن يقوم تال بدحضها، وهدار الحكم الذي يستمع إلى كلا الجانبين ويتأكد من أن الاجتماع يسير بسلاسة.

وكان كذلك، عقد الاجتماع في عام 2010، وأعلن تال في البداية: "إذا لم يكن هذا عطلًا في البالونات بل هجومًا، فإن الجيش الإسرائيلي يخدع الشاباك، والشاباك إذا كان يعلم فإنه يخدعني ويخدع نفسه، ويخدعنا جميعًا". بعد ساعة ونصف من تقديم الوثائق والشهادات إليه، كان من الواضح أن ثقة تال العظيمة بالنفس قد تصدعت. قال بإحراج واضح: "انظر، هذا بالتأكيد يثير تساؤلات بالنسبة لي، فأنا آخذ معي بعض الشكوك الصعبة من هنا". لكنه شدد على أن الأمور بعيدة كل البعد عن الاستنتاج النهائي بالقول: "يجب أن أقرر ما يجب أن أفعله من هنا، وما إذا كنت أوصي بإجراء تحقيق، وإذا كان الأمر كذلك، فسيكون هادئًا. أعرف بالفعل من الذي يجب أن أتحدث إليه".

كانت إحدى مهام نحمان تال بعد تقاعده النشاط في وحدة التراث في الشاباك، وفي هذا الإطار حصل على إذن للبحث في الأرشيفات السرية للشاباك وإجراء بحث حول الشاباك في حرب لبنان الأولى. بعد الاجتماع الثلاثي، قرر تركيز جزء من بحثه على مسألة حدث صور، عطل أم هجوم؟. اتصل تال بالعديد من الأشخاص الذين تم ذكرهم في التحقيقات الصحفية، وطلب معرفة ما إذا كانوا قد قالوا بالفعل ما هو مكتوب. المصادر لم تؤكد فحسب، بل عززت القضية ببعض المعلومات أيضًا. أحدهم، على سبيل المثال، القاضي يتسحاق دار، الذي كان عضوًا في فريق التحقيق في وزارة الجيش، قال إنه "لو تم التحقيق بشكل صحيح في كارثة صور الأولى، لكان من الممكن منع كارثة صور الثانية".

إلى جانب الحاجة لإبلاغ العائلات بالسبب الذي أدى لمقتل أقاربهم، هناك سببان مهمان آخران يؤكدان لماذا من المهم أن يجري التحقيق؛ الأول هو أنه في الوقت الحالي، وفقًا للاستنتاج السائد بأنه كان عطلًا في الغاز، ألقت اللجنة بالمسؤولية بشكل غير مباشر على شخص قد لا يكون مرتبطا بالقصة على الإطلاق: الجنود أو أفراد "حرس الحدود" المسؤولين عن نظام الغاز.

السبب الثاني هو أن عملية صور الثانية حدثت بعد أقل من سبعة أيام بالضبط من عملية صور الأولى. لا خلاف هنا: انفجرت سيارة مفخخة محملة بنصف طن من المتفجرات عبر بوابة مقر قيادة الجيش الإسرائيلي، وفي الانفجار العنيف قتل 59 شخصًا، من بينهم 16 ضابطًا في الجيش الإسرائيلي، وتسعة جنود إسرائيليين، وثلاثة من عناصر الشاباك و 31 معتقلاً لبنانيًا وكان الشاباك مسؤولاً عن أمن المبنى. وحتى قبل ذلك كانت هناك هجمات مماثلة أبرزها الهجوم المزدوج على قواعد القوة المتعددة الجنسيات في بيروت والذي قتل فيه 305 أشخاص معظمهم أميركيون وفرنسيون. من المستحيل الهروب من السؤال: إذا تم التوصل إلى استنتاجات مفادها أن عملية صور الأولى كانت هجومًا وأن شكل الأمن بالكامل قد تم تكييفه مع التهديد الجديد بسيارات مفخخة، ربما كان من الممكن منع هذه الهجمات وعملية صور الثانية.

تم تعيين المقدم يتسحاق (تساحي) كاهانا، أحد كبار أعضاء وزارة الجيش، رئيسًا لفريق التحقيق في عملية صور الثانية، وعندها فقط تعرض لجميع المواد التي تم إخفاؤها عنه وعن الجمهور. قال في مقابلة في عام 1997: "منذ ذلك الحين أسير وأنا أحمل حجرًا ثقيلًا على قلبي، لقد فهمت أن اللجنة التي تشكلت هي لجنة سياسية تم تعيينها وقدمت استنتاجات معينة. منذ ذلك الحين لم يعد بإمكاني زيارة العائلات القتلى. وقعت على بيان السرية. لا ينبغي أن تقال الحقيقة. لم أستطع الكذب والاستمرار في إقناعهم بمصداقية قصة أسطوانات الغاز".

التقرير الذي يلخص التحقيق الذي أجرته وزارة الجيش في الهجوم الثاني والذي ينشر لأول مرة، يتضمن تلميحات كثيفة حول التستر: "الأجهزة المختلفة، القادة على مختلف المستويات، المخابرات. الوكالات ووكالات إنفاذ القانون، لم تضف مسار العمل المحتمل هذا (عملية استشهادية) كجزء من تقييماتهم على مدار العام الماضي. يبدو لنا أن إدراج الاحتمال ضمن نطاق التهديدات كان سيسمح للجيش الإسرائيلي بالتحضير لهجوم من هذا النوع وإضفاء الطابع الرسمي على طريقة وإجراءات الدفاع. وأضاف واضعو التقرير خوفًا من وقوع كارثة ثالثة في صور "نأمل أن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة والدروس المستفادة منذ الهجوم - موضوع هذا التحقيق - وعدم وقوع حوادث مماثلة في المستقبل".

حاول كاهانا عدة مرات أن يعلن للجمهور ما يعرفه عن عملية صور الأولى والطريقة التي تم بها التحقيق فيها، لكن الجيش أوقفه بحزم. قيل له على وجه التحديد إنه سيحاكم إذا قال أي كلمة في هذا الشأن. ووافق على نشر بعض الأشياء باسمه فقط بعد وفاته.

يشعر العديد من عائلات القتلى والجرحى والناجين أن تصنيف عملية صور على أنها حادث جعل من السهل كنسها تحت البساط. لم يقم نصب تذكاري مركزي للقتلى ولم تُقم أي مراسم تذكارية رسمية في ذكرى وفاتهم. وحتى اليوم، فإن ذكراهم لا تزال قائمة فقط نتيجة صراع تقوده عائلاتهم. وبحسب بعض أفراد العائلات القتلى، فإن حقيقة أن معظم الذين لقوا حتفهم في الكارثة خدموا في حرس الحدود، وهي قوة لم تكن تعتبر مرموقة في ذلك الوقت، وحقيقة أن العديد من القتلى كانوا من أبناء الطائفة الدرزية، منعت احتجاج العائلات القتلى وجعلت من السهل دفع الحادث إلى الهامش. كما التزمت عائلات قتلى الشاباك في البداية بالسرية، واختارت عدم معارضة النتائج علنا. يقول ليور بيتون الذي فقد والده مردخاي في العملية: "كان غريبًا بالنسبة لي دائمًا أن تكون كارثة صور الأولى شيئًا لا تسمع عنه، كأنه لم يحدث شيء قط".

منذ حوالي عقد من الزمان، كان بيتون صديقًا لأوديليا إلفو شفايتزر، التي أصيب والدها إسرائيل دوف في العملية وتوفي قبل حوالي عام، وهو يحاول إعادة فتح التحقيق. وبالفعل في عام 2018، تم إرسال رسائل نيابة عنهم لرئيس الأركان آنذاك غادي آيزنكوت، وفي عام 2020 أيضًا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش بيني غانتس. "نطلب الأمر بتغيير تصنيف الحادث من حادث إلى هجوم، وتعيين لجنة تحقيق مستقلة تلزم استنتاجاتها كلا من الجيش الإسرائيلي والشاباك، وهي لجنة سيكون فيها ممثلون نيابة عنا".

وفي كانون الثاني (يناير) 2021، رد مساعد وزير الجيش بني غانتس على الطلب قائلاً: "بخصوص طلب تشكيل لجنة تحقيق، لا نعتقد أنه يمكن في الوقت الحالي إعادة فتح التحقيقات التي أجريت بعد الكارثة". بعد شهر، تلقت إلفو شفايتزر أيضًا ردًا من رئيس الوزراء آنذاك نتنياهو، الذي أكد على قرار غانتس.

ورغم إعلان الشاباك عن تشكيل لجنة التحقيق، إلا أنه وضع حدودا لها، فلا يمكن إشراك العائلات كما طلبت. يقول مسؤول في الشاباك: "سيتكون الفريق من أعضاء من الشاباك، وليس من كبار المسؤولين​​، بعبارة أخرى، سوف يعودون ويفحصون جميع المعلومات المتاحة حول كارثة صور. والهدف هو إجراء نظرة استقصائية واستخباراتية وتقنية على النتائج والأدلة وأدلة الطب الشرعي. فقط على أساس هذه المعلومات سيكون الاستنتاج حول إمكانية تشكيل لجنة من كبار المسؤولين تكون قادرة على تغيير قرارات اللجنة الأساسية، وسيقدم الفريق الحالي استنتاجات في غضون بضعة أشهر وستكون النتيجة واحدة من ثلاثة: إنه هجوم، إنه حادث، أو لا يمكن الخروج بنتيجة".